أحمد منصور

وزير الآثار: حريق كاتدرئية نوتردام يمس خسارة تراث البشرية كلها

 
أعلنت وزارة الأثار المصرية، عن تضامنها الكامل مع دولة فرنسا حكومة وشعبا، بسبب الحريق الهائل الذى اندلع فى البرج التاريخي لكنيسة نوتردام الأثرية. 
 
وقال الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، إنه تلقي هذا النبأ بأسي و حزن شديدين، حيث أن الحريق يمس جزء من تراث البشرية كلها، وأنه يتابع بقلق بالغ تطور أحداث الحريق، متمنيا أن تكون بأقل الخسائر الممكنة لهذا الأثر الهام.
 
 

القسم: 

شاهد.. السفير السعودى بالقاهرة يزور الأماكن الأثرية بشارع المعز

زار أسامة نقلى، السفير السعودى فى القاهرة، منذ قليل، شارع المعز، لتفقد الأماكن الأثرية بالشارع.
قال الأثرى شريف فوزى، المنسق العام لشارع المعز بوزارة الآثار، فى تصريحات سابقة لليوم السابع، إن المصريين حريصون على زيارة شارع المعز بشكل مستمر، ومن الملاحظ خلال الفترة الأخيرة رفع الوعى الأثرى والثقافى لدى المواطنين، فالشارع يشهد حالة ازدهار فى معدلات الزيارة للمصريين بمختلف المراحل العمرية.
وأوضح المنسق العام لشارع المعز بوزارة الآثار،  إن إقبال المصريين على شارع المعز لما يحتويه الشارع من عبق تاريخى عظيم، إلى جانب وجود الخدمات الترفيهية، مثل العروض المسرحية للأطفال والشباب والكبار المجانية، وأماكن لاستراحة الزوار، ولهذا يأتى الزائر المصرى مصطحبًا عائلته، التى تسعد بزيارة شارع المعز.
 FB_IMG_1553273420134
 
 FB_IMG_1553273424675
 
 

القسم: 

لمتابعة آخر المستجدات.. لقاء يجمع وزير الآثار والعاملين بالمتحف الكبير

 
التقي الدكتور خالد العناني وزير الآثار و اللواء عاطف مفتاح المشرف العام علي المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به و الدكتور طارق توفيق مدير عام شؤون الاثار و الترميم بالعاملين بالمتحف المصري الكبير لمتابعة مستجدات العمل بالمتحف و الالتزام بالتوقيتات المحددة من أجل افتتاحه عام 2020.
 
و خلال اللقاء أثني د. العناني علي روح التعاون الجميلة بين العاملين و أن المتحف هو أهم مشروع ثقافي في العالم، كما أن العاملين بالمتحف في حلقةً سباق  للانتهاء من المشروع  في موعده المحدد و أن الفترة القادمة ستشهد عمل  أكثر من الأثريين لعمل البطاقات  الخاصة بالقطع الأثرية. 
 
 0
 2
 23
 
 

القسم: 

"الآثار": حريق مشتل صلاح سالم بعيد عن أسوار قلعة صلاح الدين

نشب منذ قليل حريق فى المشتل الخارجى الموجود خارج أسوار قلعة صلاح الدين على طريق صلاح سالم. وصرح بذلك جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، مؤكدا أن النيران كانت بعيدة تماما عن قلعة صلاح الدين حيث كانت فى الأرض الفضاء المجاورة لشارع صلاح سالم بمشتل الزهور والنباتات.
 
وأوضح ناجى محمود مدير عام أسوار القلعة، أن كاميرات المراقبة الموجودة على اسوار القلعة رصدت نشوب حريق بالأشجار الموجود بالمشتل، وعلى الفور قام أفراد الأمن العاملين بالقلعة والتابعين لوزارة الآثار والموجودين بحجرة المراقبة، بإبلاغ الاثرين بتفتيش القلعة الذين قاموا بدورهم نحو اتخاذ الإجراءات اللازمة باستدعاء المطافئ وإبلاغ الحماية المدنية وشرطة السياحة والآثار. وأشار لأن رجال الإطفاء قاموا بالتدخل السريع وإخماد النيران تماما.
 

القسم: 

سفراء المجر وبيلاروسيا والصين يشيدون بالاكتشافات الأثرية المصرية الجديدة

 
استقبل الدكتور خالد العناني وزير الآثار، اليوم الخميس، سفراء كل من دولة المجر و بيلاروسيا والصين بالقاهرة كلا علي حدة حيث بحث معهم سبل التعاون في مجال العمل الأثري.
 
وقد تناول لقاء الدكتورة العناني والسفير المجري والدكتور  ستڤان هيلر stvan hiller نائب رئيس الجمعية الوطنية المجرية ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المجري، مناقشة مختلف اشكال التعاون الأثري في مجال الحفائر و التدريب و الترميم و المتاحف و استخدام التقنيات الحديثة، حضر اللقاء أسامة النحاس مدير المكتب الفني لوزير الآثار، ومستشار السفير المجري، والوفد المجري المرافق له. 
 
وخلال اللقاء هنأ الدكتور هيلر، وزير الآثار علي  الاكتشافات الأثرية التي سبق وقامت بها وزارة الاثار خلال العاميين الماضيين، ووصفها بالطفرة لما لها من مردود إيجابي علي مستوي العالم، كما ابدي "هيلر" اعجابه بما آلت إليه الأعمال بالمتحف المصري الكبير وما تم انجازة من أعمال، معرباً عن رغبته في حضور مراسم احتفال  هذا الصرح العظيم.
 
كما تناول اللقاء العمل علي فتح آفاق جديدة للتعاون الأثري بين مصر والمجر خاصة أن دولة المجر لديها قسم متخصص لدراسة علم المصريات. وتوسيع سُبل التعاون الأثري في مجال البعثات الأثرية والتدريب بين البلدين. 
 
وخلال اللقاء مع السفير "سيرجي راتشكوف" سفير بيلاروس بالقاهرة، ابدي السفير رغبته في مد جسور التعاون بين مص و بيلا روسيا في مجال العمل الأثري وخاصة مجال المتاحف والبعثات الأثرية والحفاظ علي التراث الثقافي المادي بينهما و الاستفادة من تبادل الخبرات لما لمصر  من باع طويل في هذا المجال، والعمل علي الدراسة والاستفاده من التجربة المصرية في انشاء المتحف المصري الكبير. وكذلك البدء في تنظيم بعثات أثرية لتقوم بأعمال الحفائر داخل المناطق الأثرية المصرية. 
 
كما تناول لقاء الدكتور "العناني"، مع سفير دولة الصين والمستشار الثقافي الصيني أعمال البعثة الصينية العاملة بمصر، ومظاهر الاحتفال بعيد رأس السنة الصينية في شهر فبراير القادم، ورغبة الجانب الصيني في دعم احد المشروعات الأثرية الخاصة بالوزراة.
 الوفد المجري (2)الوفد المجريسفير الصين (2)سفير الصينسفير بيلاروس
 

القسم: 

الآثار: ضبط 4 أشخاص خلال بيعهم لتابوت أثرى بـ250 ألف جنيه

نجحت شرطة السياحة والآثار بمنطقة سقارة برئاسة العقيد عمر رسلان من ضبط 4 أشخاص من منشية دهشور أثناء محاولة بيع تابوت أثرى مقابل مبلغ مادى قدرة 250 ألف جنيه مصرى. صرح بذلك الدكتور أيمن عشماوى رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، موضحا أنه فور ورود معلومات لشرطة السياحة والآثار حول قيام هؤلاء الأشخاص بمحاولة بيع التابوت، أمر مدير الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار ومدير ادارة البحث الجنائى بضبط المتهمين وما بحوزتهم واتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاههم.
وأشار د. عشماوى إلى أنه تم تشكيل لجنة اثرية مختصة من وزارة الاثار لمعاينة التابوت والتأكد من أثريته حيث تبين بعد الفحص أن التابوت يرجع إلى العصر البطلمى أو المتأخر، وبه مومياء، وليس من مفقودات مخازن او متاحف وزارة الآثار. وأضاف أن التابوت مصنوع من الخشب على شكل آدمى علية طبقة من الجص الملون يعلوها وجه آدمى لسيدة بباروكة شعر واسفلها زخارف تصور الآله حورس المجنح ومنظر لعملية تحنيط المتوفى ونص محفور بالكتابة الهيرغليفية وعلى جانبى التابوت منظر لثعبان يمثل الآلهة الحامية ترتدى تاج الوجه البحرى على يمين التابوت والقبلى على يسار التابوت.

الآثار تحيل مفتشى الكرنك للتحقيق بسبب واقعة "عقد قران" بالمعبد

حول ما اثير فى بعض مواقع التواصل الاجتماعى عن قيام وزارة الآثار بالموافقة لأحد الشركات بعمل حفل عشاء و عقد قران داخل معبد الكرنك، وجه  الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أوامره إلى مدير منطقة آثار الكرنك بتحرير محضر فى شرطة السياحة و الآثار ضد الشركة.
وجاء ذلك حيث أن الشركة خالفت الموافقة الرسمية التى حصلت عليها من وزارة الآثار والتى نصت على عمل حفل عشاء كما هو متبع و ليس عقد قران، كما أنه  سيتم وقف التعامل مع هذة الشركة تماما. وأحال أيضا وزيري مفتشين الآثار المشرفين على الحفل إلى التحقيق.
 
 
 
 
 
 

القسم: 

لا أقول وداعاً!!

سعدت طوال الأشهر الماضية بالكتابة فى صحيفة «الوطن» المصرية، وقد أسعدنى التواصل اليومى مع القراء من خلالها، ومتابعة الهم العام للوطن الكبير، وأود أن أشكر فى هذا الإطار إدارة «الوطن»، وأؤكد أن مقالاتى وآرائى رغم أنها كانت تخالف الخط التحريرى العام للصحيفة فإنها لم تتعرض فى أى يوم لأى شكل من أشكال الاعتراض أو الملاحظات من إدارة الصحيفة، لكن الكاتب المحترف شأنه شأن اللاعب المحترف تبقى له رؤيته ورغبته فى بعض الأحيان أن يلعب فى ملعب آخر أو لنادٍ آخر، واختيار الوقت المناسب عادة ما يكون هو الخيار الصائب، وقد كان ترتيبى أن يكون مقالى الأخير فى صحيفة «الوطن» المصرية هو اليوم الأخير من العام الماضى 2012، ولكن صديقى العزيز المهندس محمد الأمين رئيس مجلس الإدارة ألح علىّ أن أؤجل هذا القرار رغم كتابتى لهذا المقال فى حينه وإرساله للصحيفة حتى تنشره، ونزولاً على رغبته التزمت بالكتابة حتى الآن، تقديراً ووفاء للصداقة والعلاقة الطيبة التى تجمعنا منذ سنوات عديدة، لكنى رأيت وجوب الاستئذان بالانصراف من القراء الآن، آملاً أن يكون الوفاء دائماً وعلاقة الاحترام المتبادل والمحبة والمودة والاحتراف والمهنية هى التى تحكم العلاقات بين الزملاء فى هذا المجال، أشكر كل من تعاون معى من الزملاء فى صحيفة «الوطن» وأشكر قراءها، وفى الختام لا أقول وداعاً ولكن إلى لقاء مع القراء من خلال زاوية أخرى فى موقع إعلامى آخر.. بلا حدود.

القسم: 
المصدر: 

رشاوى المخلوع مبارك ورجاله

حينما بدأت جلسات محاكمة المخلوع حسنى مبارك أخبرنى أحد الأصدقاء أن الساعة التى يظهر مبارك وهو يرتديها فى المحكمة هى واحدة من الهدايا السنوية التى كان يتلقاها من مؤسسة الأهرام، وثمنها يزيد على مليون ونصف المليون جنيه، لم ألتفت كثيراً للمعلومة حتى ظهرت فضيحة الهدايا أو بمعنى أدق الرشاوى التى كان يتلقاها مبارك ورجاله من مرؤوسيهم طيلة مدة حكمه والتى جعلت كثيراً من هؤلاء يبقون على رأس عملهم عشرات السنين دون محاسبة أو مساءلة، وحينما نشرت صحيفة «الشروق» قائمة الهدايا التى كان يتلقاها مبارك ورجاله من مؤسسة الأهرام فى عددها الصادر يوم الاثنين الماضى 4 مارس، وجدت على رأسها تلك الساعة التى حدثنا عنها صديقى وهى من ماركة أوديمار وسعرها مليون وخمسمائة وخمسة وسبعون ألف جنيه مصرى فقط لا غير، قائمة الهدايا، أو بالأحرى الرشاوى، شملت رابطات عنق وزجاجات عطور وعلب شوكولاتة وما هو أدنى من ذلك بكثير، وهذه الرشاوى تدل على دناءة النفس ورخصها، وأذكر أنى حينما علمت بموضوع هدايا الأهرام قبل حوالى عشر سنوات، التقيت مع أحد الزملاء الذين كانوا يعملون فى الأهرام وعلى علم بها فأبلغنى أن إبراهيم نافع كان يرسل «الكاتالوجات» الخاصة بدور المجوهرات العالمية إلى سوزان مبارك وإلى زوجات المسئولين الكبار ليختاروا منها هداياهم وهذا هو سر بقائه على رأس مؤسسة الأهرام أكثر من اثنين وعشرين عاماً، وهو الآن هارب خارج مصر ومطلوب للعدالة، وقد حذا حذوه كثير من المسئولين فى الدولة، حيث كان سر بقائهم ليس ولاءهم لمبارك وعائلته وكبار رجاله فحسب، وإنما حجم الرشاوى والقرابين التى كانوا يقدمونها حتى يبقوا فى مناصبهم، ولعل هذا كان بداية تقنين الفساد بين المرؤوسين والرؤساء فى الدولة، فحينما يسمح رئيس لمرؤوسه أن يقدم له هدية وهو يعلم أنها من المال العام ومن مال الشعب فإنما يسمح بتقنين الرشاوى والفساد فى مؤسسات الدولة، وهذا ما فعله مبارك، ولذلك أنا أتعجب أن يقف هذا الأمر عند حد إعادة قيمة الرشاوى وإعفائه من المسئولية الجنائية عن تقنين الفساد ونشره بين موظفى الدولة بهذا الفعل، وأن تتوقف جرائمه التى ارتكبها بحق هذا الشعب وبحق مصر العظيمة عند ساعة ورابطة عنق وزجاجة عطر، بينما الجريمة الأكبر أنه دمر الإنسان المصرى ودمر الدولة وأشاع الفساد وقنّنه بين الناس، إذا كانت هذه هى الهدايا التى كان يتلقاها من مؤسسة واحدة من مؤسسات الدولة فأين الهدايا أو الرشاوى التى كان يتلقاها من باقى مؤسسات الدولة؟ وأين الرشاوى التى كان يتلقاها من الدول الخليجية والمؤسسات والشركات الدولية التى منحت الامتيازات لعشرات السنين فى مصر والشركات التى بيعت بثمن بخس فيما يسمى بالخصخصة، هل يمكن أن هذا الفاسد الدنىء النفس الذى حكم مصر ثلاثين عاماً، والذى كان يقبل من مرؤوسيه تلك الرشاوى، لم يكن يقبل من غيرهم ما هو أكبر من ذلك؟ أين أمواله التى بالخارج وما هى قصة البنك المركزى الذى كان يرصد حركة الأموال ليكشف لنا القائمون عليه ما تم تحريكه من مليارات خارج مصر قبيل اندلاع الثورة وأثناءها، لكن المخلوع لم يقف عند حد الرشاوى ولكنه تجاوز ذلك إلى السرقة، ولعل التقرير الذى نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية يوم الثلاثاء 5 مارس تحت عنوان أكبر قضية فساد فى عهد مبارك والتى تتعلق بسرقة مليار جنيه مصرى مستخلصات أعمال مقاولات «وهمية» استولى عليها مبارك وأبناؤه تحت ستار إجراء تعديلات بالقصور الرئاسية لم تتم بالقصور وإنما أنفقت على الفيلات التى أسسها أبناء مبارك بالتجمع الخامس وجمعية أحمد عرابى، ومن المعروف أن علاء مبارك يملك أكثر من فيلا فى جمعية أحمد عرابى ومرتفعات القطامية، وذكر البيان الصادر عن هيئة الرقابة الإدارية أن المفاجآت سوف تتوالى فى هذه القضية التى تكشف أن مبارك لم يكن مرتشياً فقط وإنما كان لصاً أيضاًًً، لكن كل هذه القضايا ما زالت بعيدة عن الجريمة الكبرى، والقضية الأساسية، التى يجب أن يحاكم عليها مبارك ورجاله، وهى تدمير الإنسان المصرى وتقزيم مصر ونشر الفوضى والفساد والسرقات بين الناس، فمتى يحاكم مبارك ورجاله على جرائمهم الحقيقية التى هى أكبر من الساعات ورابطات العنق وزجاجات العطر؟

القسم: 
المصدر: 

عشوائية القرار الرئاسى بشأن الدولار

استوقفنى ضباط الجمارك فى مطار القاهرة وقالوا لى: نريد أن نتحدث معك فى أمر مهم. اعتقدت فى البداية أنهم سوف يتحدثون معى بشأن المطالب الفئوية التى يتعجلها كثير من المصريين، لكن رئيس الوردية قال لى: نحن فى مأزق إنسانى وأخلاقى ومهنى وفى نفس الوقت شديد؛ بسبب القرار الرئاسى الأخير بشأن الدولار، قلت له: ما طبيعة هذا المأزق؟ أخرج من جيبه صورة ضوئية للقرار الرئاسى المتعلق بمصادرة أى مبالغ تزيد على 10 آلاف دولار مع أى مسافر أو قادم إلى مصر، ثم قال لى: هذا القرار فيما يتعلق بالمسافرين يعتبر عاديا وكان موجودا من قبل وهو يساعد فى الحفاظ على رصيد الدولار الرسمى ويمنع تهريب العملة، لكن المشكلة أو الجديد فى الأمر هو تطبيقه على القادمين، وهذا معناه أنك تمنع وصول العملة الصعبة مع القادمين وتزيد من أزمة الدولار وتصادر أموال الناس بغير حق، فكثير من المصريين العاملين فى الخارج، لا سيما البسطاء من الناس، يجمعون أموالهم طوال العام ثم يأتون بها نقداً معهم ثم يفاجَأون بنا نصادرها حينما تزيد على 10 آلاف دولار، وقد وقعت مآسٍ كثيرة خلال الفترة الماضية بسبب هذا القانون العشوائى وغير المدروس الذى يطبق على جميع القادمين من كل الجنسيات، وعلى سبيل المثال لا الحصر، أحد القادمين الخليجيين جاء يحمل معه زكاة ماله وكانت تزيد على 100 ألف دولار وقال لنا: لقد تعودت كل عام أن آتى إلى مصر بمثل هذه المبالغ التى هى زكاة مالى حتى أوزعها على الفقراء بنفسى، وقد درست فى مصر وأدين بالولاء لأهلها، وهذا أقل ما يمكن أن أقدمه، أنتم الآن تصادرون زكاة مالى وتمنعوننى من فعل الخير بحجة تطبيق القانون، أى قانون هذا الذى يمنع الناس من فعل الخير؟ كما أنى أجلب لكم المال ولا أهربه، وقعنا فى حرج شديد مع الرجل لكننا قلنا له: نحن فى حرج شديد بين فعلك النبيل ومالك الحلال وبين القرار الذى أصدره رئيس الجمهورية ونحن ملزمون بتطبيقه.. هذه قصة.

قصة أخرى لمصرى من البسطاء من الناس جمع كل شقاه وغربته وكان معه 30 ألف دولار نقدا، عثرنا عليها حينما فتشنا حقائبه، قلنا له القانون لا يسمح لك إلا بدخول 10 آلاف ويجب أن نصادر 20 ألفا، وبالفعل صادرنا المبلغ وكاد الرجل يصاب بسكتة قلبية وهو يرى شقى عمره يصادَر بسبب عشوائية القرار الرئاسى الذى لعب دورا كبيرا فى شح الدولار ومصادرة أموال البسطاء من الناس.

قصة أخرى لرجل أعمال مصرى تعاقد مع رجل أعمال أردنى على أعمال وأنجز المصرى أعماله وجاء الأردنى يحمل أموال المصرى وكان المصرى ينتظره بالخارج، حينما وجدنا معه ما يزيد على 10 آلاف دولار صادرنا المبلغ فخرج الرجل وأبلغ المصرى الذى كان ينتظره فى الخارج وقال له: أموالك لدى المصريين، صادروها. فاستغرب المصرى وسألنا فأخبرناه بحقيقة الأمر.. خرج المصرى عن شعوره وأعصابه ولعن الرئيس والدولة والحكومة ومصر وما فيها ومن فيها، وكاد يكفر بالله.

قصة أخرى لسورى جاء هاربا من سوريا مع عائلته ومعه حوالى 50 ألف دولار يتعيش بها مع أهله، فوجئ بنا نصادر ما زاد منها على 10 آلاف دولار، كاد الرجل يصاب بالجنون وقال لنا: هذا كل ما أملك وأسرتى وجئت هاربا إلى مصر لتؤوينى لا لتستولى على رزقى ورزق أولادى، كنا فى حرج بالغ لكننا نطبق القرار الذى أصدره الرئيس.

استأنف رئيس الوردية كلامه قائلا: هل تريد المزيد من القصص أم ترفع شكوانا هذه لرئاسة الجمهورية حتى تلغى هذا القرار الجائر فيما يتعلق بالقادمين، وأن تسمح لكل من يريد أن يدخل أموالاً إلى مصر أن يدخلها أيا ما كان حجمها، أما المسافرون فليفرض عليهم ألا يتجاوز حدهم 10 آلاف دولار؟ قلت له: لماذا لم ترفعوا شكواكم لمدير الجمارك ووزير المالية؟ قال: لقد رفعناها وعلمنا أن وزير المالية قد خاطب الرئاسة بالفعل، لكن الرئاسة دائما متأخرة فى اتخاذ القرارات الصائبة. قلت له: أعدكم أن أكتب هذا وآمل أن يصل الأمر للرئاسة لإلغاء هذا القرار فورا، ليس هذا فحسب بل يجب رد كل تلك الأموال التى صودرت إلى أصحابها؛ لأنها أموال سحت أُخذت دون وجه حق، وإلا فليتحمل الرئيس مرسى وزرها أمام الله وأمام الناس والتاريخ.

القسم: 
المصدر: