مصطفى النجار

(حلقة وصل) كان هذا هو عنوان المخيم الطلابى الذى ينظمه اتحاد طلاب كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة لطلاب الكلية للتثقيف الفكرى

الصبر قوة المبادئ قوة وقوتها تكمن في مدى الثبات عليها والعيش بها ، تتلاشى متى غاب الثبات، فالثبات أقوى من المبدأ نفسه وهو مستوحى من قيمة ال

إن برنامج (الراقصة) يشكل خطراً جسيماً على الدولة، وسيمنح الفرصة للمتربصين والمعارضين للرئيس لاستغلال هذا البرنامج الأول من نوعه فى الإباحية

يقولون (أصلحْ تصور الشخص يتغير سلوكه)، لذلك تظل مشكلة المجتمع مع الإسلاميين قائمة ما ظلت تصوراتهم جامدة لا تقبل المراجعة ولا التجديد، تخيل

ترجلت من عربة السجن ترافقها سجانتها، بياض قلبها فاق بياض وجهها وملابسها، عيناها تخبرك بمكنون قلبها، فوجئت بالجموع الباكية حولها تحتشد أمام

منذ عرفتك وترافقنا فى العمل للتغيير والتبشير بالثورة وأنا أثق فى وطنيتك ونقائك وتجرُّدك، خضنا معاً كثيراً من المعارك من أجل ما نؤمن به من مب

يقولون لك إن الواقع غير المأمول، وإنه ليس فى الإمكان أبدع مما كان.

الظلم وينتفش الإفك ويحتكر الكلام باسم الناس وهم منه براء، يوهم المساكين أن الأرض قد دانت له، بينما هو خائف يرتعد لأنه يعرف ماذا فعل وما مصير

صار كل من يتناول وضع الجيش بالدستور ويرفض المحاكمات العسكرية للمدنيين ويتحدث عن ضرورة ضبط العلاقات المدنية العسكرية ضمن التحول الديموقراطى ح

الحرية الدينية أو حرية المعتقد أحد أهم حقوق الإنسان الأساسية التى أقرها الإعلان العالمى لحقوق الإنسان فى المادة 18 (كل شخص له الحق فى حرية ا

فى فصل دراسى متواضع فى مدرسة حكومية بإحدى محافظات الصعيد طلبوا من تلاميذ الابتدائى أن يرفعوا أكياس الكسوة التى تفضلت إحدى الدول العربية بمنح

كنت واحداً ممن نالهم قدر كبير من الهجوم والتخوين لحديثى المبكر عن حتمية المصالحة دون تجاوز القانون أو تضييع الحقوق قبل فض اعتصام رابعة وعقب

لقد انتفضتم من أجل صديقكم حاتم خاطر، وتحدثت عنه كل الفضائيات، ومفتى الجمهورية السابق، وخرج من محبسه بريئاً من التهم العبثية التى وُجهت له، ل

فى الثقافة الشعبية المصرية الخاصة بخناقات ومعارك الشوارع والحارات يعرف الكثيرون هذه الشخصية ذات الدور المحورى فى حسم أى خناقة عبر استخدام أس

يا رب، ترتفع لك اليوم أصوات العباد: «لبيك اللهم لبيك»، جاءوا من كل فجٍّ عميق، متجردين من الدنيا وأهوائها، يرجون رحمتك ويخشون عذابك، تعلقت قل

صارت كلمة «ثوار» من أكثر الكلمات ابتذالاً فى مصر بعد أن اخترق الصف الثورى وافدون جدد كل ما ينطقون به يشير إلى إعدادهم الجيد فى كواليس الظلام

هرمنا ونحن نطالب بإلغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين بشكل مطلق عبر نص دستورى صريح يمنع ذلك دون استثناءات، ودون ترك الأمر لقانون يتحايل على حق

هناك عدة حقائق تعلمها قيادات جماعة الإخوان ولكنها تمارس رذيلة الاستعباط السياسى والعبث التكتيكى والوهم الاستراتيجى، من هذه الحقائق أولا: أن

كل ما حولك يدعو لليأس والإحباط والكفر بالأمل، ولكنك تسبح دوماً ضد التيار، لا يعنيك أين تقف الجموع، فقرارك أن تبقى على الحق ولو كنت وحدك.

يظن البعض حين يتكرر الحديث عن عدم الإقصاء وضرورة إدماج جميع الأطراف فى العملية السياسية، أن هذا حديث مطلق لا استثناء فيه، وهذا خطأ شائع، لاب

لا يغير من واقع الأوطان من يتحمل المسؤولية وهو يعلم مرارة الواقع وصعوبته ثم لا يمتلك رؤية لتغييره، وبدلا من أن يصنع واقعا جديدا إذا به يقوم

من السهل أن تتلفظ بما تريد من كلمات وأنت تجلس مع أصدقائك فى مجلس خاص، ورغم هذه الخصوصية فمع درجة احترامك لمن تجلس معهم سيكون انتقاؤك لمفردات

هو طفل صغير فى السابعة من عمره، يتيم لا أهل له ولا سند، فى إحدى دور الأيتام التابعة لجمعية خيرية استقرت به الحياة ليعيش مع أطفال آخرين جمع ب

«ماتعملوش زى العمال الخيبانين اللى بيعملوا إضراب ويعتصموا فيضيعوا المصنع»

عقب صلاة الجمعة وقف القس (عزت) والشيخ (رضا) على باب ملعب الكنيسة الإنجيلية بمدينة نصر لاستقبال المواطنين الراغبين فى التبرع بالدم ضمن الحملة

لم أكن أعرف أن الموت قد يطاردنا داخل بيوتنا بسبب الإهمال والاستخفاف بصحة الناس وحياة البشر، صارعت أمى هموم الحياة وقاومتها كثيراً وظلت تحتمل