محمد علي

مازالت أحداثها مستمرة حتى الآن.. قصة اختفاء غامض لابنة موظف كبير منذ عام 1983

قالت صحيفة الديلي ميل البريطانية، إنه مازالت جهود البحث مستمرة في محاولة لكشف غموض الاختفاء الغامض لصبية كانت في ال15 من عمرها وقت اختفائها قبل عقود عدة، في دولة الفاتيكان، ولايدري أحد إلى الآن ماذا حل بالفتاة إلى الآن، التي يصل عمرها الآن إلى نحو 51 عامًا .

وتسعى السلطات في الفاتيكان لفك غموض حادث الاختفاء المآساوي لفتاة الـــ15 عام، والتي كانت ابنة موظف في دولة الفاتيكان، وهي الدولة الأصغر في العالم والتي يرأسها بابا الفاتيكان.

وعثر المحققون على مجموعتين من العظام مخبأة داخل قبر من القرن التاسع عشر بحثًاعن ابنة موظف الكنيسة التي اختفت عام 1983.

والإبنة هي إيمانويلا أورلاندي، التي كانت ابنة كاتب الفاتيكان، المسمى أورلاندي.

وذكر بلاغ مجهول إن الجثة ربما تكون داخل قبر معين في الفاتيكان، لكن قالت السلطات إنه بعد البحث "لم يتم العثور على أي نتائج بشرية تشير إلى الفتاة".

لكن اتخذ لغز اختفاء عام 1983 للابنة البالغة من العمر 15 عامًا تطورًا آخر بعد الحفريات التي أجريت هذا الأسبوع في مقبرة بمدينة الفاتيكان.

وقال الفاتيكان إنه اكتشف مجموعتين من العظام تحت لوح حجري سيتم افتتاحه رسميًا الأسبوع المقبل.

جاء الاكتشاف الجديد بعد أن فتح الفاتيكان مقابر أميرات ألمانيات من القرن التاسع عشر في مقبرة كلية توتوني البابوية على أمل العثور على رفات إيمانويلا أورلاندي.

تلقت عائلة أورلاندو معلومات تفيد بأنها قد تُدفن هناك، لكن تبين أن المقابر فارغة، وهو ماشكل لغزًا آخر حول مكان وجود الأميرات الألمانيات التي يفترض أنهن مدفونات في المقابر المحددة لهما، لكن هذا ماثبت عدم صحة افتراضه.

تعهد الفاتيكان بمواصلة التحقيق وأشار إلى أن أي عظام في المقابر ربما تكون قد تم تهجيرها أثناء عمل سابق تم في كل من مبنى الكلية والمقبرة بالقرب من كنيسة القديس بطرس في في القرن التاسع العشر.

القسم: 
المصدر: 

شاهد.. سائق متهور يصطدم بـ7 أشخاص كانوا يسيرون على رصيف

تبحث الشرطة البريطانية، عن سائق قام بالاصطدام بالرصيف وقص سبعة أشخاص من على الأرض قصًا، وهو ما تسبب في اقترابهم من الموت، وفق ما ذكرت صحف بريطانية.

ويظهر بحسب الصحيفة، أن دوافع القتل ليست فقط تهور السائق، ولكن إجرامية، وذلك بعد اندلاع قتال خلال حفلة عيد ميلاد في الشارع الذي وقعت به الجريمة، في ليلة أخرى من العنف في لندن.

وتعرضت المجموعة المكونة من 7 أشخاص لمحاولة قتل الليلة الماضية، خارج فندق رافايل على طريق لومبارد في باتيرسي، أدت إلى إصابة أحدهم بكسر في الساق، أما الستة الآخرين فتعرضوا لجروح طفيفة.

وتُظهر الصور المروعة من المشهد اليوم سيارة BMW X1 4x4 مصطدمة بسياج خشبي غليظ بجانب أكوام الحطام، بما في ذلك دراجة نارية ملتوية ودراجة رياضية، وبقايا وأجزاء متطايرة في المكان.

وبعد الحادث استنفرت الشرطة قواتها، واعتقلت خمسة أشخاص بتهمة مختلفة.

وقال أحد أعضاء فريق العمل في الفندق إن القتال اندلع في قاعة الاحتفالات خلال حفل عيد ميلاد.

فغادر حوالي نصف المجموعة المكونة من 40 شخصًا المبنى بناءً على طلب من الموظفين "للحصول على بعض الهواء النقي"، وعند خروجهم كانت بانتظارهم السيارة التي اصطدمت بهم.

وكان معظم الحضور رجال مابين العشرينيات والأربعينات من العمر.

وأكدت الشرطة أن الحادث ليس له صلة بالإرهاب وقالت إن التحقيقات مستمرة في تعقب السائق، الذي ستوجه له تهم محاولة القتل العمد لمجموعة من الأشخاص.

وتعد الجريمة، أحدث سلسلة من العنف في لندن ، التي شهدت 76 جريمة قتل حتى الآن هذا العام.

وصباح اليوم ، تم اتهام رجل يبلغ من العمر 25 عامًا بقتل امرأة حامل بوحشية مع قتل ابنها الرضيع.

القسم: 
المصدر: 

الباستيل.. قصة اقتحام أشهر سجن في التاريخ ليتحول لـ عيد فرنسا الوطني

يحتفل الفرنسيون بيوم الباستيل، فما هو هذا اليوم وما تاريخه، ولماذا جعله الفرنسيون يومًا وطنيًا يقومون في الاحتفال فيه وإجازة عن العمل، كل عام في تاريخ 14 يوليو.

يوم الباستيل هو اليوم الوطني لفرنسا، والذي تمتلئ فيه الشوارع بالفرحة من خلال الاحتفالات الشعبية المنتشرة في الشوارع.

ويأتي احتفال يوم الباستيل نتيجة لاقتحام سجن الباستيل وهو السجن الباريسي في يوم 14 يوليو 1789 باعتباره جزءا أساسيا من التاريخ الفرنسي حتى أصبح يوم 14 يوليو هو العطلة الرسمية الكبرى التي تعتبر تقليديا باعتبارها رمزا للثورة الفرنسية في عهد الملك لويس السادس عشر.

وتفتخر كل مدن فرنسا بذكرى يوم الباستيل بما يمثل اليوم الوطني والخطوة الأولى لقيام الثورة الفرنسية التي أدت في النهاية إلى جمهورية فرنسا.

ويحتفل الفرنسيون بالذكرى الـ 229 للباستيل، وخلال اليوم يحتفل الفرنسيون بإرتداء ملابس تشكل علم فرنسا، الأزرق والأبيض والأحمر، لتظهر أزياء هذا اليوم متناسبة مع الحدث التاريخي.

وفي التفاصيل، ففي 14 يوليو 1789 اقتحم أكثر من 8000 من الرجال والنساء لقلعة السجن في باريس المعروف باسم سجن الباستيل للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين المحتجزين هناك، وهو ما جعل الاقتحام للسجن الشرارة الأولى التي أشعلت نار الثورة الفرنسية.

القسم: 
المصدر: 

مقتل امرأة حامل وطفلها الرضيع.. المجرم ذبحها بعد ساعات من عيد ميلادها

وجهت محكمة إنجليزية تهمة القتل العمد، والفعل الوحشي لشاب يبلغ من العمر 25 عامًا، بعدما قتل امرأة حامل وقتل طفلها الرضيع، في جريمة هزت أوساط بريطانيا، وفق ما ذكرت الصحف الإنجليزية.

وألقي القبض على آرون ماكنزي، 25 عامًا، بتهمة قتل كيلي ماري فوفريل وتم نقله بعد القبض عليه إلى مركز شرطة بوسط لندن.

كانت فوفريل حاملًا في الشهر الثامن عندما داهمها ماكنزي وقتلها في غرفة نومها في ثورنتون هيث بلندن.

وتسلم المسعفون ابنها رايلي لكنه توفي في المستشفى في 3 يوليو الجاري.

وقالت شرطة سكوتلاند يارد، إنه تم توجيه الاتهام إلى ماكنزي بتهمة حيازة سلاح قاتل.

ووقع الهجوم في غرفة نوم فوفريل بينما كان جميع أفراد أسرتها في المنزل وسمع الأقارب صراخها، وهو ما جعلهم يتدفقون على شقتها بسرعة.

وقبل وقت قصير من مقتلها وطفلها، كانت الشابة تحضر مناسبة عيد ميلادها، والتي ما إنتهت حتى وصعدت لغرفتها حتى فوجئت بالمجرم يقتحم عليها المكان ويقتلها.

القسم: 
المصدر: 

اكتشاف علاج مذهل لمرض غير القابل للشفاء من كبد سمك القرش

يعتقد العلماء أن عقارًا يستخرج من كبد أسماك القرش يمكن أن يكون علاجًا جديدًا لمرض الشلل الرعاش، ومساهمًا فوريًَا في علاجه، وفق ماذكرت صحيفة ديلي ميل.

وأطلق الباحثون اسم ENT-01 ، على الشكل اصطناعي من السكوالامين ، وهو مركب يتم إنتاجه في كبد أسماك القرش لمنعه من الإصابة بالتهابات.

يمكن أن يقلل السكوالامين من تراكم البروتينات في الدماغ التي تسبب علامات بداية مرض الشلل الرعاش.

وتجري تجربة كبيرة في الولايات المتحدة لمعرفة ما إذا كان المركب المستخلص من سمك القرش، يمكنه إزاحة هذه البروتينات الضارة من الخلايا في الدماغ.

يعاني حوالي 145000 شخص في المملكة المتحدة من هذا المرض غير القابل للشفاء، من بينهم الممثل الكوميدي السير بيلي كونولي ، الذي تم تشخيصه بالمرض في عام 2013.

القسم: 
المصدر: 

من قلب التاريخ.. ماذا طلب الرئيس الأمريكي كنيدي من خروشوف ورفضه الأخير؟

زعم خبير والمؤرخ في علم الفلك والفضاء أن الرئيس الأمريكي الأسبق جون ف. كينيدي كان يريد في الأصل أن يقيم علاقات مع الاتحاد السوفيتي وقتها (تفكك الاتحاد في التسعينيات وتحول لجمهورية روسيا الاتحادية في تسعينيات القرن الماضي) للوصول بالإنسان إلى سطح القمر، وليس أن تكون أمريكا أول دولة في العالم ينطلق منها هذا العمل التاريخي منفردة، وفق ما كشفت صحيفة التليجراف البريطانية.

قال المؤرخ جون لوجسدون، وهو عضو سابق في المجلس الاستشاري لناسا ومؤسس معهد سياسة الفضاء بجامعة جورج واشنطن، لصحيفة التليجراف، إن كينيدي التقى بزعيم الاتحاد السوفيتي نيكيتا خروشوف بعد 10 أيام فقط من إعلان خطته لإرسال بعثة مأهولة إلى القمر في غضون العقد خلال خطاب شهير في عام 1961 أمام الكونجرس.

في الاجتماع، كان من المفترض أن كينيدي قد طلب من خروشوف العمل سويًا لتحقيق الهدف، لكن خروشوف رفض، مما مهد الطريق لسباق الفضاء العظيم، وفقًا لوجسدون.

أشار المؤرخ، إن جون ف. كينيدي كان جادًا عندما طلب من نيكيتا خروشوف أن يوحدا جهودهما لإرسال رجال إلى القمر في الستينيات، وهذا ما قابله الاتحاد السوفيتي بعدم الجدية.

أوضح لوجسدون للصحيفة " قابل كينيدي خروشوف وقال لماذا لا نفعل ذلك معًا؟ قال خروشوف لا. أعتقد أن كينيدي كان جادًا بشأن هذه المبادرة. بينما يعتقد آخرون أنها كانت دعاية ".

ولكن بعد عامين ، في سبتمبر 1963 ، قدم كينيدي عرضًا للانضمام إلى الاتحاد السوفيتي مرة أخرى في نفس الموضوع ، وهذه المرة ، خلال خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة.

جاء العرض عندما كان برنامج أبولو على وشك الإلغاء وكانت العلاقات مع الاتحاد السوفيتي تتحسن في أعقاب غزو خليج الخنازير ونهاية أزمة الصواريخ الكوبية.

اقترح لوجسون أن السبب وراء الطعنة الثانية في مسار العمل مع الاتحاد السوفيتي، هو المساعدة في تقليل التكاليف والتوترات بين القوتين العظميين.

وختم المؤرخ لصحيفة التليجراف "من المحتمل أن اغتيال كينيدي وحده في 22 نوفمبر منع حدوث هبوط مشترك بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي".




القسم: 
المصدر: 

وصفة سحرية علمية.. تناول هذه المأكولات وعش عمرا طويلا

يجهد الكثيرون أنفسهم في المداومة على تناول الطعام الصحي وحرمان أنفسهم من المأكولات الدسمة، وممارسة الرياضة والذهاب يوميًا لصالات الألعاب الرياضية، أو الركض في المساحات الخضراء التي تتوفر للبعض بغية الحفاظ على صحة الجسد وعيش عمر أطول عملًا بالأسباب، وإلا فكل الأعمار مقدرة عند الله قبلًا، هذا علاوة على الإمتناع عما يضر الجسد كالتدخين والتواجد في الأماكن التي ترتفع فيها معدلات التلوث كالمصانع وغيرها.

إلا إن دراستين جديديتن من جامعة هارفارد الأمريكية -التي تعد ضمن أعرق الجامعات في العالم -، خرجت على الناس بأمر جديد، لاشك سيسهل على الناس الكثير من المجهود، وسيساهم في تحسين صحتهم وعيش عمر متوقع أطول، وفق ماذكرت صحيفة ذا صن البريطانية.

قالت الصحيفة، إنه قد يكون طول العمر المتوقع بسبب إتباع كثير من النصائح الصحية، لكن بالإضافة إلى ذلك، تقول دراستان من جامعة هارفارد، إن الوصفة السحرية، تكون بتناول كمية معينة يومية من المكسرات، التي يمكن أن يساعد في إطالة العمر.

قال البروفيسور فرانك هو، أستاذ التغذية في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد : "وجدنا أن الأفراد الذين يتناولون المكسرات كل يوم، يعيشون حياة أطول وأكثر صحة من غيرهم".

وأضاف البروفيسور، إن هؤلاء الذين يتناولون الجوز يوميا أقل عرضة للوفاة بسبب السرطان وأمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي.

وبشكل عام، تبين أن الأشخاص الذين يتناولون الجوز يوميا، أقل عرضة بنسبة 20% للوفاة أثناء الدراسة، مقارنة بأولئك الذين تجنبوا أكل المكسرات.

وجُمعت النتائج من نحو 120 ألف مشارك في دراسة صحة الممرضات والدراسة الصحية للطبيب.

القسم: 
المصدر: 

حدث طبي فريد.. سيدة أمريكية عاقر تلد طفلا من رحم امرأة ميتة

كشفت شبكة إن بي سي نيوز الأمريكية عن حالة ولادة غريبة ربما هي الأولى في العالم، وتمثلت في انجاب امرأة لطفلها الأول بعدما أجرى لها الأطباء عملية زرع رحم من متبرعة ميتة في أمريكا، وهو الأمر الذي اعتبره الكثيرون حدثًا طبيًا فريدًا.

وتعد التجربة ثورية بحق، لأن العلماء يسعون منذ سنوات لاستخدام أعضاء الموتى بعد أخذ موافقتهم قبل موتهم في إنقاذ حياة الناس، وكان من ضمن ذلك إمكانية الاستفادة من أرحام النساء المتوفيات لمساعدة من يعانين من مشكلات.

وأخذ الأطباء رحم سيدة متوفاة كانت وافقت على ذلك قبل وفاتها، وقاموا باجراء الولادة لسيدة مصابة بالعقم في ولاية أوهايو.

وأكد الباحثون أن نجاح عمليات الرحم يعطي الأمل للنساء العواقر بإمكانية الولادة بعد أن كان الأمر شبه مستحيل.

القسم: 
المصدر: 

قدمت هدية لحبيبها في عيد ميلاده فانقلبت الدنيا عليها.. سر جمجمة أثارت سياسييّ كندا

الأمر ببساطة يأتي من أنه قد تقوم شخصية مشهورة بعمل عادي ليس به أي خروج عن القانون وفقط، لكن البعض الآخر خاصة إذا كانوا من المنافسين سيحولون أي شئ عادي إلى كارثة رهيبة، وهذا ماحدث مع مرشحة في حزب المحافظين الكندي، بعدما قدمت هدية غريبة إلى صديقها، وفق ما ذكرت صحيفة تورنتو صن.

تعرضت كلير راتي، المرشحة عن حزب المحافظين للانتخابات التشريعية المقبلة في كندا، لانتقادات شديدة وأثارت جدلًا سياسيًا على نطاق واسع، وذلك لاعتبار الكثيرين ما قدمته من هدية لخطيبها من الغرائب.

وأهدت كلير راتي "جمجمة بشرية" إلى صديقها الحميم أوليفر جيمس في يوم عيد ميلاده، والذي بدوره اعتبرها هدية مميزة لأنها تعبت في إحضارها له، وقام أيضًا بشكرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى هنا وسير القصة طبيعي، لكن بدأت الأحزاب المتنافسة في كندا حملاتها على مرشحة حزب المحافظين راتي، وذلك خلال استعدادها للانتخابات التشريعية التي ستجري في 21 أكتوبر المقبل، فوجدت الأحزاب والمعارضون هذه الهدية شببًا للهجوم والسخرية من المرشحة الشابة وكل حزبها.

ولكن من أين حصلت السياسية الشابة على هذه الجمجمة وهل عملها يمثل إنتهاكًا للقانون؟، الإجابة كانت باستطلاع الصحف الكندية لحقيقة الجمجمة وسؤال المرشحة نفسها عن طريقة حصولها عليها.

يعود تاريخ هذه الجمجمة إلى القرن السابع عشر، وتقول مستندات الشراء أن الجمجمة أوروبية، وأمضت حوالي ستة أشهر في البحث للتأكد من أن البائع الذي اشترت منه كلير الجمجمة، يلتزم بالقوانين .

وتعد كلير كلير المرشحة الأكثر الأوفر حظًا في الفوز عن حزب المحافظين في مقاطعة "وادي سكينا بلكلي" في مدينة فانكوفر في مقاطعة "بريتش كولومبيا"، وهي في الأصل كانت تعمل في مهنة الوشم، حيث تقوم بعمل الوشوم لزبائنها، لذا، كانت قصة ملهمة للكثيرين، لأنها شابة بدأت حياتها بشكل عادي ثم اجتهدت حتى نالت ثقة حزب المحافظين ماجعلها أحد أوفر المرشحين حظًا في الفوز بالإنتخابات التشريعية.

القسم: 
المصدر: 

نفايات البلاستيك.. باحثون يبتكرون طريقة تتغلب على ارتفاع أسعار الطاقة

يمكن أن تكون وقود المستقبل الذي يساهم في التخفيف من حدة ارتفاعات الوقود الحالية في العالم، ويساهم في إيجاد مصدر هام للتخلص من النفايات الضارة الملوثة للبيئة، هكذا رأى مجموعة من الباحثين الأمر عند بداية مشوارهم في ابتكار طريقة علمية للتخلص من النفايات البلاستيكية بتحويلها إلى وقود للمركبات ولتدفئة المنازل في البلاد البادرة، وهذا بحسب ماذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وحرص مشروع باحثي جامعة تشيستر على هدف، تحويل النفايات البلاستيكية التي لا يمكن إعادة تدويرها، إلى وقود هيدروجين وكهرباء صديقين للبيئة دون انبعاثات.

وبعد تجارب لسنوات، زعم الباحثون إن هناك نجاح صاحب تجاربهم ففي بعضها تحولت المواد البلاستيكية إلى وقود دون أي بقايا.

ويتم في العملية تفتيت البلاستيك ثم إذابته في درجة حرارة 1000 درجة مئوية، حتى يتحول إلى غازات، يسعى العلماء إلى تحويلها إلى طاقة وقود هيدروجينية.

ويتيح الابتكار حلًا للقضاء على البلاستيك الملوث وربما احتمالية كبرى في توفيره للوقود الهجين بدون انبعاثات ضارة .

وقال البروفيسور جو هاو بجامعة تشيستر: "إن التكنولوجيا تحول كل النفايات البلاستيكية إلى غاز هيدروجين منخفض الكربون عالي الجودة لاستخدامه في تشغيل محركات الغاز".

وأضاف: "سنجعل نفايات البلاستيك ذات قيمة مع قدرتها على تزويد المدن في العالم بالطاقة، والأهم من ذلك أنها يمكن أن تساعد في تنظيف محيطاتنا من نفايات البلاستيك".

القسم: 
المصدر: