لؤى على

1200 متسابق فى التصفيات الأولية لمسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم

يخوض أكثر من 1200 متسابق التصفيات الأولية لمسابقة الأزهر العالمية الأولى لحفظ القرآن الكريم، التي تُنَظِّمها هيئة كبار العلماء، وتنقسم إلى خمسة مستويات.
 
وتُعقد التصفيات الأَوَّليّة للمتقدّمين من داخل مصر خلال شهرى (جُمادى الآخِرة، ورجب)، بينما تعقد تصفيات المتسابقين من خارج مصر في الفترة من 15 شعبان1440هـ، حتّى 22 من الشهر نفسه، على أن تبدأ التصفيات النهائية في الفترة من 23 شعبان1440هـ، حتّى 28 من الشهر نفسه، وسيتم إعلان النتائج النهائية وتكريم الفائزين في الاحتفال السنويّ بيوم الأزهر، الموافق 7 رمضان 1440هـ.
 
ومن المقرر أن يتمّ تقديم جَوائزَ مادّيَّةٍ قَيِّمَةٍ لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل مستوى، مع تكريم العشرة الأوائل فى كل مستوى.
 
وتنقسم المسابقة إلى خمسة مستويات، ويشمل المستوى الأول: حفظ القرآن الكريم كاملًا تجويدًا وترتيلًا بالقراءات العشر الكبرى المتواترة، مع حفظ متن: طيبة النشر في القراءات العشر، أما المستوى الثاني فيتضمن: حفظ القرآن الكريم كاملًا تجويدًا وترتيلًا بالقراءات العشر الصغرى المتواترة، مع حفظ متني: حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات السبع (الشاطبية)، والدرة المضية في القراءات الثلاث المرضية.
 
ويشمل المستوى الثالث: حفظ القرآن الكريم كاملًا تجويدًا وترتيلًا بالقراءات السبع المتواترة من طريق الشاطبية، مع حفظ متن: حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات السبع (الشاطبية)، للإمام/ الشاطبي، ومعرفة معاني غريب القرآن من خلال كتاب: (غريب القرآن)، لابن قتيبة، بينما يتضمن المستوى الرابع: حفظ القرآن الكريم كاملًا تجويدًا وترتيلًا برواية واحدة من الروايات المتواترة، ومعرفة تفسير القرآن الكريم من خلال كتاب: (تفسير القرآن العظيم)، لابن كثير، مع حفظ متني: التحفة، والجزرية. ويتضمن المستوى الخامس: حفظ القرآن الكريم كاملًا تجويدًا وترتيلًا برواية واحدة من الروايات المتواترة.
تأتي هذه المسابقة في إطار دور الأزهر الديني والدعوي؛ لنشر القراءات القرآنية المتواترة، والتعاون البناء بين أبناء الأمة الواحدة في مشارق الأرض ومغاربها، واكتشاف المواهب القرآنية ورعايتها والتشجيع على حفظ القرآن الكريم وفهمه، ونشر الفكر المعتدل خصوصًا بين الفئات العمرية الناشئة والشباب، مما يعود بالنفع على مجتمعاتهم.
 IMG-20190217-WA0044
 IMG-20190217-WA0045
 
 
 
 
 

القسم: 

شيخ الأزهر لوفد الإعلاميين الأفارقة: نعول عليكم فى دعم التقارب والتواصل

 
قال فضيلة الإمام الأكبر ،  إن الإعلام هو أحد أهم أدوات التأثير الثقافية الحديثة في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه أفريقيا، مشيرًا إلى أن الجميع يعول على الإعلام الأفريقي في الوقت الحالي لدعم التقارب والتواصل بين دول القارة وشعوبها، والعمل على وحدتها، والدفاع عن مصالحها.
 
وأضاف فضيلته ،  أن الأزهر الشريف لا يألو جهدًا في محاربة الفكر المتطرف المنتشر في عدد من الدول الأفريقية؛ وذلك عبر مناهجه ومعاهده ومبعوثيه المنتشرين في بلدان القارة، لافتًا إلى أن الأزهر الشريف قرر تشكيل لجنة مختصة بالشؤون الأفريقية، وذلك بمناسبة تسلم مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي، تكون مهمتها استثمار وتوظيف كل عناصر الثقل الأزهري في أفريقيا لمواكبة التحركات المصرية تجاه القارة السمراء.
 
وأوضح الإمام الأكبر ، أن الأزهر يقوم بواجبه تجاه القارة الأفريقية، حيث يدرس فيه حوالي خمسة آلاف طالب أفريقي، كما أن لديه 16 معهدًا أزهريا في أفريقيا لنشر المنهج الأزهري الوسطي، بالإضافة إلى إرسال القوافل الطبية والإغاثية لمختلف دول القارة، مشيرًا إلى أن الأزهر صمم برنامجًا لتدريب الأئمة والوعاظ الأفارقة على مواجهة الفكر المتطرف والتحديات المختلفة التي تعيشها مجتمعاتهم.
 
من جانبه أشاد الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد ، بدور الأزهر الشريف في رعاية أبناء القارة الأفريقية الدارسين بالأزهر، مقدرًا الدور المهم الذي يقوم به فضيلة الإمام الأكبر في نشر قيم السلام العالمي، والدعوة للتعايش والحوار بين جميع البشر على اختلاف أديانهم وثقافاتهم.
 
وفي نهاية اللقاء أجاب فضيلة الإمام الأكبر عن عدد من تساؤلات الإعلاميين والصحفيين الأفارقة الذين أعربوا عن تقديرهم لدور الأزهر الشريف التعليمي والدعوي والإنساني، وجهود الإمام الأكبر فى إرساء قيم السلام والتعايش المشترك، كما أكد أعضاء الوفد ثقتهم في قدرة مصر وقيادتها السياسية في تعزيز العمل الأفريقي المشترك خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقي لما لها من إمكانات وتاريخ عريق.
 
وبعد انتهاء اللقاء زار الوفد الأفريقي مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، للتعرف على جهوده في مواجهة الأفكار المتطرفة والفتاوى الشاذة، مشيدين بدوره في تصحيح المفاهيم المغلوطة، وتفكيك الأفكار والشبهات التى تروجها الجماعات المتشددة.
 

القسم: 

الإمام الأكبر: التعليم الأزهري باعث نهضة مصر الحديثة وبه قامت المنظومة

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأحد، الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، لبحث تعزيز سبل التعاون بين الأزهر والوزارة في إطار المنظومة الوطنية لتطوير التعليم.
 
قال فضيلة الإمام الأكبر إن التعليم الأزهري هو باعث نهضة مصر الحديثة، وعلى أساسه قامت كل أشكال التعليم في مصر، مؤكدًا أهمية دعم التعليم في الأزهر لأنه يمثل ضمانة الاستقرار والتعايش المجتمعي في مصر والعالم العربي والإسلامي، كما أنه يربي أبناءه على التعددية وقبول الاختلاف واحترام الآخر وحب الوطن والانتماء له.
 
وأكد الدكتور أحمد الطيب، أهمية التنسيق والتعاون بين الأزهر ووزارة التربية والتعليم لتطوير منظومة التعليم والتغلب على المشكلات والتحديات التي تواجهه، موضحًا أن بناء الوطن لا يمكن أن يتم إلا من خلال الاهتمام بالتعليم، وبناء مواطن قادر على النهوض بمجتمعه.
 
من جانبه أطلع وزير التربية والتعليم، فضيلة الإمام الأكبر على نتائج التعاون المشترك في مجال تطوير نظم ومناهج التعليم، مبينًا أن الأزهر يمتلك خبرات طويلة في مجال التعليم ولديه كوادر مؤهلة للتعامل مع أحدث الوسائل والطرق التعليمية.
 
 

القسم: 

"البحوث الإسلامية": 60 واعظًا يعقدون 900 لقاءًا خلال فعاليات قوافل الأسبوع الماضي

أسفرت القوافل التي أطلقها مجمع البحوث الإسلامية إلى محافظات: سوهاج، أسيوط، كفر الشيخ، الشرقية، وعدد من المناطق العشوائية بالقاهرة عن تنظيم نحو 900 لقاءًا في قرى ومراكز هذه المحافظات، من خلال الاتصال المباشر مع الناس، لبيان أهمية احترام إنسانية الإنسان، ونبذ مشاعر الكراهية والحقد، وغرس الأخلاق الحميدة في نفوس المواطنين، وذلك لدعم جهود الدولة في مجال التوعية، والتصدي للأفكار المتطرفة والهدامة، وبيان قيمة الوطن وضرورة المحافظة على مكتسباته من خلال وعي المواطنين والعمل الجاد، والإنتاج في مختلف المجالات وأهمية التخلي عن السلبية والكسل.
 
وقال د.محيي الدين عفيفي ، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية ، إن هذه القوافل تأتي أيضا في إطار جهود الأزهر الشريف لحماية الناس من خطر الفكر التكفيري، ودعم منظومة القيم الأخلاقية التي تحقق السلام المجتمعي بين الناس وترسخ للعادات والسلوكيات الإيجابية التي تبني جسورا من التعاون والتسامح بين أفراد المجتمع ، موضحا  أن القوافل انطلقت الثلاثاء الماضي واختتمت فعالياتها اليوم، بمشاركة نحو 60 واعظًا، لتنفيذ البرامج لتوعوية.
 
أوضح الأمين العام أن متطلبات وتحديات المرحلة الراهنة تحتاج إلى يقظة تامة ودعم مستمر في التعامل مع القضايا المجتمعية الشائكة التي ترتبط بواقع الناس، من خلال بيان ما يحيط بها من حقائق وتوضيح ما يثار حولها من شبهات زائفة، لأجل تحقيق الاستقرار المجتمعي، حتى يعيش الناس في أمن وسلام.
 
 
 
 
 

القسم: 

الإمارات تصدر طابعا بريديا تذكاريا يحمل صورة شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة، طابعًا بريديًا تذكاريًا يحمل صورة فضيلة الإمام الأكبر وقداسة بابا الفاتيكان بمناسبة زيارتهما التاريخية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ، وحملت الزيارة التى قام بها الرمزين الدينيين عنوان "لقاء الأخوة الإنسانية العالمى".
 
 
 
 

القسم: 

المفتى: اهتمام الرئيس بـ"حماية الأسرة واستقرارها" يعكس إيمانه بأهمية الملف

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية: "إن الأسرة لها أهمية عظيمة؛ ففيها تتكون مهارات ومعارف الفرد، وتتشكل من خلالها القيم النافعة والاتجاهات الرشيدة؛ بما يكوِّن ذريةً طيبة تَقَرُّ بها عيون المجتمع، ويتقدم بجدها واجتهادها الوطن وتفخر بها الأمة".
 
جاء ذلك في الحوار الأسبوعى من حلقة برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" الذي يُقدِّمه الإعلامي شريف فؤاد، مضيفًا فضيلته أن دار الإفتاء المصرية تساهم بكل ما تستطيع في حماية الأسرة وبكل الوسائل الحديثة المتاحة لها على الفضائيات والإنترنت وغيرها للحفاظ على الكيان الأسري كغيرها من مؤسسات الدولة المصرية ومراكز البحوث المتخصصة إيمانًا بأهمية هذا الملف.
 
وأثنى مفتي الجمهورية على اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بملف حماية الأسرة وحرصه على استقرارها؛ فهذا يعكس إيمانه بأهمية هذا الملف، حيث إن الأسرة تمثل النافذة الأولى التي ينظر من خلالها الأبناء على أخلاق المجتمع وثقافته، ومن ثَمَّ تقوم الأسرة بتعليمهم كيفية التعامل مع الآخرين وكيفية تكوين العلاقات الاجتماعية من خلال إرشادهم إلى انتقاء الأصحاب وأساليب التفاعل مع من حولهم؛ فضلًا عن تحذيرهم من المخاطر المحيطة بهم؛ كرفقاء السوء، والعادات السيئة، والانحرافات الفكرية.
 
 
وعن مسئولية الزواج، أوضح أنها مسئولية مشتركة بين الزوجين، فقد حث الشرع الشريف المسلمين كافةً على ضرورة تحمل المسئولية في كل شئونهم، ولم يفرق بين أحد وأحد، بل وضع كل واحد أمام المسئولية المنوطة به؛ كل حسب قدراته ووظيفته في الحياة؛ فكل فرد مسلم يعتبر راعيًا ومرعيًّا في وقت واحد، عليه واجبات يجب أن يؤديها لأهلها، وله حقوق يجب أن تؤدى إليه؛ وقد جُمع كل ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: «كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راعٍ ومسئول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسئول عن رعيته»، وجاء تعميمه صلى الله عليه وسلم في بداية الحديث بقوله: «كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته»، وفي آخره أيضًا: «وكلكم راعٍ ومسئول عن رعيته»؛ تأكيدًا على تلك المسئولية.
 
 
ولفت المفتى النظر إلى أن مسئولية الفرد هي مسئولية فردية، وهي أساس للمسئولية الجماعية، فلا يمكن استقامة المسئولية الجماعية إلا بوجود المسئولية الفردية على وجهها الصحيح؛ فينبغي أن تكون المسئولية سلوكًا في كل أمور الحياة؛ لأنها إذا غابت تحول المجتمع إلى العشوائية والتخبط والفوضى.
 
 
وعن المفهوم الخاطئ للقوامة قال: "إن القوامة تعني مسئولية الرجل عن الأسرة المكونة من الزوجة والأولاد إن وجدوا، فهي لا تعني تسلطًا واستعلاءً، بل تعني قيامًا على الحق وعدلًا في تولي الأمر، وكل ذلك يدخل في مضامين المسئولية والولاية؛ فمفهوم القوامة الزوجية وحقائقها يدور حول قيادة الأسرة وضبط أمورها وانتظام شئونها في رشد ووعي استحضارًا وامتثالًا للنموذج النبوي الشريف".
 
 
وفي ختام حواره،  طالب المفتي بضرورة تصحيح الوعي والتمسك بالقيم المعززة للانتماء إلى الوطن بدءًا من الأسرة الصغيرة ثم العائلة الكبيرة وصولًا إلى الأمة المصرية التي يجمع أطيافها حب الوطن والإيمان به.
 
 

القسم: 

رابطة العالم الإسلامى ترعى معرض السيرة النبوية بمعرض القاهرة الدولى للكتاب

أشاد فضيلة الإمام الأكبر  الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، ووزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والسيد محمود الشريف نقيب الأشراف وكيل مجلس النواب، برعاية رابطة العالم الإسلامى برئاسة أمينها العام الدكتور محمد عبد الكريم العيسى لجناح معارض ومتاحف السيرة النبوية العالمية بالجناح السعودي في المعرض الدولي للكتاب بالقاهرة في هذا العام، إيمانا من الرابطة بما لمثل هذا المعرض من آثار كبيرة في التعريف الحضاري بالنبي صلى الله عليه وسلم وشريعته السمحة وآدابه السامية، ومن رد علمي عملي حضاري على الأفكار الضالة من غلو وإرهاب وتطرف.
 
وافتتح معرض السنة النبوية العالمى، المعرض الحضاري العالمي للتعريف الشامل بالنبي صلى الله عليه وسلم وآدابه وأخلاقه عبر أحدث الأساليب والتقنيات،يوم الجمعة الماضى أبوابه أمام جمهور معرض الكتاب.
 
حضر الافتتاح شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ووزيرالأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ووكيل مجلس النواب ونقيب الأشراف السيد محمود الشريف بمقر الجناح السعودي بمعرض القاهرة الدولي، والذى يضم عددا من إصدارات معرض السيرة النبوية، ومنها السيرةالنبوية في دقائق باللغات العالمية، الذي أعلنت الصفحة الرسمية لمعرض الكتاب كونه الأكثر مبيعا حتى اليوم بالجناح السعودي، بجانب عدد من المؤلفات العلمية المتخصصة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وعدد من المعروضات والمجسمات والرسامات التوضيحية.
 1
 2
 3
 
 4
 
 5
 
 
 

القسم: 

جولة مفاجئة لرئيس جامعة الأزهر للمدينة الجامعية ويطمئن على تحقق الانضباط

أجرى الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، مساء اليوم، جولة ميدانية مفاجئة بالمدينة الجامعية للبنين بمدينة نصر بالقاهرة؛ للاطمئنان على تحقق الانضباط، ومستوى الخدمة المقدمة لطلاب العلم؛ بما يهيئ لهم المناخ الملائم للتحصيل المعرفى واستيعاب المقررات الدراسية، وتيسير استذكار دروسهم خاصة أنهم يؤدون امتحانات الفصل الدراسى الأول.
 
ووجَّه، خلال جولته بالمركز الطبى بالمدينة الجامعية للبنين، بتيسير سُبل علاج الطلاب، والتعامل الفورى مع الحالات الحرجة بنقلها إلى أى من المستشفيات الجامعية بما فيها مستشفى جامعة الأزهر التخصصى الجديد؛ حرصًا على حياتهم.. وشدد على أنه لا تهاون مع أى شخص يثبت تراخيه فى أداء واجباته الوظيفية على أكمل وجه.
 
وتفقد صالة اللياقة البدنية بالمدينة الجامعية.. وأكد أهمية دعمها بالأجهزة الرياضية المتطورة لجذب الطلاب لممارسة الرياضة.
 
وكان الدكتور المحرصاوى قرر علاج الطلاب والطالبات الدارسين بمختلف الكليات بمستشفى جامعة الأزهر التخصصى، جنبًا إلى جنب مع المستشفيات الجامعية: "الحسين، والزهراء، وباب الشعرية"؛ بما يضمن تيسير سبل علاجهم، وتوفير الرعاية الصحية المتميزة لهم، موضحًا أن المستشفى التخصصى الجديد يتوفر فيه كل الإمكانات اللازمة للعلاج من أجهزة طبية حديثة ومعامل تحاليل وأشعة وغيرها.

القسم: 

قافلة الأزهر في "أبو زنيمة" توقع الكشف على 748 مريضا

اختتمت قافلة اﻷزهر الطبية الموفدة إلى جنوب سيناء، أمس الأحد، عملها في المركز الحضري بمدينة أبوزنيمة، حيث وقعت الكشف الطبي على 748 مريضا، مع صرف الأدوية اللازمة لهم بالمجان، وذلك فى إطار بروتوكول التعاون الموقع بين الأزهر الشريف ووزارة الصحة.
 
وتفقد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، وعدد من القيادات التنفيذية، سير أعمال القافلة في كافة العيادات، حيث أثنى على جهود اﻷزهر وأعضاء القافلة في تقديم الخدمات الصحية على أكمل وجه ﻷهالي جنوب سيناء، مقدما الشكر لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لتسييره القوافل العلاجية المكثفة  للمناطق اﻷكثر احتياجا.
 
وقد انتقلت القافلة اليوم الإثنين إلى محطتها الثالثة فى محافظة جنوب سيناء، وهى مدينة الطور، حيث يستمر عملها هناك لمدة يومين.
 
وتضم القافلة 17 طبيبًا من أساتذة كليات الطب بجامعة الأزهر في تخصصات: "الجراحة العامة وجراحة أطفال – الصدر – الجلدية والرمد – الباطنة - الأنف والأذن والحنجرة – العظام - الأطفال - المخ والاعصاب – القلب والأوعیة الدمویة- التخدير"، بالإضافة إلى طاقم من الصيادلة والممرضين.
 
وتأتى هذه القافلة في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بإطلاق سلسلة من القوافل الطبية والإغاثية إلى العديد من المناطق النائية والحدودية، للتخفيف من معاناة المحتاجين وآلام المرضى، انطلاقًا من الدور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف، والذي يعد مكملا لدوره الدعوي والتعليمي.قافلة الأزهر في أبو زنيمة توقع الكشف على ٧٤٨ مريضًا (1)قافلة الأزهر في أبو زنيمة توقع الكشف على ٧٤٨ مريضًا (2)قافلة الأزهر في أبو زنيمة توقع الكشف على ٧٤٨ مريضًا (3)
 

القسم: 

رئيس جامعة شيتاجونج ببنجلاديش: الأزهر مظلة علوم يستظل بها المسلمون بكل مكان

استقبل الشيخ صالح عباس، القائم بأعمال وكيل الأزهر، اليوم الاثنين، الدكتور افتخار الدين شودري، رئيس جامعة "شيتاجونج" الحكومية في بنجلاديش؛ لبحث سبل التعاون في مجال التعليم، وذلك بحضور الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر.
 
قال وكيل الأزهر إن رسالة الأزهر تستهدف محاربة التطرف والانحراف الديني، من خلال منهجه الوسطي الذي يدعو إلى التقارب والتعايش بين كافة الشعوب على اختلاف أديانهم، مؤكدًا استعداد الأزهر لتقديم مختلف سبل الدعم لطلاب بنجلاديش، سواء عبر المنح المخصصة للدراسة في الأزهر، أو بتدريب الأئمة والوعاظ في بنجلاديش على مواجهة التطرف والتشدد، فضلًا عن إيفاد بعثات تعليمية أزهرية لنشر القيم والتعاليم الصحيحة للدين الإسلامي الحنيف.
 
وفي السياق ذاته أكد الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، استعداد الجامعة لتعزيز سبل التعاون مع جامعة شيتاجونج، ومدها بمنهج الأزهر الوسطي، والمساهمة في إنشاء مركز لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في بنجلاديش.
 
من جانبه أكد رئيس جامعة شيتاجونج أن الأزهر الشريف هو مظلة العلوم التي يستظل بها المسلمون في كل مكان، معربًا عن تطلعه لتعزيز التعاون مع الأزهر الشريف؛ خاصة في مجال تعليم اللغة العربية والعلوم الشرعية، وإنشاء كلية للعلوم الإسلامية.
 
 
 

القسم: