عماد الدين أديب

هل نحن مرضى؟

لماذا هناك ميل ورغبة داخل الرأى العام المصرى فى تصديق الأخبار السيئة بصرف النظر عن كونها صحيحة أو كاذبة؟

لماذا هناك استعداد نفسى وقبول تلقائى لتصديق كل ما هو سيئ حول الغير؟

نصدق أن سعد زغلول باشا كان يلعب القمار، وأن الإمام محمد عبده كان منضماً لتنظيم ماسونى، وأن حسن البنا كان عميلاً للسفارة البريطانية وأن الملك فاروق كان يعيش من أجل ملذاته الشخصية ومغامراته النسائية!

وصدقنا أن أم عبدالناصر يهودية، وأن أنور السادات كان عميلاً للمخابرات الألمانية، وأن حرب أكتوبر 1973 تم إبلاغ موعدها للإسرائيليين قبيل حدوثها.

وصدقنا أن اغتيال أنور السادات كان من أعوانه، وأن حسنى مبارك أمر بقتل المتظاهرين ولديه ثروة شخصية تبلغ الـ70 مليار دولار!

ومنذ ثورة 25 يناير 2011 ونحن لدينا قابلية مذهلة لتصديق وترديد أى معلومة سلبية حول أى إنسان كائناً من كان.

بهذا المنطق أصبح الجميع خونة ولصوصاً وعملاء وفاسدين ويتاجرون فى مصالح الوطن!

بهذا المنطق كلنا أشرار، وليس فينا أخيار.

بهذا المنطق لا يمكن أن يكون هناك رمز للطهارة أو النقاء، ولا يمكن أن تولد ظاهرة البطل داخل المجتمع المصرى.

بهذا المنطق لا يمكن أن يولد بداخلنا نموذج المثل الأعلى الذى يمكن أن نرى فيه مستقبل الوطن والأمل فى الإنقاذ.

إنه مرض نفسى اجتماعى لحالة من الإحباط العام وعدم الثقة فى الذات.

أصبحنا لا نحسن الظن فى بعضنا البعض ولا نقبل الأعذار أو نقدر الظروف الصعبة التى يواجهها صانع القرار.

أصبحنا ننتظر الخطأ على أحر من الجمر وأصبحنا نرفض قبول الإنجاز!

هذا كله يطرح السؤال الكبير المخيف الذى نضعه أمام كبار أساتذة علم الاجتماع السياسى: هل نحن مرضى إلى حد أصبحنا فيه نعيش حالة من الشعور بالعدم والعبث وعدم قبول النجاح؟

انظر حولك وتأمل كم حالة نجاح أحرزناها خلال شهر مضى؟

خلال هذا الشهر ضربنا التكفيريين فى ليبيا وأقمنا المؤتمر الاقتصادى وأصلحنا العلاقات مع السودان وإثيوبيا وعقدنا قمة عربية ناجحة!

هل نحن بحاجة إلى علاج جماعى؟

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

إيران وأمريكا «اتفقوا علينا»!

خطاب الرئيس الأمريكى باراك أوباما بعد ظهر أمس الأول فى حديقة البيت الأبيض حول الإعلان عن التوصل إلى اتفاق مبدئى مع إيران حول الحد من قدرتها على التخصيب النووى هو «نموذج محزن لما وصلت إليه أكبر دولة عظمى فى العالم»!

الخطاب جاء بعد تعثر طويل فى المفاوضات، وفيه حديث عن اتفاق مبدئى دون تفاصيل.

يؤكد الرئيس أوباما فى خطابه أن هذا الاتفاق يمنع إيران من إنتاج قنبلة نووية ويضع كل قدراتها العلمية فى هذا المجال تحت الرقابة الدولية غير المسبوقة فى تاريخ التفتيش النووى.

وأكد أوباما أن هذا المنهج الذى اتخذه اتبعه رؤساء جمهوريون أمثال نيكسون مع الصين، وريجان مع الاتحاد السوفيتى، على أساس أن بعض القضايا لا حل لها إلا عبر الحوار والتفاوض السياسى.

كل ما سبق قابل للنقاش وللقبول وللرفض، ولكن الأمر المذهل للغاية فى خطاب الرئيس أوباما هو أن الثلث الأخير من خطابه جاء كى يطمئن الشعب الإسرائيلى أن هذا الاتفاق لن يمكن إيران من تهديد أمن دولة إسرائيل!

وجاء فى الخطاب التأكيد الدائم والأبدى من كل رئيس أمريكى بالتعهد بحماية أمن إسرائيل مهما كان الثمن!

وبالطبع يقف المراقب والمحلل للأحداث موقف المتعجب من أن يكون خطاب رئيس أكبر دولة فى العالم عن اتفاق مع إيران ليس موجهاً للرأى العام الأمريكى ولكن إلى شعب دولة أخرى هو الشعب الإسرائيلى!

وكأن الرئيس الأمريكى مسئول بالدرجة الأولى عن أمن دولة إسرائيل قبل أن يكون ملتزماً بأمن الشعب الذى صوّت له وأوصله إلى رئاسة الجمهورية!!

فى الوقت ذاته أعلن مسئول إسرائيلى يعتقد أنه من جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن معلومات تل أبيب عن اتفاق لوزان تؤكد أن طهران سوف تتمكن فى ظل هذا الاتفاق من إنتاج قنبلة نووية.

بالنسبة لنا فى العالم العربى فإن أخطر ما يتهددنا هو الاتفاق السرى الإقليمى بين واشنطن وطهران حول توترات المنطقة فى سوريا ولبنان والعراق وليبيا واليمن.

إن ثمن الاتفاق الإيرانى الأمريكى غير معلوم التفاصيل بالنسبة لنا.

وعلينا أن نراقب بدقة الموقف الأمريكى مما يحدث من عمليات عسكرية فى اليمن كى نبدأ فى قراءة وفك ألغاز اتفاق طهران مع واشنطن.

الأيام والأسابيع المقبلة مليئة بالمفاجآت!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

لماذا الإرهاب الآن؟

العمليات الإرهابية التى تمت أمس ضد أكمنة الأمن فى سيناء هى أعمال كانت متوقعة منذ فترة.

هذه العمليات هى تعبير عن يأس قوى الإرهاب وشعورها بالإحباط الشديد نتيجة النجاحات الاقتصادية والسياسية والأمنية فى الشهرين الماضيين.

قوى الإرهاب فى مصر بوجه عام، وفى سيناء بشكل خاص، تعانى من أزمة إحراز نتائج قتل وعنف وتخريب فى الآونة الأخيرة.

يريدون من خلال هذه العمليات أن يزرعوا - مرة أخرى - فى نفوس المصريين حالة من الإحباط وعدم الاستقرار.

ويريدون أن يبعثوا برسالة إلى المستثمرين الراغبين فى تنمية مصر، وأن يرسخوا مفهوم أن هذا البلد ليس آمناً للعمل والحياة والاستثمار.

يريدون أن يرسلوا للرأى العام المصرى رسالة خبيثة مفادها أنه إذا كانت أجهزة الأمن والجيش غير قادرة على تأمين أكمنة فى سيناء فكيف يمكن لها أن تسافر لليمن وتخوض حرباً على الحوثيين وأنصارهم فى طهران؟

إنه فيلم إرهابى هابط شاهدناه عدة مرات قبل ذلك يبدأ بمحاولة ترويع الآمنين وينتهى دائماً بهزيمة المجرمين القتلة!

المتابع لملف الإرهاب وأساليب تلك العصابات يمكن أن يكون مستغرباً لسبب تأخرهم فى محاولة تعكير صفو الحالة الأمنية وتكدير مشاعر الرأى العام الذى يعيش منذ فترة حالة فخر وسعادة بالضربة الجوية ضد الإرهابيين فى ليبيا، والنجاح الباهر للمؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ، وانتهاء القمة العربية فى شرم الشيخ بحالة من المصالحة والوفاق والاتفاق على مواجهة إيران فى اليمن.

هدف العمليات الإرهابية الأخيرة ليس ضرب الأكمنة لكنه عمل يعكس الشعور باليأس الكامل من الفوز فى معركتهم ضد ثورة الشعب المصرى.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

الشغل موجود.. فين الشغيلة؟

نحن شعب يطالب بفرص العمل، وحينما تأتى «الوظيفة» لا نعمل! ما زلنا نعتقد أن الوظيفة ليست عملاً، وما زلنا نؤمن بأن وظيفة الحكومة هى حق مكتسب، وهى إعانة بطالة تدفعها الدولة للمواطنين من أجل توفير الحد الأدنى لاحتياجات الحياة.

نحن نؤمن بأن الوظيفة الحكومية هى «إتاوة» تدفعها الدولة للمواطنين، بينما تصبح الوظيفة الإضافية «اللى بعد الضهر» هى مصدر الدخل الرئيسى من القطاع الخاص! نحن الشعب الوحيد فى العالم الذى يعمل فيه الإنسان فى القطاعين العام والخاص فى آن واحد!

ونحن أدنى شعوب العالم فى الإنتاجية، حيث بلغت إنتاجية الموظف المصرى 38 دقيقة فى يوم العمل الواحد البالغ 8 ساعات يومياً!

لذلك شعرت بأن الرئيس عبدالفتاح السيسى قد وضع يده على الجرح حينما تحدث عن قيمة العمل ودور العمالة المصرية فى المشروعات الاستثمارية المقبلة.

كانت كلمة الرئيس فى الندوة التثقيفية للقوات المسلحة واضحة وصريحة ومؤثرة فى هذا المجال لأن الرجل وضع يده على عنصر الكفاءة والالتزام والإنجاز فى المواعيد المحددة.

ولولا أدب وحياء الرئيس السيسى المعروف عنه لتحدث الرجل أكثر وأكثر عن شعب يطالب ويشكو دائماً من البطالة أو البطالة المقنعة وهو يفعل أى شىء وكل شىء للتهرب من واجبات العمل، ودفع فاتورة العمل الشاق للإنجاز فى الموعد المحدد وبالكفاءة المطلوبة.

وحتى هذه اللحظة لم يجب أحد عن السؤال العظيم: لماذا ينجز العامل المصرى خارج مصر ولا ينجز بداخلها؟ ولماذا ينجح العامل فى نظام عمل القطاع الخاص ويفشل فى القطاع العام؟

إن أكبر تحديات مصر هو أن يرتفع القطاع الإدارى والقطاع العمالى إلى مستوى مليارات الاستثمارات ونوعية المشروعات العملاقة التى تمت الموافقة على إنجازها. لا يمكن لنا أن ندعو العالم لبناء مصر الجديدة بينما نحن نعيش بقواعد عمل فرعونية عتيقة تجاوزها الزمن منذ عقود طويلة.

نحن بحاجة إلى الارتفاع إلى المستويات العالمية فى الإدارة وكفاءة العمل حتى نصبح بلداً يستحق أن يعيش.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: فاتورة الزمن الآتى

يجب أن نستعد نفسياً وعقلياً إلى أن المنطقة التى نعيش بها سوف تستمر فى حالة حروب إقليمية فى فترة لا تقل عن عشر سنوات مقبلة!

الآن أصبح واضحاً أن الأمن القومى العربى قد عهد به إلى قوة التدخل العربى العسكرية المكونة من دول التحالف الحالية مع بعض الاحتجاجات الإقليمية المحدودة.

وبناء على تصريح وزير الدفاع الأمريكى أشتون كارتر، فإن واشنطن تدعم بشكل علنى تكوين هذه القوة العسكرية وتبارك دورها الحالى فى اليمن وأدوارها المقبلة فى أماكن التدهور الإقليمى الحالية.

ويسبب تشكيل هذه القوة نوعاً من الحرج الأمنى والمأزق الاستراتيجى لإدارة الرئيس الأمريكى الديمقراطى باراك أوباما الذى وصل إلى الحكم بوعد رئاسى يقوم على انسحاب كل القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان والتعهد بعدم التدخل فى أى مناطق صراع أخرى.

ولأن مصر هى الطرف الإقليمى العربى الأكثر تأثيراً من ناحية التعداد البشرى والتسليح العسكرى وخبرة القتال المتراكمة على مر السنين، فإن دور جيشها سوف يجعلها منشغلة ولسنوات طويلة بهذه الحروب الإقليمية.

وقد تكون أدوار جيش مصر فى الصراعات مختلفة فى كل صراع، ففى اليمن قد يقتصر الدور على الحصار البحرى والضربات الجوية، وفى ليبيا قد يكون التدريب والتسليح وإدارة المعارك للجيش الوطنى، وفى سوريا قد يكون -فى مرحلة لاحقة- حفظ السلم والأمن وتأمين الأماكن الاستراتيجية.

دور مصر الإقليمى يصعد بقوة هذه الأيام كى يكون بوابة الدخول الكبرى إلى تعظيم المكانة السياسية وأحد أسباب الدعم الاقتصادى لمصر.

دور مصر الإقليمى يحتاج إلى عملية ترويج سياسى للرأى العام المصرى الذى سوف يدفع بأبنائه إلى أماكن صراع خارج الحدود.

يجب ألا نكتفى بأن نقول إن «كله تمام» الآن بالنسبة لرضاء المصريين عن دور مصر العسكرى، بل يجب أن يتم إشراك الناس فى تطورات ما يحدث فى المنطقة.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

المعوقون للنجاح فى مصر

أعتقد أن التعريف الحقيقى للمعوق فى مصر ليس أحباءنا من ذوى الاحتياجات الخاصة الذين منعهم القدر من اكتمال الصحة البدنية وسلامة الجسم البشرى.

المعوقون من وجهة نظرى ليسوا هؤلاء، ولكن ملايين من العقول المضطربة والنفوس المريضة بالشك والخوف والمشاعر العدمية والرغبات العبثية مستحيلة التحقيق.

المعوقون فى مصر، أصحاء جسمانياً، ولكن مرضى بامتياز فى أسلوب تفكيرهم وعدم استقرارهم النفسى!

المعوقون حزب غير أيديولوجى يتميز دائماً برفض كل شىء وأى شىء.

المعوقون فى مصر يتشككون فى أى حاكم، وكل حكومة، وكل القرارات، ولا ثقة لديهم فى أى وعد، ولا عهد، ولا مجال عندهم للأحلام!

المعوقون فى مصر يعيشون حالة دائمة من الكوابيس، وكأنهم فى نفق أبدى مظلم لن يرى «أبداً» أى بصيص من النور!

إذا قلت لهم إن ملايين خرجت من أجل الثورة يقولون هذه خدعة «فوتوشوب»!

إذا قالت لهم الحكومة إن معدل التنمية ارتفع هذا العام، يقولون «لا تصدقوهم، هذه أرقام مضروبة»!

إذا تم جمع 60 مليار جنيه من أجل مشروع إقليم قناة السويس، قالوا هذه أموال البنوك والشعب لم يدفع شيئاً!

إذا تم الإعلان عن توقيع عقود للاستثمار المباشر فى مصر بـ62 مليار دولار أمريكى قالوا لك هذه مجرد وعود كاذبة لا تساوى ثمن الحبر الذى كتبت به!

إذا سافر الرئيس إلى إثيوبيا لحل مشكلة سد النهضة قالوا هذا اعتراف بالأمر الواقع، وإذا تأخر فى السفر قالوا: لماذا لا يسافر من أجل حل المشكلة!

المعوقون فى مصر هم حزب الشك والتشكيك والشعور بالفشل الدائم، لعدم الثقة بوجود أى قرار صحيح، أو إنجاز وطنى، أو عمل ناجح!

فلسفة هؤلاء هى الشعور العدمى الدائم والفكر العبثى غير القابل للمنطق السليم.

هذا الحزب هو أخطر ما يهدد أى إمكانية للإصلاح والتقدم والشعور بالرضى والأمل بعالم أفضل.

هذا الحزب هو مصدر التهديد الرئيسى لأى طاقة إيجابية تتكون فى المجتمع.

المعوقون فى مصر هم مصدر إعاقة النجاح بصرف النظر عن انتمائهم الحزبى أو الأيديولوجى!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

إعادة اكتشاف السيسى

قدم الرئيس عبدالفتاح السيسى فى إدارته للقمة العربية نفسه كزعيم عربى قادر على قيادة موقف عربى موحد.

منذ 30 يونيو 2013 عرف العالم السيسى بأوجه متعددة.

عرفوه كوزير دفاع، كقائد عسكرى داعم لثورة شعبية، كمشروع رئيس جمهورية، كمرشح رئاسى، كقائد لفريق حكومى تنفيذى، كصاحب قرار اقتصادى، كمُطالب للجماهير بتمويل مشروع قناة السويس، كمُواجه للإرهاب، كرجل يفتح أبواب موسكو وبكين والأمم المتحدة، كزعيم أفريقى، كمسوّق بارع لجذب الاستثمارات، كمتصدٍّ لمشكلة مياه النيل وسد النهضة، كرجل استراتيجى يمتلك قرار إرسال قوات إلى اليمن، وأخيراً كزعيم عربى يجمع ولا يفرّق.

هذه الوجوه المتعددة التى عايشها شعب مصر وعايشها العالم هى تركيبة ثرية للغاية من الإنجازات لرجل ورئيس لم يتم بعد عامه الأول فى الحكم.

كل يوم نكتشف الجديد فى أداء السيسى «61 عاماً» الذى أثبت أنه أكبر من جنرال وأكثر خبرة من رئيس.

إنه تركيبة نادرة وموهوبة تمزج بين الإرادة والفطرة، والإدارة والحزم والعلم فى تحقيق الأهداف.

إن عبدالفتاح السيسى هو مزيج من أصالة و«جدعنة» أبناء حى الجمالية، ومهارة وكرم أبناء الطبقة فوق المتوسطة المصرية، وانضباط العسكرية المصرية، والحس الأمنى للقوات المسلحة والوعى الاستخبارى العسكرى، وتراكم دراسات العلوم العسكرية فى مصر وبريطانيا والولايات المتحدة.

لقد رأى اللواء عبدالفتاح السيسى، فى عمله فى إدارة المخابرات العسكرية والاستطلاع، مصر من الداخل كما لم يرها أحد عقب قيام ثورة 25 يناير 2011 وسقوط العديد من القوى الأمنية المعنية بجمع المعلومات وتأمين الجهة الداخلية.

فى تلك الفترة تعامل مع النخبة السياسية واطلع على أداء كافة الأجهزة السيادية على حقيقتها دون رتوش.

عرف السيسى رجال الإعلام عن قرب واستوعب أهمية التأثير على الرأى العام وفهم عن عمق أهم مفاتيح تحريك العقول والقلوب لدى رجل الشارع المصرى.

إنها تجربة شديدة الثراء ونادرة الحدوث والتكرار لرجل واحد وفى زمن واحد.

أخطر ما فى تجربة الرئيس عبدالفتاح السيسى أنه تجربة رجل واحد دون سواه يصعب أن تتكرر أكثر من مرة فى هذا العصر!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

نهاية أم بداية العرب؟

قمة شرم الشيخ ليست مجرد لقاء دورى اعتيادى، لكنها قمة تأسيسية لا تقل أهمية عن قمة تأسيس الجامعة العربية منذ 70 عاماً بالضبط.

لماذا هى بهذا القدر من الأهمية؟

أولاً: لأنها تأتى فى أكثر أوقات العالم العربى خطورة، وأكثرها تهديداً للأمن القومى العربى.

ثانياً: لأنها تأتى فى وقت تتعرض فيه كل الدول العربية بلا استثناء لضغوط أمنية فى الداخل وتحديات اقتصادية، ومؤامرات إقليمية من دول الجوار فى ظل عالم ونظام دولى شديد الارتباك وبالغ الانتهازية السياسية!

ثالثاً: لأن هناك 6 دول عربية أى أكثر من ربع عدد الدول الأعضاء على حافة الانهيار الأمنى، و4 دول أخرى على حافة الانهيار الاقتصادى.

رابعاً: لأنه عالم عربى فيه أعلى معدل من النازحين واللاجئين فى العالم «فلسطين، سوريا، ليبيا، العراق، اليمن، الصومال، السودان».

خامساً: لأنه عالم عربى يقع فى منطقة إقليمية يتم التفاوض حول أراضيها ومناطق نفوذها ومصالحها والمقايضة على حاضرها ومستقبلها فى مفاوضات بين إيران والغرب فى لوزان، وكأننا نباع ونشترى فى أسواق العبيد والرقيق.

سادساً: لأن التنظيمات التكفيرية المنتشرة فى العالم العربى هى قوى عميلة عابرة للدول لأنها ذات جذور مشبوهة تهدف إلى إسقاط الدول المركزية من أجل تقسيم العالم العربى إلى دويلات.

هنا يصبح التحدى الكبير على الزعماء العرب، إما أن يكونوا -حقاً- على مستوى التحدى، أو أن يصدروا بياناً ختامياً أو عبارات رنانة ووعوداً قديمة مستهلكة تؤدى إلى ضياع ما تبقى من هذه الأمة.

هنا أيضاً تأتى أهمية الدور المصرى وحكمة وواقعية رئيس هذه القمة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الانتقال بالخطاب السياسى العربى من كونه حالة انفعالية كلامية إلى برنامج عملى واقعى وتنفيذى ينقل حالة التردى العربى إلى عالم أكثر أمناً ورخاء.

وسوف يكون ملف تشكيل مجلس دفاع عربى مشترك بعد شهر من الآن هو أول امتحان عملى للزعامات العربية للحكم على مدى جديتها وإخلاصها فى إنقاذ الأمن القومى العربى من الوقوع فريسة لمؤامرات المنطقة وغباء الدول العظمى.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: النخبة المصرية وخلل الإدراك

هناك خلط شديد فى العقل السياسى المصرى حول 4 مفاهيم مختلفة.

نحن نخلط ما بين مفهوم «إدارة الصراع» وبين «إدارة الأزمة» وبين مفهوم «السيطرة على الضرر» وبين «تحقيق المكاسب».

تعالوا نحاول تبسيط هذه المفاهيم.

مثلاً عام 1967 لم تحسن مصر إدارة الصراع مع العدو الإسرائيلى، مما أدى إلى هزيمة عام 1967.

وفى عام 1982 أحسنت مصر إدارة أزمة النزاع على منطقة «طابا» فحصلت على كامل أراضيها من خلال محكمة العدل الدولية.

فى عام 2001 لم تحسن إدارة الرئيس الأمريكى جورج دبليو بوش «إدارة أضرار» هجوم تنظيم القاعدة على نيويورك وواشنطن، مما دعا إلى التورط فى العراق وأفغانستان وخسارة الاقتصاد الأمريكى ما قيمته 4 تريليونات دولار. أما مفهوم تحقيق المكاسب، فهو ما تتبعه إيران هذه الأيام وهى تضع شروطها وتفرض مكاسبها مقابل القبول بالاتفاق النووى مع الولايات المتحدة والدول الكبرى.

الصراع يختلف عن الأزمة، عن الضرر، وعن تحقيق المكاسب. وأسوأ ما يمكن أن يقع فيه أى سياسى هو أن تختلط عليه المفاهيم ويتعامل مع القضية التى يتصدى لها بمفهوم مناقض للواقع والحقيقة.

وهذا بالضبط هو واقع عقل النخبة المصرية وهى تتعامل هذه الأيام مع نتائج زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى للسودان وإثيوبيا.

النخبة فى مصر تتعامل مع الزيارة وكأن مصر فى مركز القوة وفى مركز فرض الشروط وحان وقت أن تحقق المكاسب! وحقيقة الأمر أن مصر فى هذا الملف تدفع فاتورة مؤجلة من الأخطاء الطويلة فى التعامل مع السودان وقارة أفريقيا وملف مياه النيل.

وحقيقة الأمر أيضاً أن مصر تدخل الآن هذا الملف من موقف الطرف الأضعف الذى يتعامل مع طرف يمتلك ميزة موقع استراتيجى جغرافى تتحكم فيه أعالى مياه النيل، وقام بالفعل ببناء 40٪ من أبنية ومولدات سد النهضة.

إذن الملف الذى نتعامل معه ليس ملف صراع لأن وقت الصراع انتهى بعد فرض الأمر الواقع، وليس ملف أزمة لأن المسألة تعدت الأزمة إلى الضرر.

إذن حقيقة الأمر التى فرضت نفسها على الرئيس السيسى يوم تسلم الملف هى أن الضرر قد وقع بالفعل، وأقصى ما يطمح فيه كمفاوض واقعى هو «إدارة الأضرار» وتقليل حجم الخسائر وإقناع الطرفين الإثيوبى والسودانى بالسماح للطرف المصرى بالدخول فى مسألة إدارة حصص مياه النيل مرة أخرى.

للأسف طالب البعض الذين يعيشون فى عالم الأوهام الافتراضى أن يوقف الرئيس السيسى خطوات بناء سد النهضة وأن توافق الخرطوم وأديس أبابا على زيادة حصة مصر من المياه!!

خزعبلات وخرافات وأوهام لنخبة سياسية فقدت الوعى والإدراك الحقيقى للواقع!!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

مصر والتدخل فى اليمن

حدث المتوقع، وبدأت العمليات العسكرية لدول مجلس التعاون الخليجى بقيادة السعودية لاستعادة شرعية الحكم فى اليمن من الحوثيين.

وجاء فى تصريح الخارجية المصرية «إن مصر تساند السعودية سياسياً وعسكرياً وعلى استعداد للدعم العسكرى جوياً وبحرياً وبرياً إذا لزم الأمر».

والتأييد المصرى هو ضرورة استراتيجية، أولاً لأسباب مصرية تتعلق بتأثير اليمن على مضيق باب المندب وتأثيراته على قناة السويس، وثانياً لأسباب لها علاقة بتعريب الأمن القومى العربى، وثالثاً لأسباب أخلاقية ووطنية تلزم مصر بدعم دول الخليج العربى التى ساعدتها بقوة دون قيد أو شرط خاصة عقب ثورة 30 يونيو 2013.

الدعم واجب وضرورة ولكن يبقى السؤال: كيف؟

وبدون لف أو دوران لا بد من طرح السؤال: هل الدعم البرى يعنى دخول قوات مصرية مقاتلة فى الحرب الأهلية الدائرة الآن فى اليمن؟

أم أن الدعم البرى يعنى تمركز قوات على الحدود السعودية للدفاع عن جبهة القتال المشتركة مع اليمن البالغة 250 كيلومتراً؟ أم أن التدخل البرى يأتى فى مرحلة متأخرة تقوم فيها القوات المصرية بتأمين المواقع الاستراتيجية والقواعد العسكرية والمنشآت المهمة وحفظ السلام لحين استقرار الأوضاع؟

هنا يصبح لكل تدخل برى ظروفه وتكاليفه البشرية وحساباته الدقيقة.

هنا لا بد أن نذكر أن جغرافيا الأرض فى اليمن هى من أسوأ وأصعب وأقسى أرض قتال فى العالم العربى لأنها قائمة على الجبال والمرتفعات الحاكمة التى تقاتل مع من يسيطر عليها.

وهنا أيضاً لا بد أن نتذكر تجربة حرب اليمن المريرة التى خسر فيها الجيش المصرى رجاله وعتاده وأمواله وكانت أحد أسباب التأثير السلبية المؤدية إلى هزيمة الجيش فى يونيو 1967.

أكرر: مساعدة المملكة العربية السعودية واجب وطنى وضرورة مصرية وعربية والتزام أخلاقى، ولكن لا بد من إدارة المشاركة المصرية فيها بحسابات عقلية واعية ودقيقة.

فى يقينى المتواضع أن دور مصر فى النشاط العسكرى الجوى أو تأمين السواحل وباب المندب هو أمر رئيسى وفعال ومحكوم التكاليف، أما التدخل البرى فهو الأمر الذى يستدعى الحذر فى تنفيذه.

وفى يقينى أن تسليح القبائل اليمنية ذات العلاقات التاريخية مع السعودية مثل قبائل «حاشد» و«بكيل» يستطيع أن يمتص الموجة الأولى من حرب الشوارع والمدن مع قوات الحوثيين المدعومة بقوات على عبدالله صالح.

نريد أن تكون اليمن أرض قتال وانتصار لجيش مصر وليست أرض قتل.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: