عبد الله محمود

مقتل حدث على يد أصدقائه لاختلافهم أثناء تقسيم المسروقات فى النزهة

فتحت نيابة النزهة تحقيقات موسعة فى مقتل طفل على يد زملائه، وأمرت بتشريح الجثة لبيان أسباب الوفاة والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية، وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات اللازمة.
 
وتلقت مباحث قسم شرطة النزهة بلاغا من الأهالى يفيد بوجود جثة لطفل بميدان الحجاز مصاب بطعون نافذة بسلاح أبيض، وبالانتقال والفحص تبين أن الجثة لحدث يبلغ من العمر 16 عاما.
 
ودلت التحريات، على أن المجنى عليه لقى مصرعه على يد اثنين من المتسولين يبلغون من العمر 16 و17 عاما عقب مشاجرة نشبت بينهم.
 
وبإعداد الأكمنة تم القبض على أحد المتهمين واعترفا بارتكابهما الواقعة بالاشتراك مع متسول آخر تمكن من الهرب عقب طعن صديقهم بسلاح أبيض "كتر"
واعترف المتهم المضبوط بتكوينهم تشكيل عصابى تخصص فى سرقة ونشل المواطنين بالإكراه وأثناء اقتسامهم ايراد المسروقات اختلفوا فيما بينهم فاتفقوا على التخلص منه، فقاموا بطعنه بسلاح أبيض "كتر"، ثم فروا هاربين، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة التى باشرت التحقيق.
 

النيابة تعاين واقعة مقتل 3 أطفال على يد والدهم بالمرج

انتقل فريق من نيابة المرج لمعاينة واقعة مقتل 3 أطفال على يد والدهم بمنطقة المرج.
وشهدت منطقة المرج، جريمة قتل بشعة أنهى خلالها عامل حياة أطفاله الثلاثة، وألقى بجثتهم فى الرشاح، وألقى القبض على المتهم وزوجته.
وكشفت التحريات والتحقيقات عن أن المتهم، متزوج من سيدتين ويعيشان معه فى شقته بمنطقة المرج، ووقعت خلافات بينهما، ما دفع المتهم إلى ارتكاب جريمته بقتل أولاده 3 أطفال، أعمارهم من عامين إلى 10 سنوات وأصاب زوجته بالعمى، تم القبض على المتهم وزوجتيه وإحالتهم إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق.
 
 
 
 

النيابة تبدأ التحقيق فى واقعة قتل 3 أطفال على يد والدهم بالمرج

فتحت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية تحقيقات موسعة فى واقعة مقتل 3 اطفال بمنطقة المرج ، على يد والدهم ، وكلفت المباحث بسرعة اجراء التحريات حول الواقعة.
وبدأت النيابة التحقيق مع الاب المتهم وزوجتيه ، وكلفت بالبحث عن جثث الاطفال الثلاثة داخل مياه الرشاح ،تمهيدا لعرضها على الطب الشرعى للتشريح وموافاة رجال النيابة بالأسباب والتفاصيل ودلت التحقيقات الاولية ان المتهم ارتكب الواقعة بمساعدة زوجتيه ، بسبب خلافات اسرية ، حيث اغرق المتهم واحد زوجتيه المجنى عليهم داخل برميل مياه ، ثم القوا بهم فى مياه الرشاح للتخلص من جثثهم. 
 
البداية عندما تلقى رجال مباحث قسم شرطة المرج، بلاغا من والدة الاطفال يفيد بمقتل اطفالها الثلاثة على يد زوجها ، وإلقاءهم فى الرشاح بدائرة القسم، وانها لم تبلغ بالواقعة التى حدثت منذ عام ونصف وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة والدهم، وأنه متزوج من سيدتين مقيمتين معه فى شقة واحدة بدائرة القسم، وأنه وقعت مشاجرة بين السيدتين، ما دفع المتهم بالتعدى على واحدة منهما وأثناء محاولة الأطفال الدفاع عن والدتهم قام بالاعتداء عليهم ما أسفر عن مصرعهم، وإصابة والدتهم بالعمى. وأضافت التحريات أن المتهم ألقى جثث الأطفال فى منطقة الرشاح لإبعاد أى شبهة جنائية حوله.
 
وبتقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة تمكن رجال المباحث من ضبط المتهم وزوجته الأخرى، تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.
 
 
 

قاتل صديقه بالشرابية: "مراتى خانتنى معاه بعدما عجزت عن إشباع رغباتها الجنسية"

"خاننى مع مراتى بعدما عجزت عن إشباع رغباتها الجنسية" هذه الجملة جاءت ضمن اعترافات العامل المتهم بقتل صديقه بعدما وجده فى أوضاع مخلة مع زوجته داخل مسكنه بمنطقة الشرابية حيث أمرت نيابة شمال القاهرة الكلية بإشراف المستشار حاتم فاضل المحامى العام الأول، بحبسه، 4 أيام على ذمة التحقيق.
وكشف المتهم فى اعترافاته للنيابة عن أنه كان يعمل ليل نهار لتلبية متطلبات بيته، وأن زوجته كانت كثيرة الطلبات ومبذرة، ومدمنة شراء ملابس إغراء، اعتقد أنها من أجله.
وأضاف المتهم أمام محقق النيابة، بأنه طول اليوم فى عمله خارج المنزل، وعند عودته لا يجد زوجته أعدت الطعام، بل يجدها متزينة، وتطالبه بممارسة العلاقة الحميمية، غير مبالية بما يمر به من تعب، ولم يعلم أنها ستخونه عندما يمر بأزمة صحية وهو ما حدث .
وأضاف المتهم بأنه نظرًا لعمله الشاق طوال اليوم، شعر بإرهاق وتعب شديد، وأصدقاؤه أشاروا عليه بالذهاب لطبيب لكنه فضل الذهاب إلى المنزل ليستريح ويعود إلى حالته الطبيعية، مؤكدًا أنه أستأذن من عمله وذهب للمنزل، وعندما فتح الباب، لم تشعر به زوجته، رغم مناداته عليها، فأضطر إلى فتح الباب، لافتًا إلى أنه اشتم رائحة دخان تخرج من غرفة النوم، وعند توجه إلى الغرفة، وجد زوجته فى أحضان صديقه، فلم يشعر بنفسه إلا ممسكا بماسورة حديدية، وينهال على صديقه حتى تأكد من وفاته، ثم لاحق زوجته للانتقام منها لكنها اختبأت عند الجيران.
البداية كانت بتلقى قسم شرطة الشرابية، إخطارًا من مستشفى جراحات اليوم الواحد، بوصول جثة شاب مصابة فى أماكن متفرقة.
وكشفت التحريات عن أن وراء ارتكاب الواقعة "أ.ك"، عامل، صديق المجنى عليه، وأن علاقة عاطفية نشأت بين زوجة المتهم والمجنى عليه، تطورت لعلاقة جنسية، حيث كان يتردد عليها المجنى عليه داخل شقتها فى غياب زوجها.
وأشارت التحريات إلى أن يوم الحادث خرج الزوج إلى عمله، واتصلت زوجته بعشيقها الذى حضر إلى شقتها، وأثناء عودة المتهم لمنزله فوجئ بوجود صديقه فى أحضان زوجته، فأمسك به وانهال عليه بالضرب حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وتمكنت زوجته من الهرب.
بتقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة تمكن رجال المباحث من ضبط المتهم وزوجته، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.
 
 

تأجيل محاكمة طالب لقتله آخر فى مشاجرة بالمرج لجلسة 17 أبريل

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية بتأجيل محاكمة " حمدى م س " 21 عاما طالب لثبوت إدانته بقتل المجنى عليه " عمرو. م. م" إثر مشاجرة نشبت بينهم لجلسة 17 إبريل بالمرج.
 
 
صدر القرار برئاسة المستشار إبراهيم مصطفى كمال وعضوية المستشارين شريف عزب وسامح السنوسى وأمين سر أشرف سيد قمصان.
 
 
وتعود القضية لفبراير 2012 عندما قام المتهم " حمدى م س " بقتل المجنى عليه " عمرو م م " عمدا قاصدا إزهاق روحه بإطلاق عيار نارى من فرد خرطوش كان بحوزته لمشاجرة نشبت بينهم.
 
 
بينما كشف شقيق المجنى عليه "أحمد م م " بأنه أبصر المتهم يتشاجر مع أخيه المجنى عليه فأسرع إلى شقيقه لنجدته إلا أن المتهم أطلق عيار نارى من " فرد خرطوش " كان بحوزته فأصابه بصدره وحاول المجنى عليه الابتعاد عن المتهم إلا أنه لحق به لموالاة التعدى عليه لكنه لم يتمكن من ذلك، ثم سقط المجنى عليه غارقا فى دمائه مفارقا الحياة.
 
 
وكانت توصلت تحريات "محمد حمدي رضوان " رئيس مباحث قسم شرطة المرج، إلي حدوث مشاجرة بين المجنى عليه والمتهم قام علي أثرها المتهم بإخراج سلاح نارى " فرد خرطوش " من بين طيات ملابسه مطلقا منه عيار نارى صوب المجني عليه قاصدا إزهاق روحه محدثا إصابته بالصدر التى أودت بحياته.
 
 

حدث فى المطرية.. رحلة 6 متهمين قتلوا 3 أشقاء إلى حبل المشنقة

سيطرت عليهم فكرة الثأر من أجل التفاخر والتعالى أمام الناس، هنالك فى المطرية بالقاهرة، كانوا يعيشون فى شكل عائلة ارتكبت جريمة شنعاء بعد أن ماتت ضمائرهم، وتناسوا أن "من قتل مؤمنا بغير حق فجزائهم جنهم"، كل هذا من أجل أن يذيع سيطهم، غير عابئين بعقوبة القانون فى الدنيا، والعقوبة الإلهية فى الآخرة.
خلافات جيرة بين عائلتين فى منطقة سوق قصر فهمى بالمطرية، تطورت لإطلاق أعيرة نارية وانتهت بإصابة أحد فرد ووفاته فى الحال، وصدر حكم قضائى ضد الجانى، الذى أطلق الأعيرة النارية عليه منذ 9 سنوات، وبتدخل العقلاء تسامح أهل القتيل وبعدما وافقت عائلة القاتل مغادرة المنطقة ومقابل التنازل عن القضية.
بعد فترة من الزمن، تصادف وجود أحد أفراد عائلة القتيل فى منطقة السوق، بالطرية فشاهده أحد اقارب القتيل وأوسعه ضربا أمام الأهالى قاصدا إهانته وإذلاله، محذرا إياه من العودة للمنطقة مرة أخرى ثم توجه إلى باقى افراد عائلته وأخبرهم بأنه لقن أحد أقارب القاتل علقة ساخنه ثم اصطحب ذويه إلى منزل عائلة القاتل الذى هجروه وأغلقوا بابه بالجنازير، وعلقوا عليه لافتة مكتوب عليها "هذا المنزل ملك المرحوم صابر بسوينى" - الذى سبق قتله -، وهددوا الأهالى من مساعدة عائلة القاتل فى العودة مرة آخرى للمنطقة.
قررت عائلة القاتل الانتقام فبيت أفرادها النية وعقدوا العزم وقتلوا شقيق القتيل الأول "نصر.ب" والذى اعتدى على أحدهم ضربا ليرتفع عدد القتلى من العائلة إلى اثنين، وهنا ألقت الشرطة القبض على 6 متهمين وأحالتهم النيابة إلى القضاء.
وكشف أمر إحالة المتهمين الـــ6 بالقتل العمد، إلى محكمة الجنايات أنهم أحضروا أسلحة نارية "بنادق آلية، وأخرى خرطوش"، وتوجهوا إلى مكان تواجد المجنى عليه "نصر .ب" شقيق المجنى الأول "صابر.ب"، وما أن شاهدوه فى منطقة السوق، عاجلوه بإطلاق وابل من النيران، سقط على أثرها غارقا فى دمائه قتيلا.
كما كشف أمر الإحالة، عن تواجد الشقيق الأصغر "محمد .ب"، حاول إنقاذه إلا أن المتهمين عاجلوه هو الأخر بوابل من النيران حتى أردوه قتيلا هو الآخر، ثم فروا هاربين.
وتبين من تحقيقات النيابة، أن والد المجنى عليهم "ب.م" 61 سنة مساعد شرطة بالمعاش، أثناء تواجده فى منزله، فوجئ بالأهالى يخبروه بإصابة نجليه "نصر ومحمد" فى السوق بأعيرة نارية على يد أسرة "ح"، والذى توجد بينهم وبينها خصومة منذ سنوات، واتضح له فور وصوله وفاة ابنيه ليلحقا بشقيقهما الأكبر، الذى لقى مصرعه قبلهما على يد نفس العائلة.
وكشف تقرير مصلحة الطب الشرعى عن وفاة" نصر. ب" نتيجة إصابته بطلقات نارية تسببت فى تهشم كبير بالقفص الصدرى من جهة اليسار، ووجود فتحات دخول أعيرة نارية، ووجود فتحة كبيرة أسفل يمين الرقبة، وإصابة بالفخذ الأيمن، وتهتك فى الأوعية الدموية الرئيسية وكسر بعظام الجمجمة وتهتك بالأمعاء والكبد والكلى اليسرى، وما صاحب ذلك من حدوث نزيف دموى حاد داخلى توفى على أثره.
كما كشف تقرير مصلحة الطب الشرعى عن وفاة "محمد.ب" نتيجة إصابته بطلقات نارية تسببت فى وجود كسر بالترقوة اليسرى، وتهتك فى الأوعية الدموية، ونزيف دموى حاد داخلى توفى على أثرها.
وأكد شهود العيان، أن المتهمين فاجئوا المجنى عليه الأول "نصر .ب" أثناء تواجده فى السوق أمام "فرش الخضروات" الخاص به من الخلف، وأطلقوا عليه وابل من الأعيرة، فأردوه قتيلا فى الحال، وأن شقيقه الأصغر، كان متواجدا أمام أحد اللمحال التجارية بالسوق حاول إنقاذه، فكان نصيبه وابل من الأعيرة النارية سقط على أثرها قتيلا، ثم فر الجناة هاربين بسيارة أجرة كانت فى انتظارهم.
تلقى ضباط مباحث قسم المطرية، بلاغا من "ب .م" 61 سنة مساعد شرطة سابق، بمقتل نجليه "نصر ومحمد .ب" على يد كل من "ح.ف" و"أ.ف" و"م.أ" و"ف.ف" و"م.أ" و"م.أ"، بعد أن أمطروهما بوابل من الأعيرة أثناء تواجدهما فى سوق فهمى على خلفية خلافات ثأرية نشبت منذ 9 سنوات راح ضحيتها ابنه الأكبر "صابر .ب"، وتركت بسببها أسرة الجناة المنطقة.
توصلت التحريات إلى أن المتهمين تركوا المنطقة عقب الواقعة الأولى، إلا أنهم حاولوا العودة مرة آخرى إلا أن الأهالى وأسرة المجنى عليه رفضت عودتهم، فقرروا الانتقام لكرامتهم، وبإعداد الأكمة اللازمة تم ضبطهم وبحوزتهم الأسلحة المستخدمة فى الواقعة.
وبمواجهتهم اعترف المتهمين بارتكابهم الواقعة، ثأرا لكرامتهم فتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة قبلهم، وإحالتهم إلى النيابة العامة، التى أحالتهم ع إلى محكمة الجنايات، فأحالت أوراقهم لفضيلة المفتى لإبداء الرأى الشرعى فى إعدامهم.
 52333395_247830712822124_8160203971365961728_n
 
 52396290_302052207150361_6256791404853329920_n
 
 52478555_380801249137944_2109930060281544704_n
 
 52494523_354873401909850_4059503170060025856_n
 
 52513897_709427159454001_6459742692787093504_n
 
 52605333_521383725052014_4615013625944342528_n
 
 

المؤبد لجزار لقتله نجله وتقطيعه بالسلام

قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية بمعاقبة المتهم " عبدالواحد ع أ " 57 عام جزار بالسجن المؤبد، وذلك بتهمة قتل نجله " محمود ح ع " .صدر الحكم برئاسة المستشار مجدي عبدالبارى وعضوية المستشارين محمد عبدالحكيم رضوان ومحمد الأمير أبو كريشة وأمين سر حسن عبدالعزيز ومحمد علاء.
 وتعود القضية ليناير 2015 عندما قام المتهم " عبدالواحد ع أ " بقتل المجني عليه " محمود ح ع " بأن أعد لهذا سلاح أبيض " سكين " وقام بإستدراج المجني عليه إلي مكان استأجره واعد له مسبقا لإرتكاب جريمته وما أن ظفر به حتى قام بتسديد عدة طعنات استقرت برأسه وبطنه وقام بذبحه وتقطيعه إلي قطع صغيرة ووضعها بأكياس للتخلص منها
 وكانت قد توصلت تحريات " محمد الصادق محمد " رائد شرطة ورئيس مباحث قسم شرطة السلام أول ان تحرياته السرية التي أجرها أسفرت عن قيام المتهم بقتل المجني عليه وذلك لقيام الأخير بقتل نجله وقام بإستجار المسكن محل الحادث وأعد سكين لقتل المجني عليه وقام بإستدراجه إلي تلك الوحدة السكنية زاعما ايوائه من الشرطة حيث أن المجني عليه من تاجري المواد المخدرة وما أن ظفر به حتي قام بتسديد عدة طعنات له بإستخدام السكين حتي فارق الحياة وقام بذبحه وتقطيع جسده إلي أجزاء صغيرة ووضعها داخل أكياس وإلقائها بالطريق العام
 

16 إبريل.. الحكم على عامل بتهمة ذبح زوجته بسبب خلافات زوجية

حجزت اليوم الأحد، الدائرة 19 بمحكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار محمد جادو، محاكمة عامل رخام، متهم بقتل زوجته فى المطرية، بسبب خلافات أسرية بينهما، للنطق بالحكم بجلسة 16 أبريل القادم. 
 
والبداية كانت بتلقى ضباط مباحث قسم المطرية، بلاغا من الأهالى بمنطقة ميدان المطرية، بوقوع جريمة قتل ضحيتها ربة منزل لقيت مصرعها على يد زوجها بسبب الخلافات الأسرية على أحقية مسكن الزوجية، على الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الواقعة، واتضح من المعاينة الأولية أن الزوجة تدعى "غادة.ع" 30 سنة ربة منزل أم لطفلين، غارقة فى دمائها ومفارقة الحياة، كما اتضح أن المتهم هو زوجها ويدعى "إبراهيم.ش- 33 سنة"، وذلك بسبب خلافات أسرية بينه وبين زوجته بسبب نزاع على شقة الزوجية.
 
وبتكثيف التحريات، وجمع المعلومات، تم ضبط المتهم مختبئا بمنطقة ترب البساتين، ومواجهته أمام ضباط مباحث قسم شرطة المطرية، اعترف المتهم بارتكابه الواقعة لوجود خلافات زوجية بينه وبين المجنى عليها، لتمسكها بحقها فى مسكن الزوجية بصفتها حاضنة، مما أثار حفيظته بعد طلبها الطلاق منه ورفضها عودته المنزل مرة أخرى، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة التى باشرت التحقيق معه، وأحالته إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

السجن المؤبد لمصور صحفى بتهمة قتل شاب بسبب خلافات بينهما بالسلام

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بالعباسية بالسجن المؤبد لمصور صحفي لاتهامه بقتل شاب بسبب خلافات سابقة بينهم بالسلام.
 
وتبين من قرار الإحالة الصادر من نيابة شرق القاهرة الكلية، قيام المتهم «عمر .ص . ا»  25 سنة ويعمل مصور صحفي بضرب المجني عليه «محمد فؤاد » عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن سدد له طعنات استقرت إحداها بيسار عنقه والأخري بيسار منتصف البطن مستخدما سلاحا أبيض «مطوة»  فأحدث به الإصابات التي أودت بحياته.
 
وكشفت أقوال الشاهد الأول «أحمد .ب» أنه حال ترجله بالطريق العام شاهد المتهم مشهرا سلاحا أبيض «مطوة» في وجه المجني عليه متعديا عليه بطعنتين إحداها بعنقه والأخري بالبطن ولاذ بالفرار، وأضاف الشاهد الثاني «عبد الله زكريا » أنه شاهد المتهم محاولا الهروب عقب ارتكابه الواقعة وبحوزته السلاح الأبيض .
 
وأضاف قرار الإحالة في القضية المقيدة برقم 4039 لسنة 2014 جنايات السلام أول، أنه ثبت من تقرير الصفة التشريحية أن وفاة المجني عليه كانت نتيجة الإصابات الطعنية الغائرة بيسار العنق لما صاحبها من نزيف دموي غزير وتدهور شديد وفقدان للوعي وغيبوبة كاملة وتوقف القلب حتي فارق الحياه .
 
 
 

اعترافات حرامى الموتسيكلات فى شبرا: "سرقت 30 مركبة معظمها من الدليفرى"

"احترفت سرقة الدراجات البخارية بأسلوب توصيل الأسلاك خاصة من عمال الدليفرى الذين يتركونها أمام العقارات والصعود لتوصيل الطلبات لساكنى الشقق". بهذه الكلمات اعترف "مصطفى.م.أ" 35 سنة عاطل أمام نيابة شمال القاهرة، تفاصيل القبض عليه فى منطقة شبرا بالقاهرة متلبسا بسرقة دراجة بخارية بأسلوب توصيل الأسلاك.وأوضح المتهم فى اعترافاته بأنه سرق 30 مركبة، ويبدأ جريمته المعتادة بمراقبة الدراجة وينتظر حتى يبتعد قائدها، ثم يستولى عليها ويترصد سائقى الدراجات البخارية الخاصة بـ"الدليفرى" كونهم عادة ليسوا من سكان المنطقة.كان رجال مباحث قسم شرطة شبرا، ألقوا القبض على المتهم أثناء محاولته سرقة دراجة بخارية وبفحصه تبين سابقة اتهامه فى 24 قضية وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.