محمد فتحي

وقبل ما تشتم أو تنتقد في السيسي أو اللي كاتب الكلام..

لا أستبعد أن يظهر قريباً برومو لحلقة من حلقات ريهام سعيد، تعلن فيه أنها ستستضيف «إبليس» شخصياً، ويظهر أمامها «إبليس» مقهوراً ناظراً إلى الأر

(1) البرنامج تخيل انتخابات بلا «سيسى»، ومرشح بلا برنامج..

أرى أنك بخير، كلما تقابلنا معاً فى مكان ما، أو مناسبة مشتركة، تبتسم لى وتلوح من بعيد، وكأنك تذكّرنى بأنك مقبل فى لحظة ما لتحتضننى، وتأخذنى م

(١) دولة «السيسى» خلاص.. قُضى الأمر الذى فيه تستفتيان.

كالمعتاد، تجذب دبى الأنظار إليها، وهذه المرة من خلال منتدى الإعلام العربى الذى شرفت بحضوره، وصار مناسبة سنوية ثابتة للقاء قامات الإعلام العر

أكثر من حوار تم إجراؤه مع السيد المشير عبدالفتاح السيسى، الرئيس الأكيد لهذا البلد، ومع ذلك فاتت على المحاورين العديد من الأسئلة.

صحيح.. لماذا لا ننتخب مصر؟ لماذا اختصرنا الانتخابات فى «السيسى وحمدين»؟ مصر أكبر من «السيسى وحمدين»، ولذلك سأنتخب مصر.

(1) أمك يا ابنى.. هل سخرتَ من أمك أمس بعد أن عادت من الانتخابات وأدلت بصوتها فى اللجنة الانتخابية، وشاركت فى كرنفال بُشرة خير؟؟

قارئى الكريم.. رئيس تحريرى الموقر مجدى الجلاد:

أكثر من حوار تم إجراؤه مع السيد المشير عبدالفتاح السيسى، الرئيس الأكيد لهذا البلد، ومع ذلك فاتت على المحاورين العديد من الأسئلة.

(1) البرنامج تخيل انتخابات بلا «سيسى»، ومرشح بلا برنامج.. تخيل تصريحات نخبة نائمة لعن الله من أيقظها عن هذا المرشح عديم البرنامج..

لا أستبعد أن يظهر قريباً برومو لحلقة من حلقات ريهام سعيد، تعلن فيه أنها ستستضيف «إبليس» شخصياً، ويظهر أمامها «إبليس» مقهوراً ناظراً إلى الأ

ما المشكلات التى وحدت الجميع خلال الفترة السابقة فى مصر؟ لا، لا، لاااا.. إخوان إيه وسيسى إيه يا راجل.. باقول لك مشكلات وحدت المصريين..

(1) يقول المطرب الشعبى الثمانيناتى، مجدى طلعت، بمنتهى الحماس:

(1) يقولون: إن حمدين صباحى كومبارس فى مسرحية الانتخابات الرئاسية المقبلة، ويطالبونه بالانسحاب حتى لا يصبح «المحلل» لفوز «السيسى» بانتخابات

أثارت الصور التى تم تداولها للمشير / الأستاذ عبدالفتاح السيسى، المرشح الرئاسى المحتمل، وهو مستقلاً دراجته «البيجو»، ومرتدياً الزى الرياضى،

هذا هو العرض الحقيقى دون مواربة.. قُم بثورتين، وانتخب رئيساً (مهزأً) و(مهاناً) لحكم مصر.

لم يحدث التشويش على برنامج باسم يوسف وحده، بل حدث أيضاً على الشهداء.

الموضوع لا يحتاج إلى سنيور لمبروزو ونظرياته فى علم الإجرام..

الحياة سؤال كبير، إن لم تجب عنه فلتحرص على ألا تضع بعده المزيد من علامات الاستفهام.

يقول الرجل العالم ببواطن الأمور: والله العظيم حجم المؤامرات الذى يحاك ضد هذا البلد أكبر بكثير مما تتخيل. أكبر بكثير من صراع سياسى..

أنا الآن وزير الإسكان..

■ يمكن أن نبدأ المقال هكذا: