مؤنس حواس

ثانى أكبر شركة لصناعة الفولاذ فى أوروبا تسعى لخفض انبعاثات CO2 بنسبة 30٪

مشاركة
كشفت شركة تيسين كروب الألمانية، والتى تعد مجموعة صناعية ألمانية تتألف من 670 شركة حول العالم، عن خططها لخفض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون بشكل كبير خلال العقد المقبل، وذلك من خلال الاعتماد على طرق أكثر فعالية لإنتاج الفولاذ، أحد منتجات علاماتها التجارية.
وبحسب موقع gadgetsnow الهندى، فقال "راينهول اتاتز" كبير مسؤولى التكنولوجيا بالشركة لرويترز: "نريد خفض انبعاثاتنا بنسبة 30 فى المئة بحلول عام 2030 فى جميع أنحاء الشركة، وبحلول عام 2050 نريد أن نكون محايدين للكربون".
وبحسب التقارير تعد Thyssenkrupp، ثانى أكبر شركة لصناعة الفولاذ فى أوروبا بعد ArcelorMittal، حيث تنتج 20 مليون طن من ثانى أكسيد الكربون سنويًا، أى ما يعادل محطة توليد 2.6 جيجاوات تعمل على الفحم الحجرى أو البنى، وهو أقذر جيل للتكنولوجيا.
وقالت Thyssenkrupp أن تحرير عمليات صناعة الصلب بالكامل من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون - يأتى كاستجابة للقواعد البيئية الأكثر صرامة والتكاليف المرتفعة لحقوق الانبعاثات،  سيكلف 10 مليارات يورو (11.4 مليار دولار).مشاركةالموضوعات المتعلقة

أمازون توفر 1800 وظيفة فى هذا البلد خلال 2019 .. تعرف عليه

مشاركة
قالت شركة "أمازون" الأمريكية، إنها ستوفر 1800 وظيفة بعقد دائم هذا العام فى فرنسا، والتى تعد أكبر سوق أوروبى لها بعد بريطانيا وألمانيا.
وبحسب موقع TOI الهندى، فقالت الشركة فى بيان لها، إن هذه الزيادة سترفع إجمالى عدد موظفى أمازون الدائمين إلى 9.300 بحلول نهاية عام 2019 ويعكس التزام المجموعة بالسوق الفرنسية، حيث استثمرت أكثر من مليارى يورو (2.26 مليار دولار) منذ عام 2010.
وتتوسع أمازون بشكل مطرد فى فرنسا حيث يوجد لديها 20 موقعًا، بما فى ذلك ستة مراكز لوجستية، وآخرها سيتم افتتاحه خلال فصل الصيف فى بريتينى سور أورج بالقرب من باريس، فيما تعد شركة أمازون رائدة فى مجال التجارة الإلكترونية فى فرنسا، حيث تبلغ حصتها فى السوق 17.3 بالمائة، لكن حصتها من سوق البقالة لا تتجاوز 2 بالمئة، وفقًا لبيانات Kantar.
ولم تخف المجموعة الأمريكية، التى تدير خدمة التوصيل Amazon Prime السريعة فى باريس منذ عام 2016، رغبتها فى إطلاق خدمة توصيل البقالة فى فرنسا كجزء من طموحاتها للتوسع فى تجارة المواد الغذائية بالتجزئة، وفى أبريل، وسعت من شراكتها مع شركة بيع المواد الغذائية الفرنسية Casino مع شركة أمازون لتركيب خزانات البيك اب فى متاجر الكازينو وإتاحة المزيد من منتجات الشركة الفرنسية على أمازون
 مشاركةالموضوعات المتعلقة

توقف ملايين المواقع الإلكترونية عن العمل حول العالم

مشاركةتعرضت شركة Cloudflare لبعض المشاكل التقنية، الأمر الذى تسبب فى توقف ملايين من المواقع الإلكترونية عن العمل حول العالم، بما فى ذلك مئات المواقع الموجودة فى مصر.وبحسب موقع metro البريطانى فإن كلاود فلير هى خدمة شبكة توصيل المحتوى ونظام أسماء النطاقات تقدم تحسين أداء وسرعة مواقع الويب وتوفير حماية لها، وتوفر الشركة خدمات الحوسبة السحابية لملايين العملاء، مما يعنى أن الكثير من المواقع والخدمات لا تعمل، فيما كان من ضمن العملاء المتأثرين بهذا الانقطاع موقع Down Detector، الذى يتتبع الانقطاعات، مما يعنى أنه لا يمكن للأشخاص حتى معرفة ما إذا كان الموقع الذى يرغبون فى زيارته يعمل بشكل صحيح أم لا.
 DownDetector is unable to tell if cloudflare is down because cloudflare is down. 🙃 pic.twitter.com/pBSgv9QISc
 كذلك أشار التقرير إلى أن عددا من مواقع العملات المشفرة انقطع أيضا عن العمل، الأمر الذى أدى لحالة ذعر كبير نتيجة توقعات بانخفاض سعر البيتكوين نتيجة لهذا الأمر، إلا أن Matthew Price، الرئيس التنفيذى لشركة Cloudflare، نشر تغريدة جاء فيها: "إدراكًا لمشكلة Cloudflare الرئيسية التى تؤثر علينا على مستوى الشبكة يعمل الفريق على الوصول إلى ما يجرى، وسيستمر التحديث"، وعلى ما يبدو أن انقطاع الخدمة قد بدأ فى الساعة الماضية.فيما أصدرت شركة كلاود فلير بيانا منذ قليل قالت فيه أنها تواجه مشاكل فى أداء الشبكات الخاصة بها، وقد يواجه عملاؤها مشاكل تتعلق بخطأ 502.مشاركةالموضوعات المتعلقة

عودة خدمة TweetDeck للعمل بعد انقطاع فى أوروبا وأمريكا

مشاركة
كشف تقرير حديث عن تعطل لوحة تويتر الخاصة بـ TwitterDeck لبعض الوقت فى أوروبا وأمريكا قبل أن تتم استعادتها لاحقًا.
وبحسب موقع gadgetsnow الهندى، عانى موقع TweetDeck من انقطاع المنصة عن العمل بعد الساعة 11 صباحًا بتوقيت شرق أوروبا، وتم إعادته فى حوالى الساعة 12.22 مساءً، بينما  أبلغ مستخدمين من أمريكا الشمالية وأوروبا والنرويج ونيويورك عن الانقطاع عن العمل.
ويعد TweetDeck هو تطبيق لوحة معلومات خاصة بشبكة تويتر لإدارات الحسابات المختلفة، وفى الأصل هو تطبيق مستقل، ولكن تويتر استحوذت عليه فى وقت سابق، وقامت بدمجه فى واجهة موقع المدونات الصغيرة، فيما قال مسؤولين من المنصة: "نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلات فى تحميل TweetDeck، لكن يعمل فريقنا على حل المشكلة، وسنشارك المزيد من التحديثات حول هذا الموضوع!"
وحتى الآن يظل سبب انقطاع هذه الخدمة غير واضح لأن تويتر لم يذكر أى سبب محدد للمشكلة، كذلك فإن التفاصيل حول عدد المناطق التى عانت من انقطاع التيار ما زالت غير واضحة، فى وقت سابق من شهر يونيو، تعرض كل من تقويم جوجل وانستجرام وتطبيقات جوجل وسناب شات إلى انقطاع كبير.
 مشاركةالموضوعات المتعلقة

فرجينيا تحدث قوانين" الانتقام الإباحى" لتشمل صور الـ "Deepfakes"

مشاركة
حدثت ولاية فرجينيا الأمريكية قوانينها، ليتم توسيع نطاق حظر المواد الإباحية غير الحساسة رسمياً لتشمل مقاطع الفيديو والصور الواقعية المزيفة، بما فى ذلك محتويات "deepfakes" التى يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر.
وبحسب موقع The Verge الأمريكى، فتم اعتماد التعديل فى وقت سابق من هذا العام وأصبح سارى المفعول اليوم، مما جعل ولاية فرجينيا واحدة من الأماكن الأولى التى يتضمنها قانون يغطى المصنفات العميقة، ومنذ عام 2014 ، حظرت فرجينيا نشر صور أو مقاطع فيديو عارية "بقصد إكراه شخص آخر أو مضايقته أو تخويفه".
ويوضح التعديل أن هذا يتضمن "صورة فيديو أو صور ثابتة تم إنشاؤها بشكل خاطئ" - والتى يمكن أن تشير إلى مقاطع الفيديو "deepfakes" ولكن أيضًا الصور التى التقطت الصور أو الصور المزيفة، ويعتبر انتهاك القاعدة هو جنحة من الدرجة الأولى، والتى تصل عقوبتها إلى 12 شهرًا فى السجن وغرامات تصل إلى 2500 دولار.
وقد أثار مصطلح "Deepfakes" - وهو مصطلح وُضع لوصف مقايضات الوجه الناتجة عن الذكاء الاصطناعى فى المواد الإباحية، ولكن تم توسيعه ليشمل وسائل الإعلام المزيفة بشكل عام - إنذارًا خطيرًا بين المشرعين والجمهور، وغالبًا ما يقوم مُنشئو Deepfakes بتخطيط بوضع النساء على المواد الإباحية ، مما يجعلهم مكانًا سهلاً للمواد الإباحية غير المنطقية أو "الثأر الاباحية"، وكان أخرها تطبيق يسمى DeepNude يعدل صور النساء ليجعلهن يظهرن عاريات ؛ وقد تم إغلاقه بعد فترة وجيزة من الإبلاغ عنه.
ويخشى النقاد أيضًا من أنه يمكن استخدام مثل هذه الأمور لنشر معلومات خاطئة سياسية، وقد تكثفت هذه المخاوف بعد انتشار شريط فيديو لدكتور وضع صوت رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى (D-CA) فى حالة سكر، على الرغم من أن الفيديو لم يستخدم التكنولوجيا المتعلقة الجديدة.مشاركةالموضوعات المتعلقة

رئيس أبل يؤكد كفاءة قسم التصميم بالشركة ويصف تقرير وول ستريت بـ "السخيف"

مشاركة
نشرت  صحيفة وول ستريت مؤخراً تقرير  استعرضت فيه أبرز الأسباب التى دفعت Jony Ive إلى الانفصال عن شركة أبل، والتى كان على رأسها عدم اهتمام "تيم كوك" بتطوير المنتجات، كما سلط التقرير الضوء على المشاكل الداخلية فى شركة أبل التى دفعت الكثير من أعضاء فريق التصميم إلى مغادرة الشركة.وبحسب موقع the Verge الأمريكى
وقام "تيم كوك" الرئيس التنفيذى لشركة أبل بالرد علي ما جاء فى تقرير صحيفة وول ستريت مؤخراً، حيث أكد على قوة وكفاءة فريق التصميم فى شركة أبل واصفاً ما جاء فى التقرير بأنه أمرا "سخيف"، ويدعى أن "الاستنتاجات لا تتوافق مع الواقع" فى تم إرسال رسالة بريد إلكترونى إلى مراسل أخبار NBC.
 
وتشير رسالة البريد الإلكترونى الخاصة بـ "كوك" بدلاً من ذلك إلى أن فريق التصميم فى أبل "موهوب بشكل هائل" و"أقوى من أى وقت مضى"، وأن "المشاريع التى يعملون عليها سوف تبهر المستخدمين"، فيما تعد هذه خطوة نادرة بالنسبة إلى كوك ، الذى لا يقوم عادة بالتواصل مع المراسلين مباشرة فيما يتعلق بمراجعات أبل الداخلية. فيما لا يختلف تقرير وول ستريت عن تقرير سابق من "بلومبرج"، إلا أن تيم كوك لم يستجيب بالرد على تقرير بلومبرج.
 مشاركةالموضوعات المتعلقة

فيس بوك يخلى بعض مبانيه من الموظفين بسبب غاز السارين القاتل

مشاركة
قامت فيس بوك العديد بإخلاء بعض مبانيه فى المقر الرئيسى للشركة فى "مينلو بارك" بولاية كاليفورنيا، وذلك بعدما نبهت إحدى آلات الإنذار فى منشأة بريد الشركة الموظفين إلى وجود طرد قد يحتوى على غاز السارين القاتل.
وبحسب موقع engadget الأمريكى، كشفت الاختبارات الروتينية لغازالسارين عن وجود المادة فى حقيبة البريد فى مكاتب فيس بوك، الأمر الذى دفع مكتب التحقيقات الفيدرالى FBI إلى المشاركة فى عمليات الإخلاء، وذلك بحسب التصريحات من مسؤول بإدارة مكافحة الحرائق فى مينلو بارك (MPFD).
وقامت السلطات بوضع حقيبة البريد تحت الحجر الصحى، والذى قال: من الممكن أن يكون الكشف إيجابيًا زائفًا، وبحسب المسؤولين، فإنه يجرى فى الوقت الحالى مراقبة عدد من الأشخاص الذين يعملون فى مقر فيس بوك، دون ظهور أى من أعراض التعرض لغاز السارين على أى أحد، فيما لم يستطع مسؤولى إدارة مكافحة الحرائق فى مينلو بارك، تحديد عدد الأشخاص الخاضعين للمراقبة، وذلك بالرغم من أن التقارير الإخبارية أشارت إلى شخصين.
يذكر أن غاز السارين القاتل يجرى استخدامه فى الحرب الكيميائية، وهو يؤثر على الأعصاب، وهو غاز عديم اللون والرائحة، ويتسبب بفقدان الوعى والتشنجات والشلل والفشل التنفسى والموت، وذلك وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
من جهته قال "أنتونى هاريسون" المتحدث باسم شركة فيس بوك:" قمنا بإخلاء 4 مبانى، ونجرى فى الوقت الحالى تحقيق شامل مع السلطات المحلية، حيث نعتبر سلامة موظفينا من أهم أولوياتنا وسنشارك معلومات إضافية عندما تكون متوفرة".مشاركةالموضوعات المتعلقة

أول سفينة تعمل ببطارية كهربائية تبحر فى القطب الشمالى

مشاركةكشفت شركة الرحلات البحرية "هورتجروتن" أن أول سفينة سياحية فى العالم مدفوعة جزئيا بقوة البطارية الكهربائية من المقرر أن تنطلق من شمال النرويج فى رحلتها الأولى تجاه القطب الشمالي.وبحسب موقع gadgetsnow الهندى، فإن سفينة الرحلات البحرية Hurtigruten MS Roald Amundsen شوهدت فى البحر بالقرب من مدينة Ulsteinvik بالنرويج فى 1 يوليو 2019، فيما يمكن لسفينة الرحلات البحرية الهجينة، Roald Amundsen، استيعاب 500 راكب وهى مصممة للإبحار فى مياه مناخية قاسية.وقد تم تسمية هذه السفينة على اسم المستكشف النرويجى "Roald Amundsen" الذى انتقل إلى الممر الشمالى الغربى فى 1903-1906 وكان أول من وصل إلى القطب الجنوبى فى عام 1911، وتتجه السفينة إلى القطب الشمالى من ترومسو هذا الأسبوع وستبحر فى الممر الشمالى الغربى إلى ألاسكا قبل أن تتجه جنوبًا فى شهر أكتوبر.وقال "دانييل سكجيلام " المدير التنفيذى لهورتيجروتن لرويترز إنه فى حين أن المحركات تعمل بشكل أساسى على الوقود البحرى، إلا أن حزمة بطارية السفينة تمكنها من العمل فقط على البطاريات لحوالى 45 إلى 60 دقيقة فى ظل ظروف مثالية، وتقدر الشركة أن حزمة البطارية سوف تقلل من استهلاك الوقود وتوفر حوالى 20٪ من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، مقارنة بما إذا كانت السفينة تعمل على الغاز البحرى وحده.وقال مسئول الشركة: "تم تصميم السفينة لاستهلاك الطاقة الزائدة من المحركات ووضعها فى البطارية عندما لا تحتاجها السفينة، ثم إعادتها إلى المحرك عندما الحاجة إليها، فهى وسيلة لتقليل الانبعاثات بشكل كبير دون توفر محطات شحن متاحة".واستكمل: نتوقع أن تكون البطاريات جزءًا مهمًا من الشحن فى السنوات القادمة، لكننا بالطبع لا نتوقع أن تكون سفننا قادرة على العمل فقط على البطاريات، لأن السفينة يمكن أن تبحر لمدة تصل إلى 18-20 يومًا فى مناطق حيث لا توجد نقاط شحن".فيما تتوقع Hurtigruten أن البنية التحتية ستتحسن فى طرقها التقليدية على طول الساحل النرويجى، فى حين يتم توفير خدمات الشحن حاليًا فقط فى بيرغن، ثانى أكبر مدن النرويج، ويتوقف مستقبل البطاريات على السفن الكبيرة أيضًا على قدرة الموردين على تطوير أنظمة أخف وأكثر قوة.
 مشاركةالموضوعات المتعلقة

الصين تطور قطارا يمكنه السفر بسرعة 600 كيلومتر فى الساعة

مشاركة
كشف تقرير حديث أن الصين تطور حاليا نموذجا أوليا لقطار يمكن أن يصل نظريًا إلى سرعة 600 كيلومتر فى الساعة بفضل تقنية "ماجليف" أو "القطار المغناطيسى المعلق"، والذى يستخدم مغناطيس كهربائى قوى لرفع ودفع القطار على وسادة من الهواء، وهو ما يؤدى إلى احتكاك أقل لسرعات أسرع وضوضاء أقل واهتزاز للركاب المسافرين أقل أيضا.

وبحسب موقع metro البريطانى، ففى الواقع يوجد فى الصين قطار ماجليف يمتد على مسافة 30 كم بين مطار بودونج فى شنجهاى ووسط المدينة، إلا أن القطار الجديد من المتوقع أن يصل طوله إلى 431 كم، فيما قال "دينج سانسان"، نائب كبير المهندسين فى شركة CRRC Sifang Corporation، التى طورت هذا النموذج الأولى، أن السفر بواسطة القطار الجديد هو فى الواقع أسرع من السفر بالطائرة.
وبحسب التقرير فإن الرحلة التى قد تستغرق 4 ساعات ونصف فى الطائرة، لن تستغرق أكثر من 3 ساعات ونصف فقط عبر القطار الجديد، ومن المقرر أن يبدأ القطار الاختبار العام المقبل، ومن الناحية النظرية، يمكن أن تدخل القطارات الإنتاج الضخم بحلول عام 2021.مشاركةالموضوعات المتعلقة

هواوي تنتظر موافقة وزارة التجارة الأمريكية لاستئناف استخدام نظام أندرويد

مشاركة
قالت شركة هواوي الصينية أنها تنتظر توجيهات من وزارة التجارة الأمريكية بشأن ما إذا كان يمكنها استئناف استخدام نظام التشغيل جوجل للهواتف المحمولة "أندرويد" على الهواتف الذكية القادمة أم لا.
وبحسب موقع gadgetsnow الأمريكى، قال "تيم دانكس"، نائب رئيس إدارة المخاطروعلاقات الشركاء في Huawei : "إننا نقربتعليقات الرئيس ترامب المتعلقة بشركة Huawei خلال عطلة نهاية الأسبوع، وسوف ننتظر توجيهات من وزارة التجارة ولكن ليس لدينا ما نضيفه في هذا الوقت".
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن موقفه من شركة التكنولوجيا العملاقة الصينية، وأبلغ الحضور في قمة مجموعة العشرين بأن الولايات المتحدة ستسمح بزيادة مبيعات لوازم التكنولوجيا الأمريكية لهواوى، لكن وزارة التجارة لم توضح ما إذا كان القراريؤثرعلى وصول Huawei إلى نظام تشغيل جوجل للهواتف المحمولة والخدمات التي يتم استخدامها في هواتف هواوى الذكية.
 مشاركةالموضوعات المتعلقة