عمار علي حسن

إذا وجدت الفاسدين فى أى مجتمع يتصرفون على أنهم آمنون من العقاب فاعلم أن السلطة إما خائفة منهم، أو متواطئة معهم، أو شريكة لهم، أو عاجزة حياله

لا يغلق زحام التنافس الشديد بين الدول الكبرى فى العالم على المكانة السياسية والاقتصادية والعسكرية، الطريق تماماً أمام أى دولة راغبة فى أن تن

«اكذب اكذب حتى يصدقك الناس»..

تتعدد مصادر الحصول على المعلومات الخاصة بالتنظيمات والشبكات والقيادات الإرهابية، وتتفاوت فى مصداقيتها وثباتها وغزارتها ودرجة الاعتماد عليها،

أرسل لى الأستاذ تامر عبدالعزيز الصحفى بـ«الجريدة الكويتية» رداً على مقالى: «الأهلى والزمالك..

أرسلت لى الأستاذة «سمية محمد» شكوى تستغيث مما يجرى لأطفال يتامى فى دارى رعاية بالحى الثالث من مدينة السادس من أكتوبر، هما «دار أم القرى»، و«

يترك تمدد «داعش» فى أفريقيا آثاراً شديدة السلبية على الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية فى القارة السمراء، إذ يُعرّض بعض الدول الهشة للان

كانت حركة الضباط المصريين الأحرار فى يوليو عام 1952 ثورة لكل العرب، إذ فتحت نوافذهم على الاستقلال، وصنعت لهم إطاراً سياسياً لعقدين آخرين من

لن تفلح طريقة رد الفعل، أو الحرب الدفاعية، فى وضع حد للإرهاب، إن لم يكن بالقضاء عليه قضاء مبرماً، فعلى الأقل تقليل خطره إلى أدنى حد وتعويق و

لم ينبت تنظيم «داعش» الإرهابى فى التربة الأفريقية، لكن ما بها من تشققات وانهيارات وأشباه ونظائر لهذا التنظيم فتح الباب أمام وجوده ونموه وتمد

هذا ليس كلاماً فى الكرة، ولا تفكيراً بالقدم، إنما هو إشارة إلى الهوة الواسعة بين كلام مسئولين فى الأهلى والزمالك واتحاد الكرة عن حبهم لمصر،

يصل عدد شركات المرتزقة فى الولايات المتحدة وحدها إلى 35 شركة، من بينها شركة «إم بى آر آى» التى تتباهى بأن عدد الجنرالات فيها أكبر من عددهم ف

هناك من ينظر إلى «داعش»، كما كان ينظر إلى القاعدة، بالعين ذاتها التى ترى «شركات متعددة الجنسيات» تتناثر حول مقرها الرئيسى فروع فى دول عدة.

ولم يخرج البيزنطيون على هذا التقليد، فجعلوا غالبية جيوشهم من المرتزقة، إلى درجة أن الجيش الذى قاده بليزاريوس لقتال الوندال سنة 532 م كان ينت

وشهد منتصف القرن التاسع عشر توسعاً فى استعمال المرتزقة على يد الجمهورية الفرنسية الثالثة.

ولم يعد تجنيد المرتزقة مقصوراً على الدول أو القادة العسكريين الرسميين، بل بدأ الأمر يسند إلى شركات خاصة منذ منتصف سبعينات القرن المنصرم.

لا توجد أدنى صلة بين المقاوم والمرتزق، فالأول يقاتل من أجل قضية عظيمة، والثانى يشارك فى المعارك من أجل منفعة مادية.

ويقف المفكر السياسى الإيطالى نيقولا ميكافيللى أيضاً موقفاً سلبياً من المرتزقة مشابهاً لما سبقه إليه ابن خلدون، ويقدح فى دورهم ومسارهم، إذ إن

لا تختلف الحركات والتنظيمات والجماعات الدينية صاحبة المشروع السياسى، سواء كانت تسعى إليه سلمياً مؤقتاً أو بالعنف والإرهاب، فى إيمانها بفكرة

تناولت فى مقال الأمس «الهجرة»، و«العزلة الشعورية» و«الاقتطاع» فى إطار بحث المتطرفين من الجماعات السياسية التى تستعمل الإسلام كأيديولوجية لها

بات حاضر العرب صعباً إلى أقصى وأقسى حد، ولذا من الضرورى أن يشرع الكتاب والمفكرون والخبراء والباحثون فى البحث عن إطار نظرى متماسك حول الغد، و

مع تصاعد الإرهاب فى العالم العربى إلى حد غير مسبوق، بات من الضرورى أن نفكر فى صياغة مؤشر علمى لقياسه، لنعرف درجاته واتجاهاته ومستوياته، بما

■ لم أنتخب «السيسى» وأعارض سياساته، لكن حين يكون بلدنا العريق يخوض حرباً ضد الإرهاب أو أى عدو لوطننا، فأنا لست وراء جيشنا العظيم، بل أمامه.

«على الأرجح ستشهد سيناء عملية إرهابية جديدة ليلة السابع والعشرين من رمضان»..

ومع الموجة الحالية تطوق مصر ثلاثة أحزمة من الإرهاب الفعلى أو المحتمل يمكن ذكرها على النحو التالى: 1- هناك حزام يطوق الدولة بكامل ترابها، حيث

ليس هذا مقالى، لا فى عنوانه ولا مضمونه، إنما هو مقال أرسله لى الكاتب والباحث الأستاذ محمد جلال عبدالرحمن، طالباً منى أن أساعده فى نشره، لكنن

لا يحتاج المعنيون بالتصدى لـ«داعش» إلى تفكير طويل يمكنهم من الإتيان ببراهين على أن هذا التنظيم مختلف عن سائر التنظيمات والجماعات الإرهابية ا

تحتاج السلطة فى مصر إلى بذل جهد مضنٍ فى سبيل كسر أحزمة الإرهاب الثلاثة التى تطوق البلاد فى الوقت الراهن.

وصلتنى هذه الرسالة من الأستاذ كريم أبوحليمة حول دفعة النيابة الجديدة التى تم تعيينها، ومن بين أعضائها نجل شقيق الرئيس عبدالفتاح السيسى، طالب