حكايات عن “الغلابة” والطيبين .. في بلاد التراب والطين .

جميلٌ أن نعود للكتابات الأولى للكتاب الذين أعجبونا، وجميل أكثر أن تعود بنا هذه الكتابات إلى ماضينا القديم أو حكاياتنا الأولى التي وإن لم نعشها فقد نحس بها .. (حدث في بلاد التراب والطين) هذ المجموعة القصصية الأولى التي اقتحم بها “عزت القمحاوي” الوسط الأدبي، كان ذلك عام 1992، وهو يستهل  هذه المجموعة بإهداء رقيق إلى أمه (كي تقر عينها .. ولا تحزن) .. . في هذه المجموعة القصصية المتميزة لـ عزت القمحاوي نجد عوالمًا مخبوءة في “حكايات” ومشاهد قصيرة معبَّرة في “تصاوير”، هكذا قسَّم “القمحاوي” قصصه بين 11 حكاية يتناول فيها جوانبًا مختلفة من حياة “الفلاحين” ...
تعليقات القراء