عماد الدين أديب

أين مبادئ «الواشنطن بوست»؟

من المذهل أن تفقد جريدة عظيمة مثل «الواشنطن بوست» حِرفيتها ومصداقيتها والتزامها المهنى بالدقة والموضوعية والتوازن.

هذه الجريدة ليست وليدة الأمس، بل تأسست عام 1877، أى منذ 141 عاماً مضت، قامت بالدرجة الأولى على خدمة قراء منطقة واشنطن العاصمة وولايتى فرجينيا وميرلاند، وتأسست على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة، حتى إن شعارها كان وما زال: «تموت الديمقراطية فى الظلام».

وتأتى قيمة «الواشنطن بوست» ليس فى حجم توزيعها فهو يبلغ 474 ألف نسخة فى العدد اليومى، ويبلغ ضعف هذا الرقم فى العدد الأسبوعى كل يوم أحد.

ومنذ يوم 2 أكتوبر الماضى، أى منذ يوم اختفاء الزميل جمال خاشقجى -رحمه الله- وهى فى حالة هياج وعصبية وتجاوز شديد فى مقالات الرأى، سواء الخاصة بمجموعة كتاب الجريدة أو بالضيوف، كما أنها لا تلتزم بأى قواعد من الدقة المهنية فى الأخبار الواردة حول حادثة الزميل خاشقجى، رغم أنها حادثة جنائية تنطبق عليها شروط تغطية الجرائم الجنائية التى تُدقق بها وسيلة النشر مائة مرة قبل نشر حرف واحد، حتى لا تتعرض للمساءلة القانونية.

ولكن الجريدة استباحت كل محرمات التجاوز الصحفى، وضربت عرض الحائط بمبدأ أن الصحافة تتحرى وتدقق وتكشف ولكن لا تُصدر أحكاماً نهائية وقاطعة وباتة فى مسألة جنائية ما زال التحقيق فيها سارياً والقضاء لم يصدر فيها أحكامه، بل إن المحاكمة لم تبدأ بعد. وقد يقول قائل إن الجريدة تتخذ هذا الموقف، لأن الزميل خاشقجى كان حتى مقتله كاتباً ملتزماً فى صفحة الرأى بها، وأنها حينما تدافع عن ضرورة الكشف عن مصيره فى البداية، ثم عن ملابسات قتله، وعن ضرورة معرفة تفاصيل مَن هو المسئول عن هذه الجريمة من الألف إلى الياء، فإنها بذلك صاحبة حق، وأنها تفعل ما يمليه عليها واجب المهنة والزمالة.

كل ذلك مفهوم. ويمكن أيضاً أن نضيف أن القصة كانت -وما زالت- هى الأكثر اهتماماً وانتشاراً على المستويين الشعبى والإعلامى فى الولايات المتحدة والعالم وعلى وسائل التواصل الاجتماعى، مما يجعلها «ملفاً ساخناً وشعبوياً» يجعل الجريدة وموقعها الإلكترونى مقروءاً بشكل كبير فى زمن تعانى فيه الصحافة الورقية، والسياسية منها على وجه الخصوص، من انخفاض فى التوزيع ونسبة القراء.

بعد ما سبق، نقول إن هذا كله لا يبرر خمس خطايا وقعت فيها الجريدة من ناحية مهنية محضة نقولها دون تسييس:

أولاً: تم وضع الرأى داخل الخبر، والمعروف أن ألف باء الصحافة الموضوعية البعيدة عن الإثارة هى فصل الخبر عن الرأى.

ثانياً: عدم الكشف عن معظم المصادر التى ادعت أموراً عديدة فى جريمة الزميل خاشقجى، وبقيت هذه المصادر مُجهلة أو مجهولة.

ثالثاً: الوقوع فى خطأ نشر تسريبات خاطئة يمكن أن نعدّدها باليوم والتاريخ والخبر، وعند اكتشاف كذبها رفعتها الجريدة من على الموقع، لكنها لم تلتزم بحرفية وأخلاقيات المهنة وتُصححها.

رابعاً: رفضت نشر الكثير من مقالات الرأى أو المعلومات التى تعكس وجهة نظر مضادة لمقالات الرأى التحريضية التى كانت تنشرها، وهو أمر مخالف لمبدأ الجريدة ذاتها.

خامساً: الاكتفاء دائماً بمصادر مضادة للسياسة والمصالح السعودية، أو اللجوء إلى التسريبات التركية المتعمدة دون القيام -على أقل تقدير- بعمل قصة إخبارية متوازنة عن طريق سؤال الطرف الآخر، وهو الطرف السعودى.

آخر ما قامت به «الواشنطن بوست» فى الساعات الأخيرة هو نشر التسريب المجهول المنسوب إلى رئيسة جهاز الاستخبارات الأمريكية، والذى شارك فيه 3 من كبار محرريها (مندوبى الجريدة فى البيت الأبيض، ووكالة المخابرات، والأمن القومى)، فيه تعريض صريح ومباشر بولى العهد السعودى.

جاء ذلك بعد أيام من تصريح علنى (ليس مجهولاً أو مجهلاً) بالصوت والصورة لمستشار الأمن القومى جون بولتون ينفى فيه أى مسئولية لولى العهد السعودى عما حدث. ومنذ ساعات، استمرت الجريدة فى سياستها التحريضية حينما اتهمت الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، سفير السعودية فى الولايات المتحدة، شقيق ولى العهد السعودى، بأنه اقترح على الزميل «جمال» السفر إلى تركيا.

بالطبع، فإن هذا الاتهام، وهذه المعلومة الملفقة -إن صحَّت- تستكمل نظرية المؤامرة بأن القيادة السعودية هى المتهم الأول فى الجريمة.

وحسناً فعل الأمير خالد، وفعلت السفارة السعودية فى واشنطن، حينما ردت وصححت هذه الادعاءات، وجاء فيها «أن السفير السعودى فى واشنطن لم يجرِ أى محادثة هاتفية مع الزميل جمال، وأن آخر اتصال بينهما كان عبر رسالة نصية فى 26 أكتوبر 2017»، وطالبت السفارة السلطات الأمريكية الرسمية بأن تنشر أى معلومة لديها تدحض هذا الادعاء أو تؤكده. وحينما حاولت السفارة تصحيح ما جاء على صفحات «الواشنطن بوست» حول هذا الخبر لم تنشر الجريدة الرد كاملاً عملاً بحق معروف وهو نشر الرد كاملاً فى المكان والمساحة المساوية للخبر الذى يتم الرد عليه، عملاً بحق الرد والتصحيح، وهو مبدأ مهنى مستقر فى الصحافة المحترمة.

إننا نسأل تلامذة مدرسة «الواشنطن بوست» ذات الـ141 عاماً من الخبرة والتراث، ونسأل الذين تتلمذوا على يد «بن برادلى» أعظم وأشجع رؤساء التحرير الأمريكيين، الذى يعتبر البطل الحقيقى فى الكشف عن فضيحة «ووترجيت»: «هل يبرر دفاعكم عن زميلكم الذى قُتل فى جريمة بشعة لا يدافع عنها أى إنسان عاقل ذى ضمير أن تغتالوا سمعة بلد وحكومة ودولة حليفة وصديقة مثل السعودية؟!».

هل يمكن أن تكون العقوبة مليار ضعف الجريمة؟!

وهل يختلف القتل المعنوى عن القتل المادى؟!

القسم: 
المصدر: 

سوف يهلك من لا يفهم حقيقة العالم

نحن نعيش فى عالم مأزوم اقتصادياً، مضطرب مالياً، سائل، ومتغير بشكل مخيف سياسياً، يفكر شعبوياً، متخلف إنسانياً، غير متسامح دينياً، عاد ليصبح طائفياً عنصرياً.

نحن باختصار نعيش حالة المنحنى الهابط فى الثورة الصناعية، تلك المرحلة التى يزداد فيها دور التقنية والتكنولوجيا بشكل متصاعد وتهبط فيا منظومة القيم والأخلاقيات والإنسانيات بشكل مخيف.

مَن لا يفهم هذه الحالة ولا يقرأ هذه المعادلة المعقدة الصعبة سوف يدخل فى نفق مخيف من التخبط.

مَن لا يفهم هذه الحالة ولا يقرأ جيداً حركة تبديل مراكز القوى فى مجلس إدارة العالم سوف يبتلعه حوت الجهل بالواقع، ولن يرى النور أبداً.

نحن فى عالم تسيطر عليه حروب الطوائف، والحروب بالوكالة، واستخدام الدين للسيطرة، واستئجار أراضى العالم العربى كمسرح عمليات عسكرية تقوم فيه مخابرات دول الكبار بممارسة صراعها الدموى على أراضيه.

نحن فى عالم تم استخدام أجساد وأراضى وسكان العالم العربى بمثابة معرض لأحدث أسلحة القتل للصناعات العسكرية.

وكان التجار الكبار فى واشنطن وموسكو وبكين وكوريا الشمالية ولندن وباريس وألمانيا يقدمون لنا تجربة بالأسلحة الحية وبلحوم ودماء وأجساد شبابنا لأحدث منتجاتهم العسكرية.

هل تريد الميج الجديدة؟ هل تريد صواريخ (إس 300) أو (إس 400)؟ هل تريد الفانتوم التى لم تعط إلا لإسرائيل؟ هل تريد صواريخ الباتريوت بعد التعديلات؟

هل تريد صواريخ كورية شمالية مباشرة، أم تريدها عليها العلامة التجارية لإيران؟

ماذا تريد: قوة نيران أكبر؟ قوة تدمير أشد؟

حتى السلاح الكيماوى سوف نبيعه لك سراً، ولكن سوف نصدر بيانات إدانة إذا تم ضبطك تستخدمه!

هذا العالم المأزوم الذى سجل إجمالى ناتجه القومى العالمى، أى كل دول العالم، ما مجموعه 86 تريليون دولار، بينما بلغ حجم مديونيته 267 تريليوناً.

هذا عالم مخيف للغاية يتاجر فى كل شىء، ويبيع كل شىء، ولا يحترم أى شىء، ويكذب فى كل شىء، لذلك فهو يحمل بداخله عناصر الفناء أكثر من عناصر البقاء.

ولا حول ولا قوة إلا بالله.

القسم: 
المصدر: 

والآن نبدأ: فصل جديد فى جريمة خاشقجى

من المقصود بالترصد والعداء والعقوبات: السعودية كدولة؟ القيادة كحكام؟ النظام الملكى كنظام؟ مشروع الإصلاح بحد ذاته؟ ولىّ العهد بشكل شخصى؟ الدور الإقليمى السعودى كدور؟ مشروع إضعاف السنّة المعتدلين لصالح جماعات الإرهاب التكفيرى؟

ما السبب الحقيقى؟

يقول علم الفيزياء، بناء على رؤية العالم العبقرى «ألبرت أينشتاين» إنه «لا يمكن تفسير أى حادث أو أى ظاهرة من خلال قصر هذا التفسير على سبب واحد فقط».

باختصار: «أى ظاهرة أو حدث ليس لها مسبب واحد، ولكن عدة أسباب مختلفة».

من هنا يصبح من التسطيح الفكرى أن نقصر ما يحدث من جنون هستيرى فى العالم منذ اغتيال الزميل جمال خاشقجى -رحمه الله- على سبب واحد دون سواه.

إن رد الفعل تجاه المملكة يرجع إلى عدة أسباب مختلفة، يمكن تحديدها تحت هذا العناوين:

أولاً: أنها جريمة مروعة، غير مبررة، ولا يمكن الدفاع عنها.

ثانياً: أنها تختص بدولة أساسية ذات تأثير حيوى فى العالم والمنطقة والأسواق والعالم الإسلامى، أى إن الجريمة منسوبة إلى السعودية والاتهام لسعوديين، والضحية سعودى، وتمت فى القنصلية السعودية، أى -قانوناً- ارتُكبت على أرض سعودية.

ثالثاً: أن هناك دولاً لها ثأر جديد قديم مع السعودية، وهى تحديداً إيران، تركيا، قطر.

رابعاً: أن هناك دولاً ترى فى الرياض أكبر خزانة أموال على ظهر كوكب الأرض، وأن حادثة خاشقجى هى فرصة العمر لابتزاز هذه الخزينة.

خامساً: أن هناك أعداء فى كل مكان وزمان لأى مشروع إصلاحى تغييرى مثل ذلك الذى يقوده ولىّ العهد السعودى بقوة واندفاع شديدين.

لذلك يجب -من منظور أعداء الإصلاح- أن يتم ضرب المشروع أو تعطيله أو إسكاته.

كل هذه العناصر اجتمعت لتجعل الملف شديد السخونة، خاصة أنه جاء فى توقيت انتخابات محلية وتشريعية فى ألمانيا، والولايات المتحدة، وفى ظل أزمة «البريكست» فى بريطانيا، وفى ظل أزمة استقالات حكومية فى فرنسا، وعقب توتر فى العلاقات بين السعودية وكل من ألمانيا وكندا.

وجاءت أيضاً واقعة جريمة خاشقجى بعدما وجّه ولى العهد السعودى أقوى رد سياسى لرئيس أمريكى رافضاً دفع «إتاوة مالية ثمناً لما سماه ترامب بالحماية الأمريكية للرياض».

هذا كله شىء، وهذا كله فصل سابق، والآن ندخل جميعاً إلى فصل جديد فى هذه المسألة، وهو فصل «حجم ومستوى العقوبات» التى ستُفرض بناء على الحادث.

هنا، وهنا فقط، سوف تعرف الرياض، وسوف نعرف جميعاً بما لا يدع مجالاً للشك، من يبحث -حقاً- عن العدالة فى حد ذاتها، ومن يريد تصفية الحسابات، ومن يبحث عن تصفية حسابات شديدة؟ ومن يريد ضرب مشروع الإصلاح الداخلى فى المملكة؟ ومن يريد ضرب معسكر تحالف الاعتدال العربى؟

موقف كل طرف سوف يكون كاشفاً تماماً لحقيقة نواياه وطبيعة مواقفه من المملكة، وقيادتها، ومشروعها الحالى.

من هنا لا عجب، مثلاً، أن تقرأ رد الفعل الفورى من النيابة التركية التى تريد أن يتم تسليم المشتبه فيهم أو المتهمين السعوديين الموقوفين قيد التحقيق للمحاكمة فى تركيا، وكأن تركيا هى «قبلة العدالة التى يحج إليها أصحاب المظالم».

وتناست السلطات التركية أنها تضع 110 آلاف موقوف ما بين السجن والاعتقال والإيقاف، وتنسى أنها عزلت 15 ألف قاضٍ، وأبعدت 25 ألف ضابط جيش وشرطة من رتب مختلفة، وأنها أبعدت أكثر من 50 ألف موظف عام، وأكثر من عشرة آلاف أستاذ جامعة ومدرس، وأكثر من خمسة آلاف صحفى.

وتناست السلطات التركية تقارير منظمات حقوق الإنسان عن حالات الاختفاء القسرى والاحتجاز دون محاكمة.

وفى ذات اليوم الذى جاء فيه تعقيب وزير الخارجية التركى على البيان السعودى الذى يحدد الجريمة والجناة وملابساتها ويحدد الأدوار والتهم، قال وزير الخارجية التركى فى ذات التصريح: «إننا لن نسكت»، وإن بلاده لن تلتزم الصمت تجاه الأعمال والجرائم التى تُعتبر غير إنسانية فى اليمن.

وتناسى معالى الوزير التركى جرائم بلاده غير المبررة ضد الأكراد فى العراق وسوريا، وضد المدنيين فى المدن التركية الحدودية الملاصقة لسوريا والعراق.

أما أكثر ما يتحدى العقل فهو التعليق على بيان النيابة العامة السعودية من باب التشكيك الكامل فيه، وكأنه شر مطلق ما دام لم يوجه إدانة للحكم فى البلاد.

ويتناسى هؤلاء أن البيان السعودى هو نتائج التحقيق الذى يشكل التهم والإدانة التى على أساسها ستتم محاكمة المتهمين بالتهم المنسوبة إليهم. إن هناك محاكمة عادلة سوف تتوفر لها كل الشروط القانونية والشرعية، مما قد يلقى ضوءاً أكبر ويعطى تفاصيل أكثر عن حقيقة ما حدث ويجيب عن تساؤلات كلنا نبحث عن إجابات شافية عنها.

لذلك كله من المخيف حقاً أن يتم التعامل مع تقرير النيابة السعودية على أنه الملف النهائى لتحديد الوقائع والتهم والمسئوليات والأحكام النهائية الباتة.

ومثلها مثل كل الجرائم الكبرى التى تتداخل فيها السياسة مع الإعلام مع الأمن تكون هناك -دائماً أو أحياناً- أسئلة كثيرة حائرة تبحث عن إجابة.

وحالة جريمة خاشقجى ليست حالة شاذة فى هذا المجال، تعالوا نستعرض الكثير من الوقائع والجرائم التى امتزج فيها الدم بالسياسة بالعمليات الأمنية بالاغتيالات، وحتى الآن لم تعرف البشرية أى إجابات نهائية عنها:

1- اغتيال الرئيس جون إف كنيدى.

2- اغتيال قاتل كيندى.

3- محاولة اغتيال أمير الكويت الأسبق.

4- من دس السم للرئيس ياسر عرفات؟

5- الجهة التى دلت على مكان اختباء الرئيس معمر القذافى.

6- من دس حقائب المتفجرات فى طائرة «لوكيربى» التى ما زال يتم تداول المعلومات والاتهامات فيها حتى الشهر الماضى، والتى تمت فيها تبرئة السلطات الليبية.

7- من الذى أمر بقتل الرئيس أنور السادات؟

8- من الذى وفر السم للمشير عبدالحكيم عامر.

9- حقيقة تفاصيل جريمة قتل «المبحوح» بواسطة الموساد فى مدينة «دبى».

10- كيف، ومن أمر ومول وخطط ونفذ قتل الرئيس رفيق الحريرى؟

هناك آلاف الأسئلة فى مئات الجرائم السياسية فى التاريخ الحديث ما زالت تبحث عن إجابات رغم مرور سنوات وسنوات عليها، ليس مجرد 6 أسابيع فقط.

هذا كله لا يمنع أن العدالة مطلوبة، وأن الجريمة غير مبررة، وأن الحق لا بد أن يأخذ مجراه، ولكن الذى نقوله للجميع بأعلى صوت: «ألا يجب أن تكون العقوبة مساوية للجريمة؟ وهل يمكن أن يعاقب نظام وشعب بشكل أبدى ثأرى؟».

القسم: 
المصدر: 

«اللاصفقة».. ولو بعد قرن

فلسطينياً هناك 3 تطورات حدثت فى غضون أسبوع واحد، نطرحها أمامكم كما هى دون محاولة فرض فكرة أو نتيجة معينة على عقل وضمير القارئ.

هذه الأحداث هى:

1- موافقة تحدث لأول مرة فى عهد حكومات بنيامين نتنياهو أن يتم نقل منحة مقدمة «أوراق بنكنوت» إلى حماس فى غزة من قبل قطر بواسطة جهاز الأمن الإسرائيلى وبموافقة ومباركة رئيس وزراء إسرائيل الصريحة والعلنية.

2- قيام إسرائيل فى ذات الوقت الذى تتسلم فيه حماس الأموال بمهاجمة مركز أمنى فى منطقة خان يونس من قبل القوات الخاصة الإسرائيلية فى عملية نوعية أمنية لاشتباههم بوجود رهائن إسرائيليين فى هذا المركز.

فى الليلة التالية أطلقت حماس أكثر من 120 صاروخاً نحو المستعمرات الاستيطانية فى المنطقة.

3- إعلان الرئيس الفلسطينى «أبومازن» أن المال القطرى لحماس يهدف إلى فصل غزة عن الضفة بهدف تمرير مشروع صفقة القرن.

وهنا لا بد من التوقف أمام 4 نقاط تأسيسية لا يمكن التغافل عنها كلما فتحنا موضوع ملف غزة:

الأول: أن غزة التى تبلغ مساحتها ٣٦٠كم وسكانها أكثر من ٢ مليون نسمة هى أكثر بقاع العالم من ناحية التكدس السكانى، بمعنى عدد البشر مقابل كل متر مربع، مما ينذر دائماً بقنبلة سكانية قابلة للانفجار.

ثانياً: تقول الدراسات الإسرائيلية إن هذا الانفجار السكانى قد يؤدى إلى تمدد إما ناحية خطوط الفصل الإسرائيلية فى الأراضى المحتلة أو ناحية شبه جزيرة سيناء، أى على حساب الأراضى المصرية.

ثالثاً: أن مشروع غزة الكبرى يتم تسويته منذ أوائل الثمانينات من قبل دراسات إسرائيلية من مراكز أبحاث معتبرة ومرتبطة بالنظام.

وجاء عرض صريح وواضح من قبل نتنياهو للرئيس الأسبق حسنى مبارك بتوسيع نطاق غزة مقابل تبادل أراضٍ فى النقب، وتم رفض المشروع جملة وتفصيلاً.

وجاء العرض الجدى الثانى لتوسيع نطاق غزة فى عهد الرئيس الأسبق محمد مرسى بتوسيع نطاق غزة داخل سيناء لمساحة تبلغ 700 كيلومتر (70كم x 10كم) مقابل صفقات مالية كبرى وتبادل أراضٍ فى النقب.

رابعاً: والآن يقوم «كوشنر» زوج ابنة ترامب، مبعوث الرئيس الأمريكى لملف المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية، بمحاولة فرض وتسويق مشروع صفقة القرن لتوسيع نطاق غزة وتغيير ديموغرافية المنطقة على حساب مصر والأردن.

وبعدما رفضت القاهرة وعمَّان هذه الصفقة المسمومة، دخلت الدوحة بكل قوة لتقدم خدماتها وتلعب دورها.

القسم: 
المصدر: 

فى أزمة الأهلى: «استقيلوا يرحمكم الله»

على العكس تماماً من انتماء شقيقى الحبيب عمرو، فأنا أهلاوى جداً جداً جداً.

هذا العشق لنادى القرن، وقلعة الكرة فى مصر والعالم العربى، جعل الأهلى بالنسبة لى مسألة شخصية، بمعنى أن فوزه هو مجد شخصى لى، وهزيمته هى كارثة ومصيبة تعادل وفاة عزيز لدىّ.

هذا العشق جعلنى أشعر بإحباط شديد واكتئاب لا نهائى، إثر هزيمة الأهلى من فريق الترجى التونسى 3/صفر، بعد فوزه عليه فى مباراة الذهاب 3 مقابل واحد.

قد تكون هناك عناصر منطقية يمكن أن تفسر نتيجة المباراة، مثل غياب 6 من أهم لاعبى الفريق لأسباب مختلفة، أو لأن المباراة على أرض الفريق المتأهل، أو بسبب التشجيع الحماسى المؤثر للجمهور التونسى، الذى اعتبر المباراة «مسألة شرف وكرامة وطنية».

كل ذلك مفهوم.

غير المفهوم هو الآتى:

1- منذ بداية الموسم وفتح الانتقالات بين الأندية، حرص الأهلى على التخلص من أفضل لاعبيه وعدم استعارة أو شراء أى لاعب جديد.

2- إصرار الأهلى على ترك خط دفاعه ضعيفاً، وخط وسطه بلا احتياطى وبدلاء، وخط هجومه لا يعتمد إلا على «وليد أزارو».

3- لم ينفق الأهلى فى الآونة الأخيرة قرشاً على تطوير نفسه، فى الوقت الذى توجد فيه أندية أقل دخلاً وأضعف فى الموارد منه، مثل الزمالك وسموحة والمصرى والإنتاج الحربى، وقامت بتطوير نفسها، وإدخال دماء جديدة لأنديتها.

4- أفشل الأهلى صفقة المستثمر تركى آل الشيخ وشريكه الإماراتى عن عمد، ولم يبحث عن بدائل أخرى مثل البحث عن مستثمرين مصريين أو الاستعانة بالبنوك أو طرح أية فكرة إبداعية لتطوير موارده وإنعاش صفوفه وتعظيم قدراته بما يليق بتاريخه العظيم.

إننا لا نتحدث عن اختراع مستحدَث فى صناعة كرة القدم. انظروا إلى مانشيستر يونايتد، ومانشيستر سيتى، وليستر سيتى، ويوفنتوس، وبايرن ميونخ، وباريس سان جيرمان وغيرهم، استعانوا باستثمارات من روسيا والإمارات وقطر والصين وتايلاند، ولم تكن عندهم عقدة صاحب المال، أو الإصرار على نظرية «أعطنى فلوسك وموش عاوز نفوذك».

إن الملكية لأى استثمار تعطى الملاك حق أن تكون لهم كلمتهم، لكن فى ذات الوقت إذا كانت الصناعة ذات خصوصية معينة، يتعين أن توكل لإدارة محترفة، ويتم فصل الملكية عن الإدارة، وذلك حسب دراسة منظمة ECA الأوروبية للأندية الكروية فى أوروبا.

ولا يمكن أن نقول إن الإدارة فى الأهلى تأتى من عالم الحديد والصلب أو الأسمنت أو تجارة الدواجن، بل إن مجلس إدارتها يرأسه أحد أعظم لاعبى كرة القدم فى التاريخ المعاصر، وهو الكابتن محمود الخطيب.

ولكن اللاعب الفذ قد لا يكون مديراً كفؤاً أو قائداً ملهما لزملائه.

لو صح ذلك لكان مارادونا رئيساً لاتحاد الكرة فى الأرجنتين، ولكان بوشكاش رئيساً لأكبر نادٍ فى المجر، ولأصبح الفرنسى بلاتينى، الذى أطاحت به رياح الفساد، رئيساً «للفيفا».

والكارثة، التى تعلو كارثة هزيمة الأهلى فى تونس وفقدانه فرصة تاريخية للعب فى بطولة أندية العالم فى أبوظبى، هى قرارات مجلس إدارة الأهلى عقب ما حدث.

بالضبط، اتخذت إدارة الأهلى نفس الموقف الكلاسيكى الجامد الذى لا يقدم ولا يؤخر، وهو تشكيل لجنة وعمل تحقيق لمعرفة أسباب الغياب وأسباب الخسارة.

وكما يقول البروفيسور «دى بونو»، أستاذ ومؤسس التفكير الإبداعى: «إن أردت أن تقتل فكرة أو مشروعاً شكّل له لجنة».

إدارة الأهلى ليست بحاجة إلى تشكيل لجنة كى تحقق مع لجنة كرة القدم، لكنها محتاجة إلى اجتماع طارئ لجمعية عمومية من أعضاء النادى كى يشكل لجنة للتحقيق مع المجلس الذى أخفق فى تطوير النادى، وأضاع فرصاً استثمارية ولم يبحث عن بدائل لها وقرر أن يبقى سلبياً، ضعيفاً، شعبوياً.

أزمة الأهلى ليست فى الفريق، ولكن فى الإدارة التى يجب أن تذهب، إما بالإقالة أو باحترام نفسها والتقدم طوعياً باستقالة جماعية.

وكما يقول المثل الصينى العميق: «إن لم تفعل أى شىء فلا تتعجب إذا لم تحصل على شىء».

القسم: 
المصدر: 

إيران و«نظرية الصداع»

لماذا تحارب دول التحالف العربى تلك الحرب المكلفة فى اليمن؟

سؤال مباشر يحتاج إلى إجابة صريحة ومباشرة يمكن أن توضح لبعض القطاعات من الرأى العام الذين قد تنقصهم المعلومات أو خلفيات التاريخ أو -للأسف- تنقصهم شجاعة مواجهة الأخطار واختيار «الحل الأسهل» وهو اللامبالاة!

بدأت الحرب من دول التحالف «كرد فعل» على استيلاء ميليشيا الحوثيين المذهبية المدعومة من إيران على الشرعية فى اليمن بهدف إقامة إمارة شيعية تابعة لطهران تجعل من حدود اليمن مع جيرانها خط انقضاض أول على الرياض وأبوظبى ليعيد مشروع نشر نظام ولاية الفقيه فى المنطقة.

إذن التحالف العربى حارب كرد فعل وليس بهدف العدوان أو السيطرة وبهدف حماية الأرض، والحدود، والشعب والثروات من حرب الوكلاء الإيرانيين ضد قوى الاعتدال العربى.

إذن نحن أمام حرب طرفها الأول: نظام عنصرى قبلى مذهبى عميل يدعو للتطرف والهيمنة، فى مقابل تحالف عربى معتدل يسعى للاستقلال والتنمية والرفاهية داخل حدود الدولة الوطنية، إذن المعادلة على النحو التالى:

أ- تطرف مذهبى مقابل تسامح دينى.

ب- مشروع احتلال وانقضاض على الحدود المستقرة للدول، مقابل مشروع يحترم حدود وسيادة الدول.

جـ- مشروع خلافة الولى الفقيه، مقابل مشروع علاقات الدول القائمة على احترام كل طرف لاختيارات ومعتقدات واجتهادات الآخر، ما دامت ملتزمة بالقوانين والمواثيق الدولية.

د- مشروع لتفجير المنطقة بإثارة نعرات طائفية ومذهبية وقبلية وعنصرية، مقابل من يسعى للنقاش والتعاون والتنمية وفق مبادئ الحفاظ على مصالح الدولة الوطنية وعدم التدخل فى شئون الغير.

والآن يبدو أن إيران مصابة بحالة من الثأر السياسى، لذلك هى تثأر من واشنطن التى فرضت عقوبات صارمة عليها منذ الرابع من هذا الشهر، لتحويل حياة الناس فى اليمن والعراق ولبنان إلى جحيم، والتصعيد العسكرى فى اليمن، وعرقلة الحكومة فى لبنان، وإثارة المعارك السياسية داخل الحكومة فى العراق.

إيران تريد أن ترسل رسالة واضحة للأمريكان؛ إذا كنتم قادرين على معاقبتنا مباشرة، فنحن لن نعاقبكم مباشرة ولكن بطريق غير مباشر عبر أصدقائكم فى المنطقة.

إيران تريد أن تخلق حالة من «الصداع الاستراتيجى» القائم على تصعيد الصراع فى ملفات المنطقة الحساسة.

والآن تدور «أم المعارك» فى مدينة الحديدة الاستراتيجية التى تمثل آخر الموانئ التى تستطيع إيران من خلالها إرسال شحنات السلاح والخبراء إلى الحوثيين.

ويسعى الحوثيون للاستمرار فى الاحتفاظ بهذه المدينة بهدف عرقلة وصول المساعدات الإنسانية للسكان، واستخدام سكانها كورقة ضغط على الجنوب اليمنى.

نقول لمن لا يفهم مخاطر سقوط اليمن -لا قدر الله- فى يد قوى صاحبة مشروع غير عربى، إن ثروة نفط العرب وتجارته وقبل ذلك كله سيادته الوطنية، ستكون تحت حذاء مشروع عنصرى تدميرى.

القسم: 
المصدر: 

الأحزاب الدينية: صندوق الانتخاب بداخله كلاشينكوف

دون لف أو دوران لست مع استخدام الدين فى السياسة، رغم ذلك كنت دائماً أتابع بشغف نشاط حركة النهضة التونسية منذ أن بدأت أولى خطواتها عام 1972 وحتى دخولها معترك الحياة السياسية بشكل شرعى فى الأول من مارس عام 2011 بعد رحيل الرئيس الأسبق زين العابدين بن على.

كنت أتمنى -ببراءة شديدة- أن يكون هناك نموذج يستطيع أن تكون له هوية عربية مدنية ينادى بالديمقراطية والاقتصاد الحر ودولة الدستور والقانون كما كان زعيم هذه الحركة الأستاذ راشد الغنوشى يقول ويعلن دائماً.

كان الفيصل الفارق عندى هو هل صاحب أى شعار من اليمين إلى اليسار وما بينهما يؤمن بالدولة المدنية، ويحتكم إلى حكم الدستور ومرجعية القانون، ويؤمن بأن القوة هى للدولة تستخدمها تحت مظلة القانون وأن السلاح هو فقط فى يد السلطة الشرعية المختارة من الشعب؟

ولا بد أن أعترف أننى أصبت بإحباط شديد عندما كشفت السلطات التونسية عن وجود تنظيم سرى وميليشيا عسكرية لحزب النهضة تعمل وتتحرك تحت قيادة الحزب الذى ظل يدعى أنه مدنى ديمقراطى ضد العنف ولا يلتزم إلا بقوة الشرعية والقانون.

كارثة كبرى تلك الثنائية التى تسيطر على كل الأحزاب الدينية التى تدخل معترك الحياة السياسية وتدعى أنها تريد أن تصل إلى السلطة عبر الصندوق الانتخابى وحده ثم نكتشف أنها تريد الصندوق وتريد أيضاً مدفع الكلاشينكوف.

فى إيران حزب حاكم وحرس ثورى، فى العراق حزب أغلبية وميليشيا الحشد الشعبى، فى اليمن أنصار الله وميليشيا الحوثيين، فى مصر تنظيم الإخوان والتنظيمات الدينية الإرهابية التى ظهرت على السطح منذ عهد حسن البنا حتى الآن.

أزمة حركة النهضة، إذا أثبتت التحقيقات والقضاء العادل فى تونس تورطها فى هذه الجريمة، أنها تكون بذلك قد حسمت مسألة فقدان أى أمل فى أن تكتفى أى حركة دينية، مهما ادعت التنوير والانفتاح، بالعمل السياسى دون أن يكون خلفه عمل عسكرى سرى.

القسم: 
المصدر: 

ماذا تعنى نتائج الانتخابات الأمريكية؟

ماذا تعنى نتائج الانتخابات النصفية لكامل مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ الأمريكى؟

دون فلسفة أو تنظير، نضعها من منظور مبسط على هيئة كبسولات ونتائج واقعية على النحو التالى:

أولاً: لم يعد الحزب الجمهورى، وهو حزب الرئيس، مسيطراً على مجلس النواب، وسيطرة الحزب الجمهورى على مجلس الشيوخ لها الأغلبية، ولكن ليس بذات القوة السابقة.

ثانياً: رئيس جمهورية فى الولايات المتحدة بلا أغلبية فى المجلسين معاً تصبح مهمته صعبة للغاية فى تمرير القوانين والقرارات الرئاسية.

ثالثاً: يعطى ذلك مؤشراً سلبياً حول الصوت الشعبى فى الشارع الأمريكى بالنسبة لانتخابات الرئاسة للفترة الثانية من السباق الرئاسى.

رابعاً: ذهاب الغطاء السياسى الداعم من المجلس التشريعى (النواب والشيوخ) الذى كان يتمتع به ترامب منذ 20 يناير 2016 حتى نتائج هذه الانتخابات.

خامساً: أى مشروع له علاقة بمحاسبة الرئيس أو احتمال التحقيق أو العزل إذا ما جاء تقرير لجنة «موللر» المستقلة التى تحقق منذ 18 شهراً فى الاتهام الموجه لترامب وفريقه الانتخابى حول العلاقة مع روسيا أثناء الحملة الرئاسية، يجعل الرئيس فى وضع خطر أو مهدد أو مأزوم.

سادساً: حركة الرئيس والبيت الأبيض فى مجال السياسة الخارجية عامة، وملفات الشرق الأوسط خاصة، ستكون مقيدة ومتأثرة بالضغوط الشديدة.

سابعاً: مقارنة بخسائر أوباما فى مجلسى الشيوخ والنواب التى تعد أكبر بكثير من خسائر ترامب، فإن حجم الخسائر يعتبر من وجهة نظر ترامب انتصاراً.

ثامناً: نجح ترامب فى أن يجعل الانتخابات حوله وليست حول قضايا أو ملفات.

تاسعاً: رغم هذه النتيجة يعتقد ترامب أنه سيطر على حزبه.

عاشراً: الاقتصاد، ثم الاقتصاد، ثم الاقتصاد.. ورقة ترامب الرابحة.

القسم: 
المصدر: 

انتخابات الكونجرس استفتاء على «ترامب»

الانتخابات التشريعية التى بدأت اليوم هى أكثر من انتخابات تجديد لكل مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ.

هذه الانتخابات قد تبدو للوهلة الأولى انتخابات تعنى الداخل الأمريكى لكونها انتخابات محلية تختص بالمجلس التشريعى، لكنها، فى نتائجها ذات تأثير بالغ على نظام الحكم، ومدى قوة البيت الأبيض فى مواجهة السلطة التشريعية، وبالتالى تأثيرها على قرارات السياسة الخارجية الأمريكية.

الرئيس الأمريكى منذ الدستور الذى وضعه الآباء المؤسسون للولايات المتحدة كان ملكاً متوَّجاً على رأس السلطة التنفيذية، حتى جاءت مرحلة ما بعد حرب فيتنام، وفضيحة «ووترجيت» وأصبحت سلطة الرئيس غير مطلقة بل مقيدة بتوازن من رقابة المجلس التشريعى.

الآن يدخل الرئيس دونالد ترامب هذه الانتخابات ويده على قلبه.

للوهلة الأولى، قد لا تكون الانتخابات على الرئيس، لكنها فى النهاية هى شبه استفتاء على عامين من حكمه وعلى أداء حزبه الجمهورى.

يراهن «ترامب» على أن حزبه سيفاجئ الجميع ويحطم كل استطلاعات الرأى التى تعطى الغلبة المتوقعة للحزب الديمقراطى فى مجلس النواب.

ويعتقد «ترامب» أن إنجازاته، وبالذات فى مجال تحسين الأداء الاقتصادى وتحسين الأسواق المالية، وتخفيض العجز وتخفيض مستوى البطالة بشكل غير مسبوق، سوف تشفع له فى الانتخابات التشريعية.

خصوم «ترامب» يؤمنون بأن هذه هى نهاية الأغلبية الجمهورية فى المجلس التشريعى، أو أن حزب «ترامب» سوف يدفع ثمن «جنونه السياسى» و«حروبه الشخصية» و«أسلوبه الشعبوى» الذى اصطدم مع السود، والإسبان، والمسلمين، والمرأة، والشواذ، وأنصار الحريات والحقوق المدنية، والمهاجرين، بل أيضاً الكثير من أركان الحزب الجمهورى وأنصاره التقليديين.

استنفر «ترامب» كل القوى ضده وعبَّأ كل القوى المؤيدة له، وسوف تكشف الساعات المقبلة إلى أين تذهب سياسة واشنطن الخارجية.

القسم: 
المصدر: 

قانون المنطقة الآن: «اللعب على المكشوف»

فى الرياض قابلت محدثى الخبير العريق فى شئون منطقة الخليج، والذى يعرف حقائق الأمور وما يقال وما لا يقال.

سألته: كيف يمكن لك أن تصف لى طبيعة المرحلة التى تحياها المنطقة الآن وبالذات خلال الشهر الأخير؟

ابتسم وقال: ما تشرب قهوة أحسن!

مددت يدى وتناولت الفنجان التقليدى للقهوة العربية الممزوجة بالهيل، وعدت أسأله «لا تعطنى تفاصيل ولكن أعطنى صفة أو عنواناً للمرحلة».

قال فى ثقة: ثلاث كلمات سوف ألخص بها ما نحن فيه.

سألته: ثلاث كلمات؟ ما هى؟

قال: «اللعب على المكشوف».

بعد ذلك دخل جمع كبير من الضيوف ودخلنا إلى صالة الطعام لتناول العشاء الذى أقامه صاحب الدعوة - مشكوراً - على شرف شخصى الضعيف.

وعندما عدت إلى فندقى فى الرياض، أخذت أفكر بعمق فى مغزى عبارة الرجل «اللعب على المكشوف».

وإذا لم أكن مخطئاً، فإن محدثى، قليل الكلام، عميق الفكر، أراد أن يرسل لى رسالة مؤداها أن سمة المرحلة التى نحياها هى أن الباطن أصبح ظاهراً، والأزمات الأخيرة أوضحت من هو الحليف الحقيقى ومن هو العدو الحقيقى، ومن يؤيد لموقف مبدئى، ومن يعارض لأنه يسعى للابتزاز بكل أشكاله.

ما تراه على شاشات قنوات الجزيرة وعلى لسان ما يستضاف فيها، وعلى صور وسائل الإعلام الممولة منها، يعكس بالضبط ما فى القلوب والصدور ضد أنظمة عديدة فى المنطقة.

لم تعد هناك عبارات مغلفة، ولا رسائل مبطنة، أو حوارات تجرى فيها تمثيلية التوازن والحيدة.

ويتم من خلالها تمرير الشتائم والاتهامات المزورة.

أصبح اللعب على المكشوف، كل شىء باسمه، وتحولت هذه الوسائل إلى وسائل تحريض صريحة وشريرة.

ما يصدر عن وسائل إعلام تركية من تسريبات فى واقعة خاشقجى، وما يذاع من وسائل إعلام تحريضية هناك، وما قاله الرئيس التركى مرتين فى مؤتمر الحزب الحاكم الأسبوعى يؤكد أن اللعب أصبح على المكشوف.

قمة هذا اللعب المكشوف، جاءت فى المقال الذى كتبه الرئيس أردوغان طواعية، وعلى اسمه الكريم فى صفحة الرأى بـ«الواشنطن بوست» منذ 4 أيام، يفضح موقفه ومشاعره ونواياه، ولجوءه إلى سياسة «ملاعبة الرياض» ومحاولة ابتزازها بالتلويح بالتشويه.

هذا أيضاً اللعب على المكشوف.

فى إيران -التى تدخل الأسبوع الأول من المرحلة الثانية من العقوبات عليها- تحاول الاستنجاد بالاتحاد الأوروبى وسلطنة عمان لإيقاف العقوبات من ناحية، فى الوقت الذى يؤكد فيه لاريجانى فى البرلمان أن إيران أقوى من العقوبات.

فى ذات الوقت قدمت واشنطن قائمة مطالب صريحة تمثل شروطها الواضحة لإيقاف العقوبات.

مرة أخرى اللعب على المكشوف.

وفى مصر بدأت مناورات «درع العرب 1» بمشاركة 6 دول عربية ومشاركة دولتين عربيتين بصفة مراقب لمدة أسبوعين تشترك فيها كافة الأسلحة وآلاف من القوات المقاتلة، فى ذات الوقت الذى بدأت فيه العقوبات على إيران التى كانت دائماً تهدد بتلغيم البحر الأحمر وسد منافذه وممراته.

المناورات والتدريبات لهذه الدول، رسالة واضحة وصريحة أننا على استعداد كامل وجهوزية للدفاع عن مصالحنا.

مرة أخرى اللعب على المكشوف.

القسم: 
المصدر: