عماد الدين أديب

الاكتشاف الأكبر للمصريين!

اكتشفنا منذ ثورة 30 يونيو 2013 اكتشافات مصرية عظيمة ما كنا نتصور أن لدينا القدرة على إنجازها!

اكتشفنا أننا نستطيع أن ندفع بملايين المصريين للاحتجاج والثورة والتظاهر فى أكبر مظاهرة سياسية سلمية فى تاريخ البشرية!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نعيش أسابيع طويلة فى حظر تجول ليلى دون تذمر وبانضباط مذهل.

واكتشفنا أننا نستطيع أن نجمع 60 مليار جنيه من البنوك والمواطنين فى 3 أسابيع لبناء مشروع إقليم قناة السويس.

واكتشفنا أننا نستطيع أن نحفر قناة سويس جديدة فى أقل من 10 أشهر!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نعطى الأوامر لقصف أهداف محددة لقيادات الإرهاب فى ليبيا وإصابتها بدقة وإحكام!

واكتشفنا أننا نستطيع أن ندعو دول العالم وكبار المستثمرين إلى مؤتمر دولى لدعم الاقتصاد المصرى والحصول على عقود بـ62 مليار دولار والاتفاق المبدئى على 100 مليار جديدة!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نمول صفقات سلاح مع روسيا وفرنسا بمصادر تمويل مصرية خالصة!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نؤمن حدودنا الشمالية والغربية والجنوبية فى آن واحد!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نزيل شوائب التوتر فى العلاقات بيننا وبين السودان ونظام الحكم فيه!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نتوصل إلى اتفاق مبادئ بين مصر والسودان وإثيوبيا حول مسألة بناء سد النهضة الإثيوبى!

واكتشفنا أننا نستطيع الاستعداد لمواجهة أزمة انقطاع الكهرباء فى الصيف من خلال الاستعداد المبكر لها وتدبير مولدات عملاقة مع كبرى الشركات العالمية!

واكتشفنا أننا نستطيع أن نواجه الإرهاب وتجفيف منابعه ومصادره وتعقب قياداته التنفيذية على الأرض من أجل تأمين البلاد!

اكتشفنا أن الإنجاز ممكن إذا توفرت لنا الإرادة! وهذا هو الاكتشاف الأكبر!!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: إنقاذ التعليم هو الإنقاذ الحقيقى لمصر

نظامنا التعليمى يؤدى إلى تعميق الفكر الظلامى، ولا علاقة له بالفكر التعليمى.

أصبحت مدارسنا مركز «تفريخ» لجماعات التشدد والإرهاب التكفيرى تبث فى نفوس الصغار والمراهقين أسس الرؤية الأحادية للقضايا، ولا تغرس فى نفوسهم قواعد الرأى والرأى الآخر.

الآخر فى مناهج التدريس المصرية هو مخالف لنا إلى درجة العداء.

الآخر فى مناهج التدريس المصرية لا بد من إقصائه لأنه غير قابل للتعايش معه.

التاريخ فى مناهج التعليم مزوّر، يبدو فيه الحديث صاحب نهضة مصر محمد على باشا كأنه زعيم غير وطنى، ويبدو الخديو إسماعيل هو الرجل الذى تسبب فى زيادة ديون مصر، ولا دور فيها للملك فؤاد ولا للملك فاروق.

وفى تاريخ مصر الحديث لا تبدو أخطاء «ثورة» يوليو ولا تفسير لاغتيال أنور السادات، ولا ذكر لحسنى مبارك، ولا شرح لماذا فقد الإخوان حكمهم.

ونظامنا التعليمى لا ارتباط فيه بين مخرجات التعليم والاحتياجات الحقيقية لسوق العمل فى مصر والمنطقة.

وفى كل عام يتخرج الآلاف من تخصصات نظرية وعلوم إنسانية لا علاقة لها بسوق العمل ينتهى أصحابها إلى الالتحاق بمراكز ومعاهد خاصة للحصول على شهادات جديدة تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل.

ولم يناقش أحد أهمية تخرج عشرات الآلاف سنوياً فى الجامعات الحكومية المدعومة من الدولة لتخصصات فى الفلسفة اليونانية وعلوم الصرف والنحو، وتاريخ ابن طولون، وسقوط الإمبراطورية الفارسية، بينما نحن بحاجة إلى عامل لحام، وسباك، ونجار، وأسطى كهرباء، وفنى غزل ونسيج.

وفى الوقت الذى تزداد فيه معدلات البطالة لدى خريجى الجامعة يضطر القطاع الصناعى المصرى إلى استقدام 350 ألف عامل غزل ونسيج لتغطية العجز فى العمالة الماهرة فى هذا المجال.

ومنذ أيام أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها أجرت مسابقة لقبول مدرسين جدد فى جميع مراحل التعليم تقدم لها أكثر من 300 ألف متسابق من ذوى المؤهلات العليا وانتهت لقبول 28 ألفاً منهم ووضع أكثر من 270 ألفاً فى قائمة الاحتياطى!!

نحن بحاجة إلى ربط المناهج بسوق العمل، وبحاجة إلى تنوير وتطوير التعليم، وغرس قيم مصر الجديدة التى نحلم بها، وبحاجة إلى إيجاد معلم متطور يعلم المعلم!

إنقاذ التعليم هو الإنقاذ الحقيقى لمصر!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

«السيسى» ومياه النيل

الزيارة المهمة التى بدأها أمس (الاثنين) الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الخرطوم، هى زيارة تتعلق بملف «شريان الحياة» لمصر.

مصر بحاجة استراتيجية كى تتعرف على صورة دقيقة لمستقبل أمن مياه النيل التى تخرج من إثيوبيا وتمر عبر السودان، لأنها مسألة حياة أو موت.

مياه النيل وعلاقات الجوار مع الشقيقة السودان هى مسألة أمن قومى بامتياز.

وتأتى هذه الزيارة بعد عقد من التوتر والهواجس والشكوك المشتركة بين البلدين.

بدأ تعكير صفو العلاقة بين القاهرة والخرطوم حينما توصلت أجهزة الأمن المصرية إلى معرفة دور أجهزة سيادية سودانية فى مؤامرة محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسنى مبارك.

وزادت مسألة التوتر والشكوك، حينما بدأ بناء سد النهضة خبراء إسرائيليون بتدبير مالى من دولة قطر وتشجيع أمريكى ومباركة سودانية.

وظلت الأمور هكذا إلى قيام الرئيس السيسى باختراق هذا التوتر لكسر الحاجز النفسى مع الرئيس عمر البشير، ثم بدعوة الرئيس الإثيوبى إلى زيارة شرم الشيخ.

قال الرئيس الإثيوبى فى مؤتمر شرم الشيخ: «نحن ومصر نواجه مصيراً واحداً، إما أن نطفو معاً أو نغرق معاً».

ومن الواضح أننا على أعتاب فصل جديد من العلاقات بين مصر والسودان وإثيوبيا، وأننا على أبواب تفاهمات مبدئية لتحقيق مصالح متوازنة ومرضية للقاهرة والخرطوم وأديس أبابا، على حد سواء.

ومن الواضح أن طرق الأبواب الدبلوماسية بأسلوب الرئيس السيسى الذى يجمع بين «العاطفة من ناحية والمصالح البراجماتية» من ناحية أخرى هو صيغة ناجحة ومؤثرة فى العلاقات الأفريقية.

ومن المؤكد أن ما تسرّب فى زمن حكم جماعة الإخوان عن احتمال ضرب سد النهضة بالقاذفات المصرية ودخول جيش مصر حرباً فى أدغال أفريقيا، دفاعاً عن مياه النيل هو مشروع «غبى وفاشل وعقيم».

إن الدائرة الأفريقية فى الأمن القومى المصرى هى مسألة شديدة الحيوية فى دوائر الحفاظ على سلامة مصر، وهى لا تتصل بمياه النيل فحسب، لكنها ترتبط بثلاثة أمور أخرى:

أولاً: علاقات الجوار التى تحقق الامتداد الجغرافى الطبيعى مع السودان التى تمثل العمق الجنوبى لمصر.

ثانياً: إمكانية التوسّع الزراعى المشترك وتعميق التجارة البينية بين البلدين.

ثالثاً: تأمين الحدود الجنوبية لمصر من محاولات تهريب السلاح والبضائع والمخدرات وتسلل الإرهابيين.

القصة تتعلق بمياه النيل الآن، لكنها كانت وما زالت وستظل، أكبر من مسألة مياه.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

ضرورة اختراق اليمن

أعتقد أنه يتعين على أجهزة الأمن القومى فى مصر أن تضع مسألة توفير معلومات دقيقة ومفصلة حول ما يحدث فى اليمن فى صدارة الاهتمامات.

وأعتقد أنه يجب أن يضاف إلى ملفات المتابعات اليومية لجهاز المخابرات المصرية ملف اليمن بأربعة جوانب رئيسية هى:

أولاً: حقيقة تركيبة تنظيم أنصار الشريعة وجماعة الحوثى ومصادر الدعم والتسليح والتمويل والتدريب.

ثانياً: حقيقة العلاقة الإيرانية بأنصار الشريعة وجماعة الحوثى وحجم الدعم الذى يقدمه الحرس الثورى الإيرانى لهذه الجماعة.

ثالثاً: حقيقة خطط «جماعة الحوثى» تجاه المملكة العربية السعودية التى ترتبط باليمن بأطول حدود مشتركة قابلة للتسلل والاختراق اليومى.

رابعاً: حقيقة خطط «جماعة الحوثى» بالنسبة لتهديد أمن باب المندب كأحد أهم الممرات الاستراتيجية فى العالم والمتحكم فى سلامة وحرية المرور فى البحر الأحمر.

ولا يخفى على أى متابع أن أمن باب المندب يؤثر تأثيراً مباشراً على حركة السفن والتجارة والطاقة من وإلى قناة السويس.

نحن أمام ملف شديد التعقيد فى اليمن تتداخل فيه الطائفة والمذهب والقبيلة والمنطقة بمعنى الشمال والجنوب.

وتزداد المسألة تعقيداً بسبب الامتدادات الخارجية فى الصراع اليمنى ووجود أطراف إقليمية ودولية متورطة فيه، مثل: دول مجلس التعاون وإيران والولايات المتحدة.

ويضاف إلى ذلك كله صراع معقد بين قوات الشمال وقوات الجنوب، وقوات على عبدالله صالح والقوات الداعمة لشرعية الرئيس هادى، وقوات القاعدة وقوات جماعة الحوثيين.

وتأتى قمة الأزمة بظهور نشاط إرهابى يترجمه تنظيم داعش الإرهابى.

إنها وصفة كارثة حقيقية بكل المقاييس فى منطقة استراتيجية شديدة الحساسية تؤثر بشدة على أماكن استخراج ونقل الطاقة فى العالم.

عاجلاً أو آجلاً سوف تكون مصر طرفاً أصيلاً وفاعلاً فى هذا الصراع، لذلك يتعين أن تتوفر كل الموارد البشرية واللوجيستية من أجل إحداث اختراق حقيقى فى أماكن صناعة القرار لدى كل الأطراف حينما يصل الصراع إلى حالة الصدام.

الحرب الحالية، هى حرب المعلومات بالدرجة الأولى، والذى يستطيع الاختراق المعلوماتى يضمن أولى خطوات النصر.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

الإرهاب التكفيرى «اللايت»!

هناك لعبة خطيرة تشترك فيها قوى إقليمية ودولية، وللأسف محلية تعتمد على محاولة تسويق بعض فصائل الإرهاب التكفيرى تحت دعوى أنها قوى تكفيرية معتدلة!

وعلمنا التاريخ، وهو خير معلم، أن منهج التكفير هو أساس البلاء فى كل فرق الخوارج التى كفرت الأمة وأهدرت دم الحاكم واستباحت دم وأرواح وممتلكات من يخالفهم الرأى والملة والمذهب والتنظيم.

وكأن هناك إرهاباً تكفيرياً ثقيل الوزن، وهناك إرهاب آخر وزن الريشة!

وكأن هناك إرهاباً تكفيرياً دموياً قاتلاً، والآخر لطيف معتدل!

وكأن هناك تنظيماً شريراً يقتل الآلاف، والآخر معتدل يقتل المئات فقط.

المأساة فى هذا النوع من التفكير الذى تتبناه بعض الجهات الأمريكية برعاية تركية قطرية أنه من المفيد للنظام الدولى والإقليمى على حد سواء أن تكون هناك شبكة علاقات ممتدة مع تلك القوى والجماعات التكفيرية «اللايت»!

ويقوم هذا المنطق على أنه مفيد للقوى الإقليمية والدولية أن تكون لديها «مخالب» داخل المعسكر التكفيرى تستطيع بها إدارة حركة الفوضى المنظمة التى يراد لها أن تسود فى المنطقة.

الإرهاب اللايت «يهدف إلى إحداث حالة من الفوضى المنظمة التى تؤدى إلى حالة تشرذم وتقسيم الدول المركزية فى المنطقة وتحويلها إلى دويلات طائفية ومذهبية وعرقية ومناطقية».

كل ما يحدث الآن هو تحقيق لدعوة وزير الخارجية الأسبق هنرى كسينجر الذى كتب فى ربيع عام 1975 يطالب بتحويل الصراع العربى - الإسرائيلى، إلى صراع عربى - عربى.

وجاء فى أفكار كسينجر التى اعتبرت ركيزة استراتيجية فى ثوابت الإدارة الأمريكية تجاه المنطقة أن هذا التعريب للصراع يستلزم إحداث تقسيمات رأسية وأفقية فى المجتمعات العربية.

وجاء فى أفكار المستشرق الأمريكى برنارد لويس: أن العالم العربى سوف يتحول فى الفترة ما بين 2025 و2030 من 22 دولة إلى 50 دويلة على الأقل!

هذا المنهج له وجهان لديهما ارتباط عضوى ببعضهما البعض «التكفير»، و«التقسيم».

التكفير يؤدى إلى الفوضى، والتقسيم يؤدى إلى إسقاط الدول المركزية فى المنطقة.

كل ذلك يؤدى إلى اللحظة التاريخية المنتظرة منذ عقود طويلة لإثبات أن هذه المنطقة ما كان لها أن تحصل على استقلالها وسيادتها وأن الحل الأفضل هو فرض الوصاية عليها!

تلك هى المؤامرة!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

الإصلاح الإدارى قبل المالى

بلغ عدد الذين يعملون فى الجهاز الحكومى المصرى قرابة الـ7 ملايين.

وهذا العدد يمثل ما بين 27 و30٪ من إجمالى قوة العمل المصرية، ويشكلون عبئاً ضاغطاً على الموازنة العامة المصرية، إذ يمثلون حوالى ربع بنود النفقات العامة للدولة.

وفى مصر يعتبر القطاع الحكومى هو أكبر صاحب عمل وحيد فى البلاد.

ورغم كل هذه الإحصاءات فإن كفاءة الإدارة فى القطاع الحكومى تبعث على الخجل وتشكل تهديداً حقيقياً لإمكانات الإصلاح الاقتصادى فى مصر.

تؤكد التقارير الرسمية الحكومية أن متوسط عدد ساعات العمل اليومية للموظف المصرى هو 37 دقيقة فى اليوم!

وتقول هذه التقارير إن أكبر الجهات التى ينتشر فيها الفساد الإدارى هى جهات الإدارة الحكومية.

وتضيف هذه التقارير أن مؤشر الفساد يزداد فى مراتب الإدارة التنفيذية الوسطى والصغرى ذات الدخول الدنيا.

وأصبح الفساد الإدارى لدى هذه الشرائح هو أسلوب حياة ومصدر دخل رئيسى لهؤلاء لا يستطيعون مواجهة الحياة دونه.

وبهذا المنطق يصبح الراتب الرسمى الذى يتلقاه الموظف المصرى من الدولة هو إعانة غلاء تدفعها الدولة مدى العمر لهذا الموظف الذى يتعامل مع الوظيفة بمنطق «نعطيهم على قد فلوسهم».

وبهذا المنطق أيضاً تقاوم هذه الطبقات الإدارية أى محاولات للإصلاح الإدارى التى بدأ النداء بها منذ عام 1972.

وبهذا المنطق أيضاً يعتبر هؤلاء أن مشروعات إلغاء الدورة المستندية المعقدة التى يضطر فيها المواطن أو المستثمر إلى التعامل مع الموظفين هى تهديد خطير للدخل الأساسى الإضافى الذى يحصلون عليه كإكراميات ورشاوى ومكافآت «تخليص الأمور»!

وتزداد أهمية وخطورة هذه المسألة فى الوقت الذى تدخل فيه مصر مرحلة جديدة من الإصلاح الاقتصادى وتستعد لاستقبال ما يقدر بـ175 مليار دولار فى السنوات الخمس المقبلة.

هنا نسأل: هل يمكن إنجاز كل الوعود التى قطعناها على أنفسنا أمام أكبر الجهات الاستثمارية فى العالم بهذا الجهاز الإدارى المتضخم عديم الكفاءة والذى يعتبر الفساد الإدارى هو مصدر رزقه الرئيسى؟

إننا بحاجة إلى جراحة عاجلة تعتمد على شجاعة المواجهة للتعامل مع هذا الملف الخطير الذى إذا ما ظل على حالته فإنه قادر على إفساد وابتلاع أى إصلاح مالى.

الإصلاح المالى لا بد أن يوازيه إصلاح إدارى.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

فيلم أمريكى مرعب!

تحدثنا بالأمس عن الفاتورة التى سوف تدفعها المنطقة العربية ثمناً للاتفاق الأمريكى - الإيرانى الذى يتم إنهاؤه فى مدينة لوزان بسويسرا هذه الأيام.

وقلنا بالأمس إن الاعتراف الأمريكى بنظام بشار الأسد وإعلان وزير الخارجية جون كيرى حول ضرورة التفاوض مع النظام السورى، يعتبر أولى الجوائز التى حصلت عليها إيران فى هذه المفاوضات.

بالأمس أيضاً خرجت معلومات أمريكية بعدم اعتبار حزب الله اللبنانى منظمة إرهابية ورفع «الفيتو» السياسى الذى كانت تفرضه إدارات أمريكية متعاقبة على هذا الحزب منذ 25 عاماً.

ويبقى السؤال: من المستفيد الجديد من الصفقة الأمريكية - الإيرانية؟

وقد يلاحظ البعض أننى منذ 3 أشهر وأنا أركز وأكرر طرح السؤال حول من هى القوى التى سوف تدفع ثمن صفقة المقايضة الأمريكية - الإيرانية.

الفائزون بهذه الصفقة هم: نظام الأسد، حزب الله، الشيعة فى العراق، التيار الحوثى فى اليمن.

الخاسرون هم: السنة فى العراق، والمعارضة المدنية فى سوريا، وحكم الرئيس عبدربه هادى فى اليمن، ودول إقليمية مثل السعودية والإمارات، والأردن، ومصر.

الخاسرون هم خصوم السياسة الإيرانية فى المنطقة، وهم الذين يرفضون أن يكونوا طرفاً فى مشروع الإمبراطورية الإيرانية التى تحدث عنها أحد قادة الحرس الثورى الإيرانى.

ملك الأردن عبدالله الثانى حذر منذ 3 سنوات مما سماه مشروع «الهلال الشيعى» فى المنطقة الذى يراد له أن يكون مناطق نفوذ تفرض المذهب الشيعى، والفكر الإيرانى، والتوجهات الفارسية القديمة لإدارة المنطقة.

أزمة الإدارة الأمريكية أنها إدارة وصل رئيسها للحكم تحت مشروع علنى هو مشروع إخراج بلاده من مناطق التوتر وإنهاء الوجود العسكرى الأمريكى فى المنطقة العربية.

خروج الأمريكيين عسكرياً من المنطقة لا يعنى من وجهة نظر واشنطن خروج النفوذ أو الخطط الأمريكية لإدارة فوضى المنطقة.

واشنطن تريد أن تبقى من خلال توترات القاعدة والإخوان وداعش وجبهة النصرة والوجود الحوثى وكل من يثيرون الرعب والفزع فى المنطقة.

أخطر ما يحدث هو الخروج الأمريكى وتحويل الصراع إلى صراع «عربى - عربى»، أو «عربى - إيرانى».

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

طبخة جديدة فى المنطقة!

تدخل المنطقة كلها فى غضون أسابيع قليلة مرحلة تحولات استراتيجية كبرى تتفاعل جميعها مع بعضها البعض كى ترسم لنا قواعد جديدة للعبة وموازين مغايرة للقوى.

هذا الأسبوع يتم مناقشة أول مسودة دبلوماسية من القوى العظمى سيتم عرضها على مجلس الأمن لرفع العقوبات الاقتصادية عن إيران.

وهذه المسألة لا يجب فقط احتساب تأثيراتها بالأرقام وحجم مليارات الدولارات فحسب، ولكن أيضاً لا بد من فهم تأثيراتها السياسية على نمو النفوذ الإيرانى فى المنطقة والعالم.

وفى هذا الأسبوع بدأت أول مناورات عسكرية مشتركة بين قوات الحوثيين وقوات على عبدالله صالح الموجودة فى وحدات شمال اليمن والتى تحالفت مع الحوثيين بالمخالفة للدستور والشرعية.

وتجرى هذه المناورات قرب مدينة صعدة القريبة أيضاً من الحدود اليمنية السعودية.

هذه المناورات هى رسالة من الحوثيين وحليفتهم إيران للسعودية ودول مجلس التعاون الخليجى الذى رفض الانقلاب الحوثى وأعلن دعمه لشرعية حكم الرئيس هادى.

فى ذات الوقت دعت الرياض جميع الأطراف إلى حوار فى الرياض، وفى نفس اليوم يتفقد وزير الدفاع السعودى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وحدات طائرات الأباتشى المتقدمة على الحدود الشمالية مع العراق كرسالة قوية لإيران والحوثيين.

وفى ذات الوقت بدأت الولايات المتحدة فى قبول نظام بشار الأسد فى سوريا، وهو متغير استراتيجى يعطى الانطباع بأن هناك قبولاً لحكم الأسد حتى نهاية حكم أوباما، أى لعامين مقبلين.

وفى العراق دخلت إيران بشكل واضح وصريح فى معارك ميدانية عسكرية فى منطقة تكريت وهى منطقة تطرف سنى وتشدد بعثى قديم.

ويقود تحالف الجيش والقبائل فى هذه المعارك الجنرال قاسم سليمانى قائد قوات الحرس الثورى الإيرانى.

وتم كشف معلومات تؤكد أن بعض خبراء القتال فى حزب الله اللبنانى يشاركون أيضاً فى إدارة معارك تكريت.

ويتوقع الخبراء أن تكون مرحلة ما بعد معركة تكريت هى نقطة اختبار لحدود الدور الإيرانى فى العراق.

إذن، نحن أمام طبخة جديدة يتم طهوها الآن، ويتم وضعها فى أتون المنطقة المشتعلة.

المهم أن نفهم جيداً ماذا يُحضّر لنا، وما هى تأثيرات هذه الطبخة علينا فى مصر، وما هو الدور الذى يجب أن نلعبه كطرف فاعل وليس مفعولاً به!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

رد فعل الأعداء تجاه نجاح المؤتمر

ماذا تفعل لو كنت من جماعة الإخوان المسلمين إزاء النتائج المبهرة لمؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى؟

ماذا تفعل بعدما راهنت الجماعة وأنصارها فى مصر وفى المنطقة على فشل المؤتمر وعدم قدرة «حكم الانقلاب» على الحصول على دولار واحد؟

ماذا تفعل لو كنت فى الحالة الذهنية الافتراضية التى تعيشها الجماعة وأنصارها فى الداخل والخارج القائمة على أن حكم ثورة 30 يونيو محكوم عليه بالفشل والسقوط وفقدان الشرعية؟

أهمية هذه الأسئلة الآن أنها محاولة لتوقع رد الفعل إزاء نجاح المؤتمر.

للأسف، لن تعترف الجماعة بالأمر الواقع وبالنتائج الإيجابية للمؤتمر، بل سوف تسعى لبذل كل الجهود الممكنة وغير الممكنة، المشروعة وغير المشروعة، المنطقية وغير المنطقية، لإفساد فرحة المؤتمر ونتائجه.

إذن ما هى الاحتمالات أو الأوراق المتاحة لرد فعل الجماعة؟

أستطيع أن أتخيلها على النحو التالى:

أولاً: زيادة وتيرة العمليات الإرهابية الفردية على مساحة كافة المحافظات لاستمرار سياسة الترويع والقلق داخل صفوف الرأى العام المصرى.

ثانياً: التنسيق مع الجماعات الإرهابية المدعومة من الخارج على رفع مستوى عملياتها ضد أهداف وأشخاص مؤثرة فى المجتمع، بحيث تصبح بمثابة «جائزة كبرى» أو «صيد ثمين» يعكر صفو شعور المصريين بالاستقرار والأمان.

ثالثاً: السعى لدى العديد من المؤسسات الدولية الاقتصادية لتشويه صورة الاقتصاد المصرى وقدرته على استيعاب هذا الحجم الهائل من الاستثمارات الموعودة.

رابعاً: زيادة حركة شركات العلاقات العامة الدولية المستأجرة من دول إقليمية لتشويه صورة الحكم فى مصر، وبالذات فى وسائل إعلام الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا التى حدث فيها تطور إيجابى أثناء وعقب المؤتمر الاقتصادى لصالح مصر.

سيكون رد فعلهم عصبياً وهستيرياً أشبه بالجنون، لذلك يتعين علينا الاستعداد لما هو مقبل من رد فعل أحمق وشرير.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

«السيسى» وفن القيادة!

نصر عظيم لشعب مصر، ذلك الذى تم إنجازه فى شرم الشيخ. أكتب إليكم ودموع الفرح تملأ عينَى عقب مشاهدة خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى فى ختام المؤتمر الاقتصادى.

نجح السيسى، ونجحت حكومته، ونجح شعب مصر، فى إثبات أنهم شعب يستحق الحياة وعلى استعداد لفعل المستحيل من أجل بناء مستقبل أفضل.

حان الوقت كى يجد المريض دواءه، وتجد الأرملة معاشها الكريم، ويجد الطفل تعليماً محترماً، ويجد الشباب وظيفة لائقة.

حان الوقت كى نودع الفقر والجهل والمرض.

حان الوقت كى نعيش مثل بقية بنى البشر الذين تتوفر لهم الحقوق الأساسية فى حياة كريمة.

هذا الحلم القديم المتجدد لا يمكن أن يتحقق بالأمنيات والنيات الطيبة، لكن يتحقق بالعلم والعمل والجهد الخارق والإحساس بالوقت. أعظم ما فى هذا المؤتمر أنه أثبت أن السيسى قائد إدارى رفيع المستوى، قادر على إعطاء دفعة عاطفية ممزوجة بنظام إدارى صارم وعلمى ومتابعة انضباطية غير مسبوقة فى المجتمع المدنى ومجالات الإدارة الحكومية المصرية.

أثبت الرئيس أنه قادر على القيادة والتفاوض والتسويق والمتابعة القادرة على الوصول للحلم وتحقيق الأهداف المستحيلة. فى هذا المؤتمر عرف مجتمع رجال الأعمال العالمى من هو عبدالفتاح السيسى واستطاع أن يدخل قلوبهم وعقولهم وحسابات بنوكهم.

ومثلما عشق المصرى رئيسه وقام بانتخابه منذ 8 أشهر، أعتقد أن مجتمع المال والأعمال الموجود فى شرم الشيخ فهم وأيقن لماذا قامت ثورة 30 يونيو 2013، ولماذا أحب هذا الشعب رئيسه وأعطاه كل هذا التفويض الشعبى.

عرف العالم من هو عبدالفتاح السيسى فى هذا المؤتمر، وعرف أنه قائد لشعب يستحق الحياة وليس قائداً لانقلاب عسكرى يحلم بسلطة. التحدى الكبير ليس الحصول على أكثر من 110 مليارات دولار كاستثمارات أو وعود استثمارية، لكن هو القدرة على تحويل هذه الاستثمارات إلى واقع ملموس مريح لشعب مصر وللشريك الاستثمارى. يجب أن نثبت أننا نستحق ثقة من وضعوا أموالهم معنا فى ظل أسواق عالمية مضطربة، وفى ظل وضع إقليمى مرتبك، وفى وطن يعيش تحت أصوات قنابل الإرهاب اليومية.

يجب أن نكون على مستوى التحدى وننتخب سلطة تشريعية تكون على مستوى دولة متقدمة، ويكون لدينا برلمان قادر على ممارسة سلطة التشريع والرقابة والمتابعة لهذا الحجم غير المسبوق من الاستثمارات.

أهم درس يجب أن ننتبه له هو أنه لا يجب تحميل مسئولية الحلم والقيادة والتنفيذ على عاتق رجل واحد.

يجب أن تنتقل روح التحدى وحماسة الإنجاز التى دفعها الرئيس السيسى فى نفوس شعب مصر إلى نفوس كل الجهاز التنفيذى.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: