عماد الدين أديب

المعوقون للنجاح فى مصر

أعتقد أن التعريف الحقيقى للمعوق فى مصر ليس أحباءنا من ذوى الاحتياجات الخاصة الذين منعهم القدر من اكتمال الصحة البدنية وسلامة الجسم البشرى.

المعوقون من وجهة نظرى ليسوا هؤلاء، ولكن ملايين من العقول المضطربة والنفوس المريضة بالشك والخوف والمشاعر العدمية والرغبات العبثية مستحيلة التحقيق.

المعوقون فى مصر، أصحاء جسمانياً، ولكن مرضى بامتياز فى أسلوب تفكيرهم وعدم استقرارهم النفسى!

المعوقون حزب غير أيديولوجى يتميز دائماً برفض كل شىء وأى شىء.

المعوقون فى مصر يتشككون فى أى حاكم، وكل حكومة، وكل القرارات، ولا ثقة لديهم فى أى وعد، ولا عهد، ولا مجال عندهم للأحلام!

المعوقون فى مصر يعيشون حالة دائمة من الكوابيس، وكأنهم فى نفق أبدى مظلم لن يرى «أبداً» أى بصيص من النور!

إذا قلت لهم إن ملايين خرجت من أجل الثورة يقولون هذه خدعة «فوتوشوب»!

إذا قالت لهم الحكومة إن معدل التنمية ارتفع هذا العام، يقولون «لا تصدقوهم، هذه أرقام مضروبة»!

إذا تم جمع 60 مليار جنيه من أجل مشروع إقليم قناة السويس، قالوا هذه أموال البنوك والشعب لم يدفع شيئاً!

إذا تم الإعلان عن توقيع عقود للاستثمار المباشر فى مصر بـ62 مليار دولار أمريكى قالوا لك هذه مجرد وعود كاذبة لا تساوى ثمن الحبر الذى كتبت به!

إذا سافر الرئيس إلى إثيوبيا لحل مشكلة سد النهضة قالوا هذا اعتراف بالأمر الواقع، وإذا تأخر فى السفر قالوا: لماذا لا يسافر من أجل حل المشكلة!

المعوقون فى مصر هم حزب الشك والتشكيك والشعور بالفشل الدائم، لعدم الثقة بوجود أى قرار صحيح، أو إنجاز وطنى، أو عمل ناجح!

فلسفة هؤلاء هى الشعور العدمى الدائم والفكر العبثى غير القابل للمنطق السليم.

هذا الحزب هو أخطر ما يهدد أى إمكانية للإصلاح والتقدم والشعور بالرضى والأمل بعالم أفضل.

هذا الحزب هو مصدر التهديد الرئيسى لأى طاقة إيجابية تتكون فى المجتمع.

المعوقون فى مصر هم مصدر إعاقة النجاح بصرف النظر عن انتمائهم الحزبى أو الأيديولوجى!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

إعادة اكتشاف السيسى

قدم الرئيس عبدالفتاح السيسى فى إدارته للقمة العربية نفسه كزعيم عربى قادر على قيادة موقف عربى موحد.

منذ 30 يونيو 2013 عرف العالم السيسى بأوجه متعددة.

عرفوه كوزير دفاع، كقائد عسكرى داعم لثورة شعبية، كمشروع رئيس جمهورية، كمرشح رئاسى، كقائد لفريق حكومى تنفيذى، كصاحب قرار اقتصادى، كمُطالب للجماهير بتمويل مشروع قناة السويس، كمُواجه للإرهاب، كرجل يفتح أبواب موسكو وبكين والأمم المتحدة، كزعيم أفريقى، كمسوّق بارع لجذب الاستثمارات، كمتصدٍّ لمشكلة مياه النيل وسد النهضة، كرجل استراتيجى يمتلك قرار إرسال قوات إلى اليمن، وأخيراً كزعيم عربى يجمع ولا يفرّق.

هذه الوجوه المتعددة التى عايشها شعب مصر وعايشها العالم هى تركيبة ثرية للغاية من الإنجازات لرجل ورئيس لم يتم بعد عامه الأول فى الحكم.

كل يوم نكتشف الجديد فى أداء السيسى «61 عاماً» الذى أثبت أنه أكبر من جنرال وأكثر خبرة من رئيس.

إنه تركيبة نادرة وموهوبة تمزج بين الإرادة والفطرة، والإدارة والحزم والعلم فى تحقيق الأهداف.

إن عبدالفتاح السيسى هو مزيج من أصالة و«جدعنة» أبناء حى الجمالية، ومهارة وكرم أبناء الطبقة فوق المتوسطة المصرية، وانضباط العسكرية المصرية، والحس الأمنى للقوات المسلحة والوعى الاستخبارى العسكرى، وتراكم دراسات العلوم العسكرية فى مصر وبريطانيا والولايات المتحدة.

لقد رأى اللواء عبدالفتاح السيسى، فى عمله فى إدارة المخابرات العسكرية والاستطلاع، مصر من الداخل كما لم يرها أحد عقب قيام ثورة 25 يناير 2011 وسقوط العديد من القوى الأمنية المعنية بجمع المعلومات وتأمين الجهة الداخلية.

فى تلك الفترة تعامل مع النخبة السياسية واطلع على أداء كافة الأجهزة السيادية على حقيقتها دون رتوش.

عرف السيسى رجال الإعلام عن قرب واستوعب أهمية التأثير على الرأى العام وفهم عن عمق أهم مفاتيح تحريك العقول والقلوب لدى رجل الشارع المصرى.

إنها تجربة شديدة الثراء ونادرة الحدوث والتكرار لرجل واحد وفى زمن واحد.

أخطر ما فى تجربة الرئيس عبدالفتاح السيسى أنه تجربة رجل واحد دون سواه يصعب أن تتكرر أكثر من مرة فى هذا العصر!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

نهاية أم بداية العرب؟

قمة شرم الشيخ ليست مجرد لقاء دورى اعتيادى، لكنها قمة تأسيسية لا تقل أهمية عن قمة تأسيس الجامعة العربية منذ 70 عاماً بالضبط.

لماذا هى بهذا القدر من الأهمية؟

أولاً: لأنها تأتى فى أكثر أوقات العالم العربى خطورة، وأكثرها تهديداً للأمن القومى العربى.

ثانياً: لأنها تأتى فى وقت تتعرض فيه كل الدول العربية بلا استثناء لضغوط أمنية فى الداخل وتحديات اقتصادية، ومؤامرات إقليمية من دول الجوار فى ظل عالم ونظام دولى شديد الارتباك وبالغ الانتهازية السياسية!

ثالثاً: لأن هناك 6 دول عربية أى أكثر من ربع عدد الدول الأعضاء على حافة الانهيار الأمنى، و4 دول أخرى على حافة الانهيار الاقتصادى.

رابعاً: لأنه عالم عربى فيه أعلى معدل من النازحين واللاجئين فى العالم «فلسطين، سوريا، ليبيا، العراق، اليمن، الصومال، السودان».

خامساً: لأنه عالم عربى يقع فى منطقة إقليمية يتم التفاوض حول أراضيها ومناطق نفوذها ومصالحها والمقايضة على حاضرها ومستقبلها فى مفاوضات بين إيران والغرب فى لوزان، وكأننا نباع ونشترى فى أسواق العبيد والرقيق.

سادساً: لأن التنظيمات التكفيرية المنتشرة فى العالم العربى هى قوى عميلة عابرة للدول لأنها ذات جذور مشبوهة تهدف إلى إسقاط الدول المركزية من أجل تقسيم العالم العربى إلى دويلات.

هنا يصبح التحدى الكبير على الزعماء العرب، إما أن يكونوا -حقاً- على مستوى التحدى، أو أن يصدروا بياناً ختامياً أو عبارات رنانة ووعوداً قديمة مستهلكة تؤدى إلى ضياع ما تبقى من هذه الأمة.

هنا أيضاً تأتى أهمية الدور المصرى وحكمة وواقعية رئيس هذه القمة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الانتقال بالخطاب السياسى العربى من كونه حالة انفعالية كلامية إلى برنامج عملى واقعى وتنفيذى ينقل حالة التردى العربى إلى عالم أكثر أمناً ورخاء.

وسوف يكون ملف تشكيل مجلس دفاع عربى مشترك بعد شهر من الآن هو أول امتحان عملى للزعامات العربية للحكم على مدى جديتها وإخلاصها فى إنقاذ الأمن القومى العربى من الوقوع فريسة لمؤامرات المنطقة وغباء الدول العظمى.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: النخبة المصرية وخلل الإدراك

هناك خلط شديد فى العقل السياسى المصرى حول 4 مفاهيم مختلفة.

نحن نخلط ما بين مفهوم «إدارة الصراع» وبين «إدارة الأزمة» وبين مفهوم «السيطرة على الضرر» وبين «تحقيق المكاسب».

تعالوا نحاول تبسيط هذه المفاهيم.

مثلاً عام 1967 لم تحسن مصر إدارة الصراع مع العدو الإسرائيلى، مما أدى إلى هزيمة عام 1967.

وفى عام 1982 أحسنت مصر إدارة أزمة النزاع على منطقة «طابا» فحصلت على كامل أراضيها من خلال محكمة العدل الدولية.

فى عام 2001 لم تحسن إدارة الرئيس الأمريكى جورج دبليو بوش «إدارة أضرار» هجوم تنظيم القاعدة على نيويورك وواشنطن، مما دعا إلى التورط فى العراق وأفغانستان وخسارة الاقتصاد الأمريكى ما قيمته 4 تريليونات دولار. أما مفهوم تحقيق المكاسب، فهو ما تتبعه إيران هذه الأيام وهى تضع شروطها وتفرض مكاسبها مقابل القبول بالاتفاق النووى مع الولايات المتحدة والدول الكبرى.

الصراع يختلف عن الأزمة، عن الضرر، وعن تحقيق المكاسب. وأسوأ ما يمكن أن يقع فيه أى سياسى هو أن تختلط عليه المفاهيم ويتعامل مع القضية التى يتصدى لها بمفهوم مناقض للواقع والحقيقة.

وهذا بالضبط هو واقع عقل النخبة المصرية وهى تتعامل هذه الأيام مع نتائج زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى للسودان وإثيوبيا.

النخبة فى مصر تتعامل مع الزيارة وكأن مصر فى مركز القوة وفى مركز فرض الشروط وحان وقت أن تحقق المكاسب! وحقيقة الأمر أن مصر فى هذا الملف تدفع فاتورة مؤجلة من الأخطاء الطويلة فى التعامل مع السودان وقارة أفريقيا وملف مياه النيل.

وحقيقة الأمر أيضاً أن مصر تدخل الآن هذا الملف من موقف الطرف الأضعف الذى يتعامل مع طرف يمتلك ميزة موقع استراتيجى جغرافى تتحكم فيه أعالى مياه النيل، وقام بالفعل ببناء 40٪ من أبنية ومولدات سد النهضة.

إذن الملف الذى نتعامل معه ليس ملف صراع لأن وقت الصراع انتهى بعد فرض الأمر الواقع، وليس ملف أزمة لأن المسألة تعدت الأزمة إلى الضرر.

إذن حقيقة الأمر التى فرضت نفسها على الرئيس السيسى يوم تسلم الملف هى أن الضرر قد وقع بالفعل، وأقصى ما يطمح فيه كمفاوض واقعى هو «إدارة الأضرار» وتقليل حجم الخسائر وإقناع الطرفين الإثيوبى والسودانى بالسماح للطرف المصرى بالدخول فى مسألة إدارة حصص مياه النيل مرة أخرى.

للأسف طالب البعض الذين يعيشون فى عالم الأوهام الافتراضى أن يوقف الرئيس السيسى خطوات بناء سد النهضة وأن توافق الخرطوم وأديس أبابا على زيادة حصة مصر من المياه!!

خزعبلات وخرافات وأوهام لنخبة سياسية فقدت الوعى والإدراك الحقيقى للواقع!!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

مصر والتدخل فى اليمن

حدث المتوقع، وبدأت العمليات العسكرية لدول مجلس التعاون الخليجى بقيادة السعودية لاستعادة شرعية الحكم فى اليمن من الحوثيين.

وجاء فى تصريح الخارجية المصرية «إن مصر تساند السعودية سياسياً وعسكرياً وعلى استعداد للدعم العسكرى جوياً وبحرياً وبرياً إذا لزم الأمر».

والتأييد المصرى هو ضرورة استراتيجية، أولاً لأسباب مصرية تتعلق بتأثير اليمن على مضيق باب المندب وتأثيراته على قناة السويس، وثانياً لأسباب لها علاقة بتعريب الأمن القومى العربى، وثالثاً لأسباب أخلاقية ووطنية تلزم مصر بدعم دول الخليج العربى التى ساعدتها بقوة دون قيد أو شرط خاصة عقب ثورة 30 يونيو 2013.

الدعم واجب وضرورة ولكن يبقى السؤال: كيف؟

وبدون لف أو دوران لا بد من طرح السؤال: هل الدعم البرى يعنى دخول قوات مصرية مقاتلة فى الحرب الأهلية الدائرة الآن فى اليمن؟

أم أن الدعم البرى يعنى تمركز قوات على الحدود السعودية للدفاع عن جبهة القتال المشتركة مع اليمن البالغة 250 كيلومتراً؟ أم أن التدخل البرى يأتى فى مرحلة متأخرة تقوم فيها القوات المصرية بتأمين المواقع الاستراتيجية والقواعد العسكرية والمنشآت المهمة وحفظ السلام لحين استقرار الأوضاع؟

هنا يصبح لكل تدخل برى ظروفه وتكاليفه البشرية وحساباته الدقيقة.

هنا لا بد أن نذكر أن جغرافيا الأرض فى اليمن هى من أسوأ وأصعب وأقسى أرض قتال فى العالم العربى لأنها قائمة على الجبال والمرتفعات الحاكمة التى تقاتل مع من يسيطر عليها.

وهنا أيضاً لا بد أن نتذكر تجربة حرب اليمن المريرة التى خسر فيها الجيش المصرى رجاله وعتاده وأمواله وكانت أحد أسباب التأثير السلبية المؤدية إلى هزيمة الجيش فى يونيو 1967.

أكرر: مساعدة المملكة العربية السعودية واجب وطنى وضرورة مصرية وعربية والتزام أخلاقى، ولكن لا بد من إدارة المشاركة المصرية فيها بحسابات عقلية واعية ودقيقة.

فى يقينى المتواضع أن دور مصر فى النشاط العسكرى الجوى أو تأمين السواحل وباب المندب هو أمر رئيسى وفعال ومحكوم التكاليف، أما التدخل البرى فهو الأمر الذى يستدعى الحذر فى تنفيذه.

وفى يقينى أن تسليح القبائل اليمنية ذات العلاقات التاريخية مع السعودية مثل قبائل «حاشد» و«بكيل» يستطيع أن يمتص الموجة الأولى من حرب الشوارع والمدن مع قوات الحوثيين المدعومة بقوات على عبدالله صالح.

نريد أن تكون اليمن أرض قتال وانتصار لجيش مصر وليست أرض قتل.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

الاكتشاف الأكبر للمصريين!

اكتشفنا منذ ثورة 30 يونيو 2013 اكتشافات مصرية عظيمة ما كنا نتصور أن لدينا القدرة على إنجازها!

اكتشفنا أننا نستطيع أن ندفع بملايين المصريين للاحتجاج والثورة والتظاهر فى أكبر مظاهرة سياسية سلمية فى تاريخ البشرية!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نعيش أسابيع طويلة فى حظر تجول ليلى دون تذمر وبانضباط مذهل.

واكتشفنا أننا نستطيع أن نجمع 60 مليار جنيه من البنوك والمواطنين فى 3 أسابيع لبناء مشروع إقليم قناة السويس.

واكتشفنا أننا نستطيع أن نحفر قناة سويس جديدة فى أقل من 10 أشهر!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نعطى الأوامر لقصف أهداف محددة لقيادات الإرهاب فى ليبيا وإصابتها بدقة وإحكام!

واكتشفنا أننا نستطيع أن ندعو دول العالم وكبار المستثمرين إلى مؤتمر دولى لدعم الاقتصاد المصرى والحصول على عقود بـ62 مليار دولار والاتفاق المبدئى على 100 مليار جديدة!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نمول صفقات سلاح مع روسيا وفرنسا بمصادر تمويل مصرية خالصة!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نؤمن حدودنا الشمالية والغربية والجنوبية فى آن واحد!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نزيل شوائب التوتر فى العلاقات بيننا وبين السودان ونظام الحكم فيه!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نتوصل إلى اتفاق مبادئ بين مصر والسودان وإثيوبيا حول مسألة بناء سد النهضة الإثيوبى!

واكتشفنا أننا نستطيع الاستعداد لمواجهة أزمة انقطاع الكهرباء فى الصيف من خلال الاستعداد المبكر لها وتدبير مولدات عملاقة مع كبرى الشركات العالمية!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نواجه الإرهاب وتجفيف منابعه ومصادره وتعقب قياداته التنفيذية على الأرض من أجل تأمين البلاد!

اكتشفنا أن الإنجاز ممكن إذا توفرت لنا الإرادة! وهذا هو الاكتشاف الأكبر!!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: إنقاذ التعليم هو الإنقاذ الحقيقى لمصر

نظامنا التعليمى يؤدى إلى تعميق الفكر الظلامى، ولا علاقة له بالفكر التعليمى.

أصبحت مدارسنا مركز «تفريخ» لجماعات التشدد والإرهاب التكفيرى تبث فى نفوس الصغار والمراهقين أسس الرؤية الأحادية للقضايا، ولا تغرس فى نفوسهم قواعد الرأى والرأى الآخر.

الآخر فى مناهج التدريس المصرية هو مخالف لنا إلى درجة العداء.

الآخر فى مناهج التدريس المصرية لا بد من إقصائه لأنه غير قابل للتعايش معه.

التاريخ فى مناهج التعليم مزوّر، يبدو فيه الحديث صاحب نهضة مصر محمد على باشا كأنه زعيم غير وطنى، ويبدو الخديو إسماعيل هو الرجل الذى تسبب فى زيادة ديون مصر، ولا دور فيها للملك فؤاد ولا للملك فاروق.

وفى تاريخ مصر الحديث لا تبدو أخطاء «ثورة» يوليو ولا تفسير لاغتيال أنور السادات، ولا ذكر لحسنى مبارك، ولا شرح لماذا فقد الإخوان حكمهم.

ونظامنا التعليمى لا ارتباط فيه بين مخرجات التعليم والاحتياجات الحقيقية لسوق العمل فى مصر والمنطقة.

وفى كل عام يتخرج الآلاف من تخصصات نظرية وعلوم إنسانية لا علاقة لها بسوق العمل ينتهى أصحابها إلى الالتحاق بمراكز ومعاهد خاصة للحصول على شهادات جديدة تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل.

ولم يناقش أحد أهمية تخرج عشرات الآلاف سنوياً فى الجامعات الحكومية المدعومة من الدولة لتخصصات فى الفلسفة اليونانية وعلوم الصرف والنحو، وتاريخ ابن طولون، وسقوط الإمبراطورية الفارسية، بينما نحن بحاجة إلى عامل لحام، وسباك، ونجار، وأسطى كهرباء، وفنى غزل ونسيج.

وفى الوقت الذى تزداد فيه معدلات البطالة لدى خريجى الجامعة يضطر القطاع الصناعى المصرى إلى استقدام 350 ألف عامل غزل ونسيج لتغطية العجز فى العمالة الماهرة فى هذا المجال.

ومنذ أيام أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها أجرت مسابقة لقبول مدرسين جدد فى جميع مراحل التعليم تقدم لها أكثر من 300 ألف متسابق من ذوى المؤهلات العليا وانتهت لقبول 28 ألفاً منهم ووضع أكثر من 270 ألفاً فى قائمة الاحتياطى!!

نحن بحاجة إلى ربط المناهج بسوق العمل، وبحاجة إلى تنوير وتطوير التعليم، وغرس قيم مصر الجديدة التى نحلم بها، وبحاجة إلى إيجاد معلم متطور يعلم المعلم!

إنقاذ التعليم هو الإنقاذ الحقيقى لمصر!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

«السيسى» ومياه النيل

الزيارة المهمة التى بدأها أمس (الاثنين) الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الخرطوم، هى زيارة تتعلق بملف «شريان الحياة» لمصر.

مصر بحاجة استراتيجية كى تتعرف على صورة دقيقة لمستقبل أمن مياه النيل التى تخرج من إثيوبيا وتمر عبر السودان، لأنها مسألة حياة أو موت.

مياه النيل وعلاقات الجوار مع الشقيقة السودان هى مسألة أمن قومى بامتياز.

وتأتى هذه الزيارة بعد عقد من التوتر والهواجس والشكوك المشتركة بين البلدين.

بدأ تعكير صفو العلاقة بين القاهرة والخرطوم حينما توصلت أجهزة الأمن المصرية إلى معرفة دور أجهزة سيادية سودانية فى مؤامرة محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسنى مبارك.

وزادت مسألة التوتر والشكوك، حينما بدأ بناء سد النهضة خبراء إسرائيليون بتدبير مالى من دولة قطر وتشجيع أمريكى ومباركة سودانية.

وظلت الأمور هكذا إلى قيام الرئيس السيسى باختراق هذا التوتر لكسر الحاجز النفسى مع الرئيس عمر البشير، ثم بدعوة الرئيس الإثيوبى إلى زيارة شرم الشيخ.

قال الرئيس الإثيوبى فى مؤتمر شرم الشيخ: «نحن ومصر نواجه مصيراً واحداً، إما أن نطفو معاً أو نغرق معاً».

ومن الواضح أننا على أعتاب فصل جديد من العلاقات بين مصر والسودان وإثيوبيا، وأننا على أبواب تفاهمات مبدئية لتحقيق مصالح متوازنة ومرضية للقاهرة والخرطوم وأديس أبابا، على حد سواء.

ومن الواضح أن طرق الأبواب الدبلوماسية بأسلوب الرئيس السيسى الذى يجمع بين «العاطفة من ناحية والمصالح البراجماتية» من ناحية أخرى هو صيغة ناجحة ومؤثرة فى العلاقات الأفريقية.

ومن المؤكد أن ما تسرّب فى زمن حكم جماعة الإخوان عن احتمال ضرب سد النهضة بالقاذفات المصرية ودخول جيش مصر حرباً فى أدغال أفريقيا، دفاعاً عن مياه النيل هو مشروع «غبى وفاشل وعقيم».

إن الدائرة الأفريقية فى الأمن القومى المصرى هى مسألة شديدة الحيوية فى دوائر الحفاظ على سلامة مصر، وهى لا تتصل بمياه النيل فحسب، لكنها ترتبط بثلاثة أمور أخرى:

أولاً: علاقات الجوار التى تحقق الامتداد الجغرافى الطبيعى مع السودان التى تمثل العمق الجنوبى لمصر.

ثانياً: إمكانية التوسّع الزراعى المشترك وتعميق التجارة البينية بين البلدين.

ثالثاً: تأمين الحدود الجنوبية لمصر من محاولات تهريب السلاح والبضائع والمخدرات وتسلل الإرهابيين.

القصة تتعلق بمياه النيل الآن، لكنها كانت وما زالت وستظل، أكبر من مسألة مياه.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

ضرورة اختراق اليمن

أعتقد أنه يتعين على أجهزة الأمن القومى فى مصر أن تضع مسألة توفير معلومات دقيقة ومفصلة حول ما يحدث فى اليمن فى صدارة الاهتمامات.

وأعتقد أنه يجب أن يضاف إلى ملفات المتابعات اليومية لجهاز المخابرات المصرية ملف اليمن بأربعة جوانب رئيسية هى:

أولاً: حقيقة تركيبة تنظيم أنصار الشريعة وجماعة الحوثى ومصادر الدعم والتسليح والتمويل والتدريب.

ثانياً: حقيقة العلاقة الإيرانية بأنصار الشريعة وجماعة الحوثى وحجم الدعم الذى يقدمه الحرس الثورى الإيرانى لهذه الجماعة.

ثالثاً: حقيقة خطط «جماعة الحوثى» تجاه المملكة العربية السعودية التى ترتبط باليمن بأطول حدود مشتركة قابلة للتسلل والاختراق اليومى.

رابعاً: حقيقة خطط «جماعة الحوثى» بالنسبة لتهديد أمن باب المندب كأحد أهم الممرات الاستراتيجية فى العالم والمتحكم فى سلامة وحرية المرور فى البحر الأحمر.

ولا يخفى على أى متابع أن أمن باب المندب يؤثر تأثيراً مباشراً على حركة السفن والتجارة والطاقة من وإلى قناة السويس.

نحن أمام ملف شديد التعقيد فى اليمن تتداخل فيه الطائفة والمذهب والقبيلة والمنطقة بمعنى الشمال والجنوب.

وتزداد المسألة تعقيداً بسبب الامتدادات الخارجية فى الصراع اليمنى ووجود أطراف إقليمية ودولية متورطة فيه، مثل: دول مجلس التعاون وإيران والولايات المتحدة.

ويضاف إلى ذلك كله صراع معقد بين قوات الشمال وقوات الجنوب، وقوات على عبدالله صالح والقوات الداعمة لشرعية الرئيس هادى، وقوات القاعدة وقوات جماعة الحوثيين.

وتأتى قمة الأزمة بظهور نشاط إرهابى يترجمه تنظيم داعش الإرهابى.

إنها وصفة كارثة حقيقية بكل المقاييس فى منطقة استراتيجية شديدة الحساسية تؤثر بشدة على أماكن استخراج ونقل الطاقة فى العالم.

عاجلاً أو آجلاً سوف تكون مصر طرفاً أصيلاً وفاعلاً فى هذا الصراع، لذلك يتعين أن تتوفر كل الموارد البشرية واللوجيستية من أجل إحداث اختراق حقيقى فى أماكن صناعة القرار لدى كل الأطراف حينما يصل الصراع إلى حالة الصدام.

الحرب الحالية، هى حرب المعلومات بالدرجة الأولى، والذى يستطيع الاختراق المعلوماتى يضمن أولى خطوات النصر.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

الإرهاب التكفيرى «اللايت»!

هناك لعبة خطيرة تشترك فيها قوى إقليمية ودولية، وللأسف محلية تعتمد على محاولة تسويق بعض فصائل الإرهاب التكفيرى تحت دعوى أنها قوى تكفيرية معتدلة!

وعلمنا التاريخ، وهو خير معلم، أن منهج التكفير هو أساس البلاء فى كل فرق الخوارج التى كفرت الأمة وأهدرت دم الحاكم واستباحت دم وأرواح وممتلكات من يخالفهم الرأى والملة والمذهب والتنظيم.

وكأن هناك إرهاباً تكفيرياً ثقيل الوزن، وهناك إرهاب آخر وزن الريشة!

وكأن هناك إرهاباً تكفيرياً دموياً قاتلاً، والآخر لطيف معتدل!

وكأن هناك تنظيماً شريراً يقتل الآلاف، والآخر معتدل يقتل المئات فقط.

المأساة فى هذا النوع من التفكير الذى تتبناه بعض الجهات الأمريكية برعاية تركية قطرية أنه من المفيد للنظام الدولى والإقليمى على حد سواء أن تكون هناك شبكة علاقات ممتدة مع تلك القوى والجماعات التكفيرية «اللايت»!

ويقوم هذا المنطق على أنه مفيد للقوى الإقليمية والدولية أن تكون لديها «مخالب» داخل المعسكر التكفيرى تستطيع بها إدارة حركة الفوضى المنظمة التى يراد لها أن تسود فى المنطقة.

الإرهاب اللايت «يهدف إلى إحداث حالة من الفوضى المنظمة التى تؤدى إلى حالة تشرذم وتقسيم الدول المركزية فى المنطقة وتحويلها إلى دويلات طائفية ومذهبية وعرقية ومناطقية».

كل ما يحدث الآن هو تحقيق لدعوة وزير الخارجية الأسبق هنرى كسينجر الذى كتب فى ربيع عام 1975 يطالب بتحويل الصراع العربى - الإسرائيلى، إلى صراع عربى - عربى.

وجاء فى أفكار كسينجر التى اعتبرت ركيزة استراتيجية فى ثوابت الإدارة الأمريكية تجاه المنطقة أن هذا التعريب للصراع يستلزم إحداث تقسيمات رأسية وأفقية فى المجتمعات العربية.

وجاء فى أفكار المستشرق الأمريكى برنارد لويس: أن العالم العربى سوف يتحول فى الفترة ما بين 2025 و2030 من 22 دولة إلى 50 دويلة على الأقل!

هذا المنهج له وجهان لديهما ارتباط عضوى ببعضهما البعض «التكفير»، و«التقسيم».

التكفير يؤدى إلى الفوضى، والتقسيم يؤدى إلى إسقاط الدول المركزية فى المنطقة.

كل ذلك يؤدى إلى اللحظة التاريخية المنتظرة منذ عقود طويلة لإثبات أن هذه المنطقة ما كان لها أن تحصل على استقلالها وسيادتها وأن الحل الأفضل هو فرض الوصاية عليها!

تلك هى المؤامرة!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: