عماد الدين أديب

على حافة بركان مضطرب

يتحدثون فى واشنطن هذه الأيام عن بدء تشكيل شرق أوسط جديد بقوى جديدة ومحاور مختلفة.

ويتحدثون عن أن هذه المحاور الآن فى مرحلة سيولة شديدة وارتباك عظيم، تحاول أن تبحث لنفسها عن الحليف الصحيح.

ويكثر الحديث عن المحور السنى العربى الآسيوى الذى يعتمد على دول مجلس التعاون الخليجى، بالإضافة لمصر والأردن والمغرب وماليزيا وإندونيسيا وباكستان والسنغال والسودان وتركيا.

فى الوقت ذاته يكثر الحديث عن المحور القائم على المشروع الشيعى السياسى الذى قد يضم قوى سنية ليس من قبيل المذهب ولكن من قبيل المصالح.

ويتكون هذا المحور من إيران وسوريا الأسد والعراق وحزب الله وجماعة الحوثيين، ويرتبط بمصالح تسليح قوية مع روسيا والصين وكوريا الشمالية.

فى الوقت ذاته يتم تداول أفكار حول محاور ثنائية تقيم تحالفات ذات مشروعات محددة، مثل المحور القطرى التركى، والمحور السعودى المصرى، والمحور الروسى المصرى، والمحور الروسى السورى.

ولا يستبعد الأمريكيون عودة نشاط تنظيم الإخوان المسلمين لترتيب صفوفه عقب التفكير فى إعادة ترتيب هيكل التنظيم الدولى ودخول قطر وتركيا كقوى داعمة له بكل قوة مادية وسياسية.

والمتوقع أن تكون المنطقة التى نعيش فيها، من اليمن إلى باكستان ومن المغرب إلى السودان، هى مسرح عمليات برية وبحرية وجوية لفترة من 3 إلى 5 سنوات من أجل تنفيذ مشروعات استراتيجية إقليمية.

الأزمات فى منطقتنا تحولت إلى صراعات سياسية والصراعات السياسية تحولت إلى حروب حدودية، وتلك الحروب توسعت كى تصبح حروباً إقليمية.

المشكلة الكبرى أن هذه التوترات كثيراً ما ينفلت عيارها وتخرج عن السيطرة وتصبح اللعبة أكبر من اللاعبين وتنفتح على الجميع أبواب جهنم فى ظل وجود موسكو وواشنطن فى أضعف أوضاعهما الداخلية والدولية.

نحن على حافة بركان مضطرب!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: الفارق بين «الرغبة» و«القدرة»!

طرح الشاعر والكاتب الكبير الأستاذ فاروق جويدة سؤالاً عبقرياً على الرئيس عبدالفتاح السيسى، وهو: «هل حلمك أكبر من قدرتنا»؟ وهل «همومنا أكبر من قدرتنا»؟

إنه السؤال الأزلى الذى يطرح نفسه على كل المجتمعات وهو الفارق ما بين «الرغبة» فى تحقيق الحلم الوطنى، وما بين «القدرة» على تحقيقه.

قد نريد أن نتطور، وأن نصلح من كل أمورنا وأن نصبح دولة ذات شأن ومكانة فى هذا العالم ولكن وجود عوائق عظمى فى الداخل والخارج تشكلت وتراكمت على مر السنين تجعل تحقيق الحلم شديد الصعوبة.

حاول الرئيس السيسى فى كلمته الأخيرة أن يستدعى التاريخ المعاصر ليثبت للشباب أن الأمل فى تحويل الهزيمة العسكرية فى عام 1967 إلى نصر تحقق بإرادة هذا الشعب العظيم.

وكعادته ربط الرئيس تحقيق الحلم بشرط واحد وهو تحويل الإرادة الجماعية للشعب إلى عمل جاد ودؤوب.

وفى هذا المجال ألمح الرئيس فى حواره بشكل شديد الذكاء إلى أنه إذا كان الرئيس يبذل أقصى، أو يحاول أن يبذل أقصى، ما لديه فإن هذه الحالة يجب أن تكون لدى أفراد الشعب كافة ومؤسسات الدولة كافة.

وبأمانة شديدة، لا يصح أن يكون الرئيس، أى رئيس، هو أكثر موظف تنفيذى يعمل فى هذا الوطن.

وبأمانة لا يصح أن يكون الرئيس، أى رئيس، أكثر شخصية مهمومة بحال الوطن ومستقبله.

وبأمانة، لا يصح ألا نرى شئون الوطن من خلال نظارة سوداء متشائمة كلها شك وخوف وقلق مرضى من اليوم والغد والمستقبل القريب.

الثقة بالله، والثقة بالوطن، والثقة بالشعب، والثقة بالذات هى مربع ذهبى لا بد من الاعتماد عليه كقاعدة لبناء وطن جديد.

ما نقوله حول موضوع الثقة ليس شعراً أو نثراً أو نوعاً من النفاق السياسى لأى عهد أو أى حاكم.

الاهتزاز فى المعنويات والتشكيك فى كل إنجاز وتضخيم أى خطأ وتحويله إلى خطيئة هو طلقة رصاص فى قلب الأمل.

إيمان عبدالفتاح السيسى بالله ليس مسألة دعائية أو مسألة «دروشة» لكنه ركيزة أساسية لأى قائد يريد قهر المستحيل!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

قنبلة لإيران وصواريخ للعرب

يحاول الرئيس باراك أوباما أن يلعب دور «المقاول السياسى» وبائع السلاح الشاطر فى منطقة الشرق الأوسط!

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية منذ أيام معدودة أنها تفكر فى تأمين دول الخليج العربى من خلال طرح مشروع إقامة حائط صاروخى يحمى دول المنطقة.

وبالطبع فإن مشروع إقامة حائط صاروخى لتغطية مساحة 6 دول خليجية من أعضاء دول مجلس التعاون الخليجى هو مشروع طموح ومكلف مادياً.

والعرض الأمريكى لا يأتى من قبيل حرص واشنطن على سلامة هذه الدول بقدر ما هو محاولة للحصول على دخل عظيم مقابل هذا الحائط الصاروخى وقطع غياره وعملية التدريب والصيانة الملحقة به اعتماداً على أن دول مجلس التعاون الخليجى هى من أعلى المداخيل المادية نتيجة مبيعات النفط والغاز.

طبعاً تأتى المبادرة الأمريكية فى ظل مخاوف أمنية كبرى فى المنطقة أولها وجود تنظيم «داعش» فى سوريا والعراق، ونمو النفوذ الإيرانى فى لبنان واليمن وسوريا والعراق.

ويحاول بائع السلاح الأمريكى استغلال زيادة نشاط حركة الحوثيين فى اليمن وإقدامها على قصف مدينة نجران السعودية بالصواريخ كى يجد مبررات لإقناع الجانب العربى بإبرام الصفقة.

ويأتى الحرص الأمريكى على بيع سلاح لدول المنطقة عقب قيام فرنسا ببيع صفقات سلاح كبرى لطائرة «رافال» لكل من قطر ومصر والهند.

وفى الوقت الذى يكثر فيه الحديث عن نوع من التفاهم الاستراتيجى بين واشنطن وطهران حول أمن المنطقة فى حال إتمام الاتفاق النووى بينهما خلال عدة أسابيع فإن واشنطن تحاول ألا تفقد ثقة حلفائها التاريخيين فى المنطقة بسبب التقارب مع إيران.

ويبدو أن هذه الصفقة سوف تكون فى مقدمة حوار واشنطن الذى سيجريه الرئيس أوباما مع قادة دول مجلس التعاون الخليجى يومى 13 و14 من هذا الشهر، وهكذا تصبح المعادلة الأمريكية: سلاح نووى لإيران وصواريخ دفاعية للعرب!!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

حكاية «الراجل بتاعنا»!

كلمة «مستشار»، بمعنى الموظف العام الذى يشير بالرأى والخبرة الفنية وتراكم المعرفة لدى صانع القرار، فقدت معناها هذه الأيام.

هناك فى مصر الآن مستشار فى أى شىء وكل شىء!

هناك مستشار لناد رياضى، ومستشار قانونى لرجل أعمال، ومستشار فنى لراقصة شهيرة، ومستشار بترولى لشركة غاز، ومستشار تنسيق أطباق لمقدم برامج طهو، ومستشار إقامة أفراح وليالى ملاح لفندق كبير، ومستشار دينى لشيخ يقوم بفك السحر!

أسهل مسمى لوظيفة فى هذا الزمن هو إضافة صفة مستشار قبل اسم الوظيفة التى يمكن توفيرها لإنسان.

أهم صفة فى المستشار هى الأمانة، وكما كانوا يقولون فى سالف الزمان «المستشار مؤتمن»!

وأمانة النصيحة هى أهم صفات من يقدم النصح حتى تكون النصيحة خالصة لوجه الله تعالى ومنزهة عن أى مصالح أو أهواء شخصية.

أهم ما فى المستشار هو الخبرة العلمية وتراكم المعرفة فى الموضوع الذى يمكن أن يشير فيه على وجه التحديد.

ومن المذهل فى عصرنا هذا أن نجد رجلاً متخصصاً فى التربية البدنية مستشاراً صناعياً لمصنع صناعة الصلب!

وكم من المرات وجدنا أستاذاً فى علوم الشريعة مستشاراً فى زراعة البطاطا!

وفى التجارب السياسية تغلبت حالة أهل الثقة على حالات أهل الخبرة، لذلك وجدنا كل من ينتمى إلى فريق سياسى أو مؤسسة أمنية له أولوية مطلقة على نظيره المتخصص علمياً فى ذات المجال.

وكثيراً ما سمعنا عبارة «أصل ده الراجل بتاعنا»، ولست أعرف حينما تقال هذه العبارة فإن وصف «بتاعنا» يعود على أى جهة بالضبط.

والآن نسمع عبارة أو صفة أصل ده «حبيبنا»، ولا أعرف بالضبط «حبيب» من وعدو من!

نحن نبحث عن رجال بتوع ضمائرهم، يخدمون وطنهم، وأحباب الله يقدمون النصيحة عن علم وإيمان.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: عصر: «امشى على رمشى.. وعدى على خدى!»

هل نحن نخبة تحسن بيع الكلام ولا تعرف معنى الفعل والإنجاز؟

إنها ثقافة استمرت أكثر من نصف قرن قائمة على التلاعب بالمفردات وتمييع المعانى وعدم تحديد المسئوليات.

انظروا إلى الثقافة الشعبية حينما يتأخر الإنسان منا عن موعد القطار أو الطائرة، ماذا يقول؟ إنه يقول «القطر فاتنى!»، وكأن القطار ابن كذا وكذا هو الذى ارتكب خطيئة أنه غادر فى موعده.

الثقافة الشعبية أيضاً فى التلاعب بالكلمات تجدها فى الأغانى الشعبية، حينما يقول الشاعر: «يا حبيبى امشى على رمشى.. يا حبيبى عدى على خدى!».

لكن الشاعر لا يكمل فى الأغنية أى موقف إيجابى تجاه محبوبته سوى دعوتها للمشى على الرموش وعبور الخدود!

فى الثقافة السياسية نسمع مصطلحات نعرف قبل أن ننطقها أنها مستحيلة التنفيذ، مثال: «القضاء على الإرهاب» و«تحرير آخر شبر من الأراضى المحتلة» و«استعادة آخر رملة من رمال الوطن» و«القضاء النهائى على البطالة» و«منع اختراق الحدود» و«القضاء النهائى على ظاهرة الإدمان»!

كلمات نقولها فى الخطب وعلى منابر الإعلام والمساجد والكنائس ونردّدها ليل نهار ونحن نعلم علم اليقين أن تنفيذها حرفياً هو أمر شبه مستحيل.

ومنذ ثورة 25 يناير 2011 ونحن نعيش فى «علم لغة العموميات» مثل «العيش والحرية والكرامة الإنسانية»، دون أن يكون لدى أصحاب هذه الشعارات النبيلة أى برنامج تنفيذى أو خطة عمل قابلة للتحقيق من أجل تحويل الشعار النبيل إلى دافع ملموس يشعر به شعب مصر الصبور. أسهل شىء نجحنا فيه نجاحاً ساحقاً هو التصنيف العام، مثل تصنيف الناس إلى «فلول» أو «عسكر» أو «سلفيين» أو «ليبراليين» أو «إخوان» أو «تكفيريين» أو «إرهابيين»!

كل هذه التصنيفات مطلقة بلا تحديد لا تعبر عن قوى سياسية فعّالة لديها أحزاب ذات برامج، ولديها قواعد شعبية مؤمنة بها.

قبل أن نحلل السياسة علينا أن نغوص بعمق فى علم الكلام.. يا سلام!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

كل هذا السلاح عندنا!

مبيعات السلاح العالمية لمنطقة الشرق الأوسط بلغت ما يفوق المائة مليار دولار!

العقود التى أبرمتها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة والصين وكوريا الشمالية مع دول المنطقة هى الأعلى والأكثر نمواً فى مجال التسليح عن أى منطقة من مناطق العالم.

ويبدو أن الصراعات الدموية فى سوريا ولبنان وليبيا والعراق واليمن أدت إلى ازدياد المخاوف لدى إسرائيل ودول الخليج العربى ومصر والأردن حتى تقوم بحماية حدودها من اتساع رقعة الخطر.

لذلك لم يكن غريباً أن تسعى مصر إلى الحصول على صواريخ ومقاتلات من روسيا، وطائرات رافال وقطع بحرية من فرنسا، وغواصات من ألمانيا، وطائرات مقاتلة وأباتشى من الولايات المتحدة.

ولم يكن غريباً أن تسعى الإمارات لزيادة عدد مقاتلاتها من الولايات المتحدة وفرنسا، وقيام السعودية بدعم سلاحها الجوى والبحرى من الولايات المتحدة، وسلاح صواريخها من الصين وفرنسا.

واتجهت الأردن لأول مرة إلى طلب التسليح من روسيا، وتدعيم منظومة سلاحها الجوى من واشنطن وباريس.

وتسعى إيران إلى زيادة قدراتها من الصناعات العسكرية من خلال التعاون مع الصين وكوريا الشمالية، والحصول على طائرات حديثة وصواريخ «سى 300» من روسيا.

أما إسرائيل فهى أول دولة فى المنطقة سوف تحصل على الطائرة «إف 35»، وهى أحدث طائرة ذات أهداف متعددة فى العالم لا تنافسها إلا الطائرة الفرنسية «رافال».

وحصلت لبنان على صفقة سلاح فرنسى بتمويل سعودى تبلغ 4 مليارات دولار، وعلى منحة سلاح أمريكى، وأخرى من إيران.

وتقدم رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى، خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، بطلب صفقات جديدة لدعم الجيش الوطنى فى مواجهة داعش والقاعدة فى أرض العراق.

وما زالت دول المنطقة تضخ أسلحة وذخائر على حدود سوريا والعراق وسواحل ليبيا من أجل دعم الفصائل المتناحرة مع بعضها البعض.

هذا كله يجعل أكبر مخزن للنفط والغاز فى العالم يعيش فى ظل أكبر حجم من قوى التدمير والتسليح على كوكب الأرض، ويجعل المنطقة كلها مرشحة لحرب عالمية ثالثة غير معروفة النتائج!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

هل نعيش فى حرية إعلامية؟

هل نحن نعيش فى ظل حريات أم فى ظل قيود إعلامية؟

سؤال مباشر أطرحه هكذا دون لف أو دوران، وأبحث من المجتمع عن إجابة صريحة واضحة مباشرة له.

سبب طرح هذا السؤال هو ما دار منذ أيام معدودة فى لجنة حقوق الإنسان الأفريقية التابعة للاتحاد الأفريقى، التى جاء فيها مناقشة صريحة حول تهم محددة لقيود وتجاوزات تمارس فى مصر ضد حرية الصحافة وحرية الصحفيين.

وقد جرت العادة فى مصر أنه كلما أثيرت قضية فيها اتهام أو ادعاءات صحيحة أو كاذبة، فإن الموقف الرسمى التقليدى منها إما أنه يكتفى بالصمت أو بالنفى، أو باتهام الجهة التى تطرح هذه الادعاءات بأقبح الصفات.

وفى رأيى المتواضع أن مثل هذا الملف لا يمكن أن يترك دون رد واضح وقاطع.

وفى العادة حينما يكثر اللغط حول موضوع ما، تقوم الحكومة أو البرلمان بتشكيل لجنة مستقلة متخصصة من كبار الشخصيات العامة الذين يتميزون بالمصداقية والنزاهة.

ويكون دور اللجنة المستقلة هو نشر نتائجها على الرأى العام بكل نزاهة وشفافية.

وفى نقابة الصحفيين الآن نقيب له تاريخ مشرف فى الدفاع عن حقوق أبناء المهنة هو الأستاذ يحيى قلاش ويساعده مجلس إدارة محترم، وفى يقينى الكامل أنهم بحاجة ماسة هذه الأيام إلى الدعوة إلى مؤتمر عام لأبناء المهنة لتقييم حقيقة المناخ الذى يؤدون فيه رسالتهم الصحفية.

كل قضية مهما كانت شائكة أو حساسة تحتاج إلى أن تعالج بشكل علمى وموضوعى قائم على وقائع وحقائق تتفق مع المعايير الاحترافية التى تعلمناها على مر السنين.

لا يجب أن نكتفى بمشاهدة تقارير يومية فى «الجزيرة» والقنوات التى تبث من تركيا ولندن، والتى تحكى قصصاً وروايات حول مجتمعنا الصحفى والإعلامى.

نريد رداً حاسماً وصريحاً حول القواعد الحاكمة والمنظمة لقيام المجتمع الصحفى والإعلامى بمهامه منذ ثورة 30 يونيو العظيمة حتى يومنا هذا.

ترك الادعاءات والاتهامات دون رد أو تحقيق، هو خطر أكبر من خطر الادعاءات ذاتها.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

عماد الدين أديب يكتب: العرب وإيران.. مشروعان لا يلتقيان!

يعتقدون فى واشنطن أن مصالحهم مع إيران يمكن أن تسير بالتوافق مع مصالحهم مع حلفائهم التقليديين فى الخليج العربى.

هذا الرأى يتبناه كبار قادة الحزب الديمقراطى الحاكم، بينما يعارضه بشدة كبار قادة الحزب الجمهورى المعارض.

الجمهوريون يؤمنون بأن سياسة الرئيس باراك أوباما فى محاولة احتواء «الشر» الإيرانى عبر الجهود الدبلوماسية والهدايا والعطايا الاقتصادية والتجارية لن تحد من خطر التمرد الشيعى السياسى الفارسى فى المنطقة، بل سوف تعطى الحرس الثورى الإيرانى ضوءاً أخضر للتصعيد فى المنطقة.

وأمس الأول قام قاسم سليمانى، قائد ما يُعرف باسم «فيلق القدس» فى الحرس الثورى الإيرانى، بعقد جلسة بالغة الأهمية مع قيادات لجنة الأمن فى البرلمان الإيرانى كى تقدم له تصوراتها حول الأوضاع فى كل من سوريا والعراق ولبنان وفلسطين والأردن ومصر وتركيا وباكستان واليمن والسعودية.

ويقال إن هذا التقرير فيه نوع من تقديرات الموقف من أهم الرجال تأثيراً فى قرارات التحركات العسكرية الإيرانية خارج الحدود.

ويتردد أن قاسم سليمانى سوف يوصى بزيادة الاعتمادات المالية وتعزيز الوجود الأمنى الإيرانى خارج الحدود وبالذات فى سوريا والعراق واليمن التى يُعتقد أن مصالح طهران فيها على المحك وتتعرض لتحديات أمنية كبرى.

وما يدعم مطالب قاسم سليمانى بزيادة الاعتمادات للتدريب والتسليح والنشاط الاستخبارى هو أن إيران سوف تستعيد ما يقارب 120 مليار دولار أمريكى قريباً بعد إبرام الاتفاق مع الولايات المتحدة الذى يقضى بالإفراج التدريجى عن الأموال والأرصدة الإيرانية فى البنوك العالمية.

الأمر المؤكد أن اجتماع الرئيس الأمريكى مع قادة دول مجلس التعاون الخليجى فى واشنطن فى منتجع كامب ديفيد سوف يوضح له أنه لا يمكن لواشنطن أن تحصل على علاقات مميزة مع إيران ودول الخليج العربى معاً.

المشروع الفارسى والمشروع العربى يتصادمان تماماً!

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

تحالف البحر المتوسط

يجب أن نفهم بشكل عميق أسباب توجه السياسة المصرية إلى دول اليورومتوسطية هذه الأيام.

بعض المحللين يغفلون أهمية الدائرة المتوسطية فى الأمن القومى المصرى ولا يعطون لها الوزن النسبى الذى تستحقه فى خدمة مصالح مصر العليا.

الآن نحن بحاجة ماسة إلى تفعيل هذه الدائرة التى تضم دولاً عربية هى ليبيا وتونس ولبنان وسوريا، وتضم دولاً أخرى على السواحل الأوروبية مثل قبرص واليونان وإيطاليا ومالطة وتركيا وإسبانيا.

ويمكن فهم تزايد هذا الاهتمام هذه الأيام للأسباب التالية:

أولاً: إن هناك مصالح تتعلق باكتشافات تبلغ تريليونات من الأمتار المكعبة من البترول والغاز الطبيعى موجودة فى المنطقة الساحلية التى تطل عليها قبرص واليونان ولبنان وإسرائيل وأيضاً مصر.

هذه الثروات تستدعى نوعاً من التفاهم الإقليمى حول حقوق التنقيب فيها، والخطوط الفاصلة المحددة لحقوق هذه الدول.

ثانياً: ضرورة التعاون الإقليمى بين هذه الدول لمواجهة حالات الهجرة غير الشرعية فى هذه المنطقة، التى تنطلق من دول عربية إلى سواحل إيطاليا واليونان.

ويبدو أن هناك اتجاهاً دولياً للتعامل مع هذه الهجرات بشكل يقف بالقوة المسلحة ضدها، إلى حد إقرار مبدأ دولى لاعتبار هذه الزوارق أنها قطع بحرية تحمل إرهابيين، مما يعطى الحق الشرعى للدول المتضررة فى التعامل معها بالقوة المسلحة.

ثالثاً: اعتبار بعض الدول أمثال إيطاليا وإسبانيا واليونان، أن استمرار الحرب الأهلية فى ليبيا، وما تشكله من بيئة حاضنة ومصدرة للإرهاب التكفيرى، يشكل خطراً حقيقياً على منطقة شرق البحر المتوسط.

ولأن مصر هى أكثر الأطراف المتضررة من تدهور الأوضاع فى ليبيا، ولأنها ترتبط بها بحدود برية شاسعة واتصال بحرى قريب، فإنها بحاجة ماسة إلى تنسيق المواقف مع دول اليورومتوسط لمواجهة هذا الإرهاب من خلال تحالف أمنى وعسكرى وسياسى.

إن جغرافيا ليبيا شاسعة ومعقدة ويصعب على دولة واحدة بعينها أن تتحمل منفردة مسئولية إقرار السلم والأمن فيها.

أول هذه المسئوليات هو تكاتف القوى العربية لهذه الدول لمنع دخول الأسلحة إلى قوى الإرهاب فى ليبيا ومنعها من تصدير القوى البشرية المهددة لسلامة المنطقة.

إن فاتورة إقرار الأمن فى ليبيا باهظة إلى الحد الذى تهربت منه قوى كبرى مثل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

الأمل أن يكون التنسيق المصرى اليونانى الإسبانى الإيطالى القبرصى هو بداية تحالف جديد وفعال.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: 

معنى التغييرات فى السعودية

ماذا تعنى القرارات الملكية الأخيرة التى أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؟

أهم ما فى هذه القرارات على الإطلاق أن الملك سلمان ابن الملك عبدالعزيز، مؤسس المملكة، هو آخر أبناء الملك المؤسس الذين سيتولون حكم البلاد.

وبتقديم الأمير مقرن بن عبدالعزيز، أصغر أبناء الملك عبدالعزيز الأحياء، طلب إعفائه من منصب ولاية العهد وتولى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز هذا المنصب فإن هذا يعنى أنه الانتقال النهائى والتاريخى لحكم السعودية من مرحلة «الأبناء» إلى مرحلة «الأحفاد» ودخول الجيل الثانى بشكل سلمى إلى الحكم.

هذا يعنى أن حكم أبناء الملك عبدالعزيز الذين يتجاوز أصغرهم الخامسة والسبعين قد انتقل إلى جيل الأحفاد الذين يبلغ متوسط أعمارهم من الخمسين إلى الستين عاماً.

ويعنى ترشيح الأمير محمد بن نايف للأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز كى يكون ولىّ ولىّ العهد أن الجيل الثلاثينى من العمر من أحفاد العائلة قد دخل أيضاً فى الحياة السياسية وفى رأس السلطة. ويأتى طلب الأمير سعود الفيصل إعفاءه من منصبه كوزير للخارجية كحدث بالغ الأهمية.

شغل الأمير سعود هذا المنصب باقتدار أكثر من 45 عاماً، قام خلالها بمعالجة عشرات الأزمات الإقليمية والدولية، بدءاً من الحرب الأهلية فى لبنان، إلى حرب أفغانستان، إلى حرب العراق وإيران، وصولاً إلى غزو العراق للكويت، حتى حروب الربيع العربى، إلى أن كان أحد كبار الذين أداروا معركة عاصفة الحزم باقتدار.

ترك عميد الدبلوماسية العربية والعالمية مقعده الوزارى لدبلوماسى شاب وقدير هو السفير عادل الجبير الذى خدم معظم حياته الدبلوماسية فى السفارة السعودية بواشنطن وتدرّج بها من أصغر المناصب حتى أصبح سفيراً لبلاده منذ 9 سنوات.

ويُعتبر عادل الجبير أول من لا ينتمى إلى العائلة المالكة السعودية يتولى هذا المنصب. هذا كله يدل على سرعة حركة عهد حكم الملك سلمان الذى يقود البلاد بيد قوية وإيقاع سريع غير معتاد فى الرياض. وقد لا يبدأ فلاسفة التنظير فى مصر تفسير ما حدث مؤخراً فى الرياض تفسيرات مصرية محلية، فإن الأمر المؤكد أن قرارات الملك سلمان هى قرارات ذات دوافع داخلية محضة لا علاقة لها بأى دوافع إقليمية أو دولية.

مقالات أخرى للكاتب

القسم: 
المصدر: