عماد الدين أديب

هذا زمن الحروب التجارية

بصرف النظر عن رؤية البعض أو الأغلبية فى سياسات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلا أن الرجل نجح فى تحقيق قفزة تاريخية فى أسواق المال الأمريكية فى أقل من عامين منذ توليه الحكم فى 20 يناير 2016.

قفز مؤشر وول ستريت بنسبة 130٪ حتى وصل أمس الأول إلى 26 ألفاً ومائتى نقطة، وارتفع مؤشر ناسداك إلى أن تجاوز 7500 نقطة، وذلك بالرغم من بدء وانطلاق إجراءات ترامب بفرض تعرفة عالية للغاية تصل إلى 20٪ على قائمة طويلة من الصادرات الصينية للولايات المتحدة تبلغ قيمتها 200 مليار دولار، وهدد ترامب أنه فى حال قيام الصين بإجراءات مضادة على الواردات الأمريكية فإن واشنطن سوف تقوم بفرض تعرفة جديدة على بضائع صينية بما يتجاوز 250 مليار دولار أخرى.

هذه الأخبار، وهذه الإجراءات أنعشت السوق الأمريكية التى سوف تستفيد من الإقبال على شراء البضائع الأمريكية الصنع بعدما كانت البضاعة الصينية تصيبها بالركود والكساد بسبب الرخص الشديد لأسعارها.

وسوف تؤدى هذه الإجراءات أيضاً لنقل الكثير من كبريات الشركات الأمريكية والعالمية، التى تعتمد على التصنيع رخيص التكلفة فى الصين بهدف التصدير إلى الأسواق الأمريكية، مقاراتها ومصانعها إلى الولايات المتحدة بعدما فقدت الصين ميزتها النسبية وهى قلة التكاليف.

ويبدو أن من قام باحتساب التعرفة المضافة على البضائع الصينية لأمريكا قد درس الملف جيداً، لأن نسبة الكلفة بين البضاعة المصنعة فى الصين عن مثيلاتها فى الولايات المتحدة تبلغ من 20 إلى 30٪.

ويخطئ من يعتقد أن الرئيس دونالد ترامب هو أول من فتح نار الحروب التجارية على الأصدقاء والحلفاء فى العصر الحديث.

إن سياسة فرض الرسوم والحروب التجارية هى ركيزة أساسية فى السياسات التجارية والمالية لاقتصاد الولايات المتحدة، سبق قبل ذلك أن بدأت الولايات المتحدة فى الثلاثينات رسوماً على 20 ألف منتج مستورد من دول أوروبا، بعدما رفعت هذه الدول الرسوم على صادراتها من الدجاج الأمريكى، وعرفت تلك الحرب بحرب الدجاج، وأدى ذلك إلى انخفاض الواردات الأوروبية لأمريكا بنسبة 66٪، وكان أحد الأسباب التى ساهمت فى الركود الاقتصادى الشهير الذى عانت منه الولايات المتحدة.

وحدثت معركة شهيرة بين الحليفتين والجارتين الولايات المتحدة وكندا بسبب تصدير الأخشاب عرفت باسم حرب الأخشاب التى اندلعت فى الثلاثينات، وقام الرئيس جورج دبليو بوش عام 2002 برفع الرسوم على الصلب من 1٪ إلى 30٪.

ويبدو أن هذه الأفكار ليست من «بنات أفكار» دونالد ترامب وحده، فهو يتأثر بشدة بما يؤمن به وزير خزانته ستيف منوشين، الذى كان يعمل خبيراً مالياً فى شركة جولدن مان ساكس المالية العملاقة وكان أحد كبار الشركاء فيها، ويلعب وزير التجارة ويلبر روس دوراً أساسياً فى تشكيل مثل هذه السياسات فى إدارة ترامب، و«روس» هو ملياردير قوى وملىء مالياً عرف باستثماراته فى مصانع الصلب والفحم التى تواجه صعوبات مالية بسبب الصادرات الأجنبية للأسواق الأمريكية «ياللصدف!».

نحن الآن نعيش فى عصر لم تعد به الصواريخ الباليستية أو القنابل النووية هى السلاح الأقوى أو الأكثر تأثيراً ولكن أصبحت فيه «التجارة» وإجراءاتها ورسومها واستخدامها بكل الوسائل من المنع إلى الإغراق هى السلاح الأكثر تأثيراً.

نحن فى زمن الحروب التجارية.

القسم: 
المصدر: 

كل شىء ليس للبيع!

هناك أمران حرَّم الله فى كل الديانات، منذ بدء الخليقة، بيعهما أو المقايضة عليهما هما: الجسد والضمير.

ومنذ بدء الخليقة وهناك 3 أنواع من البشر:

- من يعرض بيع جسده أو ضميره.

- من يسعى لشراء الجسد أو الضمير.

- من يقاوم بيع جسده أو ضميره.

هذا الصراع الأزلى عالجته الدراما مئات المرات، إلا أن أسطورة «بجماليون» اليونانية القديمة هى أساس جوهرى فى الدراما التى بُنيت عليها العشرات من المعالجات التى تتمحور حول هذه الفكرة.

ومنذ أيام شاهدت على مسرح «مينك» فى ضاحية «برودواى» الفنية الشهيرة بمدينة نيويورك، مسرحية «المرأة الجميلة» وهى إعادة مسرحية للفيلم السينمائى الشهير الذى عُرض منذ 25 عاماً، بطولة ريتشارد جير والمبدعة «جوليا روبرتس» التى جسَّدت الدور بعبقرية.

استغرق العرض المسرحى الرائع ساعتين ونصف الساعة يقدم مسألة بيع المرأة لجسدها، وبيع رجل الأعمال لضميره، وأن كلاً منهما (رجل الأعمال والساقطة) يشتركان فى أمر واحد هو مسألة بيع أى شىء لأى إنسان ما دام الثمن مناسباً.

إنها مسألة نقاشية بين هؤلاء الذين يشغلهم «السعر المناسب» وليس المبدأ المناسب.

والفكرة أزلية وقديمة، فهى رؤية لمحاولة رجل قوى يسعى لتحويل امرأة من طبقة دنيا إلى سيدة مجتمع. هذا هو أساس الفكرة الذى يهدف إلى فضح التزييف الاجتماعى فى كل المجتمعات على مدار كل العصور، وقد قدمته السينما المصرية فى عشرات الأعمال، أهمها ما قدمه أحمد مظهر و«شادية»، وفاروق عجرمة وهند رستم.

أما فى فيلم «بريتى وومان» الذى أصبح عرضاً ناجحاً للغاية على مسارح برودواى، فإن المسألة هى المقابلة أو المقاربة بين بيع الساقطة لجسدها ورجل الأعمال لضميره.

وينتهى العمل بأن يتوحد العاشقان، وتتوقف الساقطة عن بيع الجسد، ويتوقف رجل الأعمال عن بيع الضمير من أجل تحقيق هدف سامٍ ونبيل وهو تكوين أسرة شريفة.

والفكرة على قدر بساطتها، ورغم تكرارها فى جميع أشكال الدراما فى كل العصور، وبكل القوالب الفنية وبكل اللغات من العصر اليونانى إلى عصور النهضة، إلى الثلاثينات، إلى «ريكس هاريسون» و«أودرى هيبورن» إلى «ريتشارد جير» و«جوليا روبرتس» إلى مسرحية سيدتى الجميلة لشويكار وفؤاد المهندس.

هى فى النهاية محاولة لإعلاء قيمة الفضيلة والأخلاق والتمسك بما لا يمكن التفريط فيه مهما زادت المغريات، ومهما طغت الماديات بقوة وقسوة على حياة الناس.

أشياء كثيرة للبيع، بل إن معظم الأشياء والخدمات والبضائع خُلقت من أجل البيع، ولكنْ هناك أمور يجب أن تظل محرمة على البيع حتى قيام الساعة.

القسم: 
المصدر: 

قراءة أولى لكتاب «الخوف» كوارث دونالد ترامب (الأخيرة)

باختصار، وصل دونالد ترامب إلى الحكم فجأة وهو لا يحمل فى داخله سوى مشروعه القديم، وهو مشروع رجل الأعمال، المغامر، الشرس، العشوائى، الملاعب للخطر دائماً، المؤمن بأن كل شىء له ثمن، وكل رجل قابل للشراء، وكل امرأة تنتظر عرضاً منه لتمضية الليلة معه.

جاء «ترامب» إلى الحكم وهو يحمل أدوات رجل الأعمال غير الملتزم بالقانون، ليشغل وظيفة الرجل التنفيذى الأول لأكبر دولة فى العالم تتشدق بالتمسك بالقانون على أراضيها وعلى خارطة العالم.

إذا لم يكن ذلك هو التناقض المطلق، والتضارب الأعلى بين «الرغبة» و«القدرة»، وبين المواءمة بين الطبيعة البشرية من ناحية، ومتطلبات المنصب من ناحية أخرى، فما هو تعريف التناقض؟

يتفق كل من ستيف بانون، وبريبوس، وجارى كوهين، ومايك ماتفورت، وريك تيللرسون، وحتى جاريد كوشنر، زوج ابنة ترامب، على أن «الرجل عشوائى، متقلب، مزاجى، خارج عن السيطرة، يفعل ما يريد، وليس ما يجب أن يكون».

إنهم يتعاملون مع رئيس لا يهتم بالتقارير، ولا يأخذ بالبدائل المقترحة من مستشاريه، ولا يلتزم بالنصوص المكتوبة للخطب والتصريحات الرسمية.

إنهم يتعاملون مع رجل يحكم البيت الأبيض من أجل أن يعلن حرباً نووية من خلال تغريدة يطلقها على هاتفه الخاص وهو داخل غرفة حمامه الصباحى.

لكل هذه الصفات يشكل دونالد ترامب عبئاً ومشكلة.

ولكل هذه الأسباب أيضاً فعل أقطاب الحزب الجمهورى كل ما يمكنهم لدعم الرجل وإنجاحه، فهو «المطرقة» الحديدية الوحيدة القادرة على تحطيم تراث من إنجازات الحزب الديمقراطى المنافس: «8 سنوات مع كلينتون، و8 سنوات أخرى مع أوباما»، تحقق فيها كل ما يعارض مصالح اليمين الأمريكى سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

كان لا بد من «لغم بشرى»، أو «بلدوزر» جامح يدمر اتفاقات «النافتا»، وحلف الأطلنطى، والتجارة مع الصين وكوريا الجنوبية واليابان.

كان لا بد من «لغم بشرى» يدمر سياسة العربدة الإيرانية والكورية الجنوبية وتوسع «القاعدة» و«داعش».

كان لا بد من «لغم بشرى» يحد من الصادرات الصينية واليابانية والكورية والأوروبية الرخيصة للأسواق الأمريكية، ويضع قيوداً وغرامات وتعريفات جمركية حمائية للصناعة الأمريكية، وينسف كل الاتفاقات الثنائية التى كانت تتيح لهم ذلك.

كان لا بد من «لغم بشرى» يراجع بقوة الوجود الأمريكى فى أفغانستان والعراق، والدعم السنوى الأمريكى للأمم المتحدة واليونيسكو والأونروا.

كان دونالد ترامب هو الرجل المناسب تماماً لهذه الوظيفة، فهو «الرجل الجامح» القادر على فعل أى شىء دون خوف أو خجل أو تراجع.

لذلك لم يكن صعباً أن يُصدر تشريعات الهجرة، وطلب تعديل قانون «أوباما كير» الصحى وتخفيض الضرائب عن الشركات الكبرى.

كانت أفغانستان، وما زالت، هى نقطة مستعصية على الفهم لدى «ترامب»، وطالما ناقشها مع الجنرالات كيلى، وماكماستر، وماتيس.

كان سؤاله الدائم: «بحق الجحيم، ماذا نفعل فى هذا البلد (يقصد أفغانستان)»؟

يحاول أصدقاء «ترامب» أن يعطوا تفسيراً نظرياً لسياساته العشوائية على أنها سياسة «حافة الهاوية» التى ابتكرها جون فوستر دالاس، وزير خارجية الولايات المتحدة الأسبق، والتى تقوم على التصعيد اللانهائى حتى نقطة ذروة الخطر. وعندها، وعندها فقط، يصبح التفاوض هو الحل.

نجح ذلك مع الجميع، ويبقى أن نرى إذا كان سينجح مع «التاجر الإيرانى» الذى يبرع تماماً فى لعبة الصبر اللانهائى.

يدرك «ترامب» الآن أنه فى دائرة الخطر، بعدما شهد مايك ماتفورت أمام القضاء ضده، ويبدو أنه «عقد اتفاقاً ما مع المدعى العام يتعاون فيه مع جهات التحقيق مقابل تخفيف التهم الموجهة إليه».

ويدرك «ترامب» أن لجنة التحقيق الخاصة التى يديرها «موللر» وصلت إلى حقائق دامغة وخطيرة حول أرصدته الخاصة فى بنك دويتشه الألمانى، وحول حقيقة موقفه الضريبى، وحول علاقته المالية بروسيا، وفضائحه المالية، وتورط ابنه، ثم زوج ابنته، فى مخالفات مالية مع جهات أجنبية.

رغم ذلك يعتمد «ترامب» على خمسة عناصر قوية ليست بالسهلة.

1- النجاح المالى والاقتصادى المذهل الذى حققه فى الفترة القصيرة التى تولى فيها الحكم، بعدما تجاوز مؤشر «وول ستريت» 26 ألف نقطة، وهو رقم تاريخى، بعد سنوات من الهبوط والتأرجح فى المؤشرات.

وتدل المؤشرات أيضاً على ارتفاع معدل التنمية وزيادة فرص العمل لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات.

2- يعتمد ترامب أيضاً على الدعم الكامل وغير المشروط له من «الأيباك» وتيار اليهود الصهاينة فى أمريكا له ولنائبه «بنس»، بعدما كان أول رئيس أمريكى يجرؤ على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

3- إقبال التيار الشعبوى والتيار الدينى على دعمه لاستمراره فى سياسة منع المهاجرين ودعم كل ما يؤكد شعاره «أمريكا أولاً».

4- تشدده مع الشركاء الدوليين ونجاحه فى الحصول على تنازلات واضحة منهم.

5- مواجهته الشرسة، فى كافة المحافل، مع إنجازات الحزب الديمقراطى السابقة، وسعيه المستمر لتخريبها وضرب رموزها.

إذن، نحن أمام رئيس يسيطر عليه منطق: «كم ندفع فى هذا الهراء؟ وليس كم ينفعنا هذا الهراء من الناحية السياسية ولمصالحنا العليا».

«الكلفة المالية»، وليس «العائد السياسى»، هى المحرك الأول لسياسات «ترامب».

أنصار «ترامب» الذين غادروه أو غادرهم يؤمنون بأن الرجل أيامه باتت معدودة، وأنه إن لم يُعزل، فإنه لن يُكتب له الفوز فى الدورة الرئاسية المقبلة.

يبدو أن تيللرسون، الصديق القديم للدوحة وأنقرة، قد أوعز لحكام العاصمتين بهذه الرؤية التى جعلتهم يتعاملون مع ترامب مؤخراً بعدم جدية، على أساس أنه -من وجهة نظرهم- رئيس تصريف أعمال لا مستقبل له فى الحكم.

الإجابة الأمينة والموضوعية بخصوص مستقبل ترامب السياسى، بناء على كل ما جاء من مصادر ومعلومات وتحليلات كتاب «بوب وودورد»، أنه يلاعب الخطر بقوة، ولكن لا توجد إجابة نهائية عن هذا السؤال، لأن الصراع بين القوى التى صعّدت ترامب للحكم والتى استفادت مالياً وسياسياً بقوة من فترة حكمه، سوف تضطر للدخول فى صراع مع أجهزة أمنية وقوى سياسية فى النظام متحالفة مع تيارات شعبية من الحزب الديمقراطى لحسم معركة: «ترامب» أو «لا ترامب»!

القسم: 
المصدر: 

قراءة أولى لكتاب «الخوف» كوارث إدارة ترامب (٤)

أزمة ترامب أنه لا يريد مستشارين يشيرون عليه، أو فريقاً رئاسياً يضع له البدائل والحلول، بل هو يريد «موظفين يدينون بالولاء المطلق له».

ولعل حوار ترامب مع السيناتور جراهام حول مسألة الولاء يوضح بالضبط أسلوب ترامب فى الإدارة:

ترامب: يا عزيزى أنا أريد دعمك لى.

جراهام: أنا معك يا فخامة الرئيس.

ترامب: لكن دعمك هذا لى بنسبة 82٪، إنه غير كامل!

جراهام: لا أفهم، ماذا تريد بالضبط؟ أنا دائماً معك.

ترامب: لا، أنا أريد دعمك بنسبة مائة فى المائة! دعم غير منقوص!

جراهام: ليس مفيداً أن يحاط الرئيس برجال يوافقونه دائماً وأبداً على كل شىء، بل من المهم أن يكون له رجال مخلصون يستطيعون أن ينصحوه، ويصححوا له الأمور إن لزم الأمر!

انتهى الحوار واعتبر ترامب أن هذا السيناتور ليس موالياً له.

يرى «بانون، وتيلرسون، ومايك مانافورت» وكثير ممن عملوا مع ترامب أن الرجل لم يفرق حتى الآن بين موظفى البيت الأبيض الذين يعملون لدى الدولة ويخدمون مصالح دافع الضرائب الأمريكى وبين موظفيه فى شركاته الخاصة.

لذلك يتوقع ترامب وما زال أن يدين له مساعدوه فى أى مستوى من مستويات العمل الحكومى بالطاعة المطلقة، والانصياع الكامل، والاستعداد الدائم لفعل أى شىء يخالف القانون لدرء أى خطر أو محو أى خطأ يرتكبه!

هذا المنطق جعل ترامب أكثر رئيس أمريكى فى التاريخ المعاصر يقوم بفصل وتغيير أكبر عدد من المساعدين والموظفين الحكوميين فى أول عامين من رئاسته.

كان على ترامب أن يملأ 4 آلاف منصب جديد فى إدارته الجديدة، وظل بعضها لم يتم ملؤه حتى الآن لأنه ببساطة لم يكن مستعداً كى يقود هذا البلد وهذا الجهاز الديمقراطى الفخم.

ويبدو من فصول الكتاب الخطأ الجوهرى الذى يعانى منه ترامب فى اختيار مساعديه:

إنه توظيف عاطفى، تلقائى غير مدروس، لا يعبر عن رؤية، ولا يهتم بضرورة تجانس الفريق الحكومى.

هذا الأمر أزعج كبير موظفى البيت الأبيض وجارى كوتشنر زوج ابنة الرئيس، وستيف بانون الذى ناله ما ناله من هذه العشوائية فى الاختيار.

كان أبلغ حالة من حالات عدم التجانس فى الفريق الحكومى، هو اختيار كل من ركس تيلرسون والجنرال ماتيس لمنصبى وزيرى الخارجية والدفاع.

كان «ريكس تيلرسون» من رجال الأعمال فى مجال النفط، عمل لمدة 40 عاماً فى شركة «إيكسون موبيل» العملاقة وشغل فيها منصب رئيس مجلس إدارتها لمدة عشر سنوات.

عالم «تيلرسون» هو عالم صفقات وبيع وشراء وعمولات وكيفية إنجاز البيزنس عبر قنوات خلفية، ما أتاح له شبكة علاقات خاصة قائمة على المصالح، إلا أن الرجل لم تكن له الخبرة التقنية للدبلوماسى المحترف.

كانت أقوى علاقات «تيلرسون» الشخصية مع «فلاديمير بوتين» فى مجال النفط والغاز، حتى إنه منحه وسام الصداقة الروسى عام 2012 نظراً لـ«جليل خدماته لروسيا».

وكانت العلاقة الثانية القوية مع دولة قطر والعائلة الحاكمة فيها، حيث بلغ حجم شبكة مصالح إيكسون موبيل و«تيلرسون» شخصياً حداً يتجاوز «المعتاد والمقبول».

وقد تُرجم ذلك فى موقف «تيلرسون» المتعاطف مع الدوحة فى أزمتها مع دول التحالف العربى.

أما الجنرال ماتيس فهو جنرال ينظر له على أنه بطل ميدانى فى كل من العراق وأفغانستان، يجمع بين القدرة القتالية الميدانية والرؤية الاستراتيجية المنهجية.

كان «ماتيس» يؤمن بأن إدارة أوباما هى أكثر من ألحق الضرر بالمكانة الاستراتيجية لقدرة أمريكا العسكرية فى العالم بسبب سياسة «درء الأخطار وترك الفراغ الاستراتيجى كى تملأه روسيا وأعداء الولايات المتحدة وعلى رأسهم روسيا وإيران وحزب الله والطالبان وداعش والقاعدة»، على حد توصيف الجنرال فى وثائقه وتوصياته المكتوبة.

لم تتفق رؤية «ماتيس» مع إدارة أوباما، لذلك تم إعفاء الرجل من خدمته العسكرية 6 أشهر مبكراً عن موعده الرسمى للتقاعد.

كانت نقطة الخلاف والتفجير بين «ماتيس وتيلرسون» هى «إيران».

كان «ماتيس» يرى أن إيران هى الخطر الإقليمى وأن الصين وليس روسيا هى الخطر المقبل وأن واشنطن يجب أن تعود لأبحاثها النووية وتطوير أسلحتها بقوة وسرعة.

من هنا كان «ماتيس» يتفق مع ترامب على ضرورة فك ارتباط الولايات المتحدة من الاتفاق النووى الإيرانى الذى أتاح لطهران فرصة «الانتشار الإقليمى فى المنطقة من العراق إلى سوريا ومن اليمن إلى لبنان، ومن أمريكا اللاتينية إلى أفريقيا السوداء».

أما «تيلرسون» فقد كان يؤمن إيماناً خالصاً أنه من الخطأ أن تخرج الولايات المتحدة من اتفاق دولى شاركت فى كل مراحل صياغته ووقعت عليه ويضاف إلى ذلك أن «تيلرسون» كان يصدق تماماً التقارير الدولية عن أن إيران لم تخرق بنود الاتفاق وأنها ملتزمة به بشكل كامل.

حاول «تيلرسون» عدة مرات تعطيل أو إثناء ترامب عن قراره الخاص بالخروج من الاتفاق النووى إلا أن ترامب كان شديد الإصرار بشكل لا رجوع عنه فى البحث عن أى مخرج لإثبات أن إيران خالفت الاتفاق.

وجاء الصدام بين الرجلين حينما حان وقت التوقيع الأمريكى على تجديد الاتفاق قبل 90 يوماً من تاريخ التجديد كما ينص الاتفاق.

وجاء حوارهما كالآتى:

ترامب: لن أوقع على تجديد هذا الاتفاق السيئ للغاية (وصفه بكلمة غير لائقة).

تيلرسون: ولكن إيران لم تخالف الاتفاق وبنوده!

ترامب: هذا هراء! هذه المسألة مسألة مبدأ لا رجوع عنها، هذا أسوأ اتفاق وقعته الولايات المتحدة فى تاريخها المعاصر.

تيلرسون: ولكن يا فخامة الرئيس..

ترامب: لا تأت لى مرة أخرى بهذا الهراء وتحاول إقناعى بالتجديد.

تيلرسون: سيدى أنت رئيس البلاد، أنت صاحب السلطة الشرعية، قل لى بالضبط ماذا تريد من إيران وأنا سوف أنفذ حرفياً (!!).

ورغم أن الثلاثى «تيلرسون وبريبوس والجنرال ماكمساتر» كانوا يؤمنون بقوة بعدم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق إلا أن «تيلرسون» خرج على العالم ليردد ليل نهار: لقد خالفت إيران الاتفاق.

بالمقابل كان لـ«ماتيس» خطة مكتوبة منذ عهد أوباما لمواجهة أى نشاط عسكرى إيرانى تبدأ بضرب الزوارق العسكرية الإيرانية الصغيرة فى الخليج، ثم تصل إلى ضرب البوارج الأكبر، وتتصاعد لضرب أهداف عسكرية منتقاة فى إيران، وتصل إلى ضربات منظمة للأهداف النووية الإيرانية.

كانت خطة «ماتيس» تتصاعد إلى حد تصميم خطة للغزو البرى للأراضى الإيرانية بالمشاركة مع كافة الأسلحة الأخرى بحراً وجواً.

فى نهاية الأمر فعل ترامب ما يريد، خرج من الاتفاق النووى، ولكن لم يغزُ إيران عسكرياً!

دفع «تيلرسون» ثمن خلافه مع ترامب واستقال بل أقيل بشكل مهين!

وهكذا أصبحت مسألة فريق الرئيس هى مسألة المسائل التى أضرت بماضٍ وحاضر، ويمكن أن تضر بالرجل فى المستقبل القريب.

غداً نكمل عرض الكتاب..

القسم: 
المصدر: 

قراءة أولى فى كتاب «الخوف» كوارث دونالد ترامب! (2)

هل كان دونالد ترامب يريد أن يكون -بالفعل- رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية؟

هل كان دونالد ترامب -يوم قرر بدء حملته الانتخابية الرئاسية- لديه أى قدر من الثقة بأنه سيفوز على منافسته القوية هيلارى كلينتون؟

هل كان دونالد ترامب مستعداً، بتصور وبفريق، وبخطة للرئاسة؟

فى الحلقة الثانية من كتاب «الخوف» للكاتب الصحفى الشهير «بوب وودورد» تأتى الإجابة عن الأسئلة الثلاثة السابقة بعبارة النفى القاطعة!

«لا» لم يكن يسعى!

«لا» لم يكن يتخيل الفوز!

«لا» لم يكن لديه تصور أو فريق أو خطة!

كل الدلائل والحيثيات على هذه الأمور تظهر واضحة فى المعلومات المنقولة والمنسوبة لمئات المصادر فى الكتاب.

كان أقصى ما يتمناه ترامب أن يكون لديه سجل سياسى يقول إنه كان مرشحاً رئاسياً، مما يدعم مركزه فى البيزنس!

فى بدايات عام 2015 بدأ ديريك هارفى، وهو الاسم المفتاح فى بدايات حملة دونالد ترامب الرئاسية، فى الشعور بالقلق من موقف مرشحه المحتمل.

كان ديريك ضابطاً متقاعداً، بدرجة كولونيل، فى قسم كبار محللى شئون مخابرات الجيش.

عُرف «ديريك» بأنه قوى مثل «الصخرة»، ثابت فى «ردود فعله»، لديه «صبر أسطورى»، مما جعله الشخص المناسب لتحمُّل التقلبات المزاجية لرئيسه فى العمل دونالد ترامب.

وفى بدايات رئاسة ترامب تم تعيين «ديريك» لشئون الشرق الأوسط فى مجلس الأمن القومى، وكان معروفاً بـ«الرجل القنبلة»، نظراً لقدرته على تدمير خصومه وأعدائه.

حينما شعر ديريك بأن فريق العمل المصاحب لترامب فيه 3 عيوب رئيسة وهى أنه «غير كفء، انهزامى، يسعى للانسحاب عند ظهور أى أزمة تواجه المرشح المحتمل»، لجأ إلى العقل السياسى المخطط، وهو «ستيف بانون» (57 سنة)، رجل دعاية سياسية، يمينى، ومنتج أفلام سياسية يمينية.

يُعتبر ستيف بانون من العقول السياسية التى تجمع بين العمق السياسى، والقلب الجرىء، والعقل المبدع، والتصورات الشيطانية، والخبرة الإعلامية التسويقية!

فى البدء رفض «بانون» أن يقابل -أو حتى يتعرف على- دونالد ترامب، لأنه كان يعتقد أن الرجل فى «وضع مُزرٍ سياسياً»، و«منبوذ ومشوه إعلامياً»، و«غير كفء حينما تتم مقارنته بخصومه، سواء فى حزبه الجمهورى أو فى الحزب الديمقراطى المنافس».

وتحت ضغط «ديريك هارفى»، التقى بانون مع ترامب، لأول مرة، فى مكتبه ببناية ترامب الشهيرة فى الشارع الخامس بمنهاتن فى مدينة نيويورك.

كان موقف ترامب وقتها فى «قاع القاع» سياسياً وشعبياً.

فى ذلك الوقت تفاعلت عدة ملفات سلبية للغاية، كان من الممكن أن تعصف بأقوى الرجال.

ففى صيف 2015 اكتشفت وكالة الاستخبارات المركزية، من جانبها، وكل من هيئة الأمن الوطنى وجهاز المباحث الفيدرالى، من جانبهما، معلومات من مصادر متعددة تؤكد حدوث اختراق وتدخل إلكترونى من عملاء روس يعملون للمخابرات الروسية، قاموا -بأوامر مباشرة من الرئيس فلاديمير بوتين- بالاختراق والتدخل الإلكترونى فى أهم مراكز المعلومات الخاصة بقيادة الحزب الديمقراطى المنافس لترامب.

كانت موسكو، وكان بوتين شخصياً، يؤمنان بأن الحزب الديمقراطى فى ظل حكم هيلارى كلينتون سيكون شديد العداء للمصالح والسياسات الروسية، لذلك كانت مصلحة موسكو هى إفشال المرشحة هيلارى كلينتون بأى ثمن.

وأصر «كلابر»، رئيس «السى. آى. إيه» وقتها، على تقديم معلومات سرية ودقيقة للرئيس أوباما، كانت تصله عبر بريده السرى الأول المعروف كودياً باسم «P.D.B»، لكن أوباما لم يتخذ أى إجراء سوى أنه أشّر على البريد بالمتابعة والإبلاغ بالتطورات»(!).

وتسرّب بالطبع، بعد ذلك، ضلوع مستشارى ترامب فى حملته الرئاسية، وتم فتح ملف علاقة الرجل وابنه وزوج ابنته بالروس سياسياً ومالياً منذ نهايات عام 2012.

وجاءت الطامة الكبرى حينما جاء تقرير أمنى للمخابرات المركزية يؤكد وجود فيلم فيديو لترامب فى أحد فنادق موسكو مع ساقطات، وأن هذا الفيلم «يُستخدم كوسيلة سيطرة»، حتى إن أحد كبار رجال الجهاز كتب مقالاً فى «النيويورك تايمز»، عقب استقالته، قال فيه بالحرف: «إن ترامب عميل للروس».

وفى ذات الوقت أذاع برنامج تليفزيونى متخصص فى الفضائح اسمه «أكسس هوليوود» شريطاً بالصوت والصورة فيه «كلام جنسى خارج لترامب مع أصدقائه يحط من قدر النساء».

يومها كان تقدير الموقف المعروض على ترامب وديريك وبانون أن الأفضل هو أن يخرج المرشح الرئاسى ويعلن انسحابه.

كان تقدير بعض المساعدين أن «مايك بنس»، المرشح المشارك لمنصب نائب الرئيس، على وشك الانسحاب من المعركة، وكان التقدير أن كبار الممولين للحملة سوف يسحبون تمويلهم حتى لا يُحسب عليهم أنهم يدعمون مرشحاً مطعوناً فى نزاهته ووطنيته ومعادياً للمرأة ومؤيداً للإجهاض!

كان تقدير ستيف بانون هو: «لا عليك، ليس مطلوباً منك سوى الإنكار، عليك أن تنكر كل تهمة دائماً وأبداً!».

كان تقدير بانون هو «الاستمرار دون تراجع».

وعاد وطلب بانون من ترامب أن يتراجع عن دعمه لحق الإجهاض حتى يكسب صوت التيار اليمينى الدينى الإنجيلى الذى مثل 65 مليون صوت انتخابى.

ظل ترامب ينكر على الدوام أى علاقة مع الروس، رغم أن المعلومات الرسمية أكدت حدوث الاختراق الإلكترونى فى 21 ولاية، بدأ فى أجهزة قيادة الحزب فى أوهايو ألينوى.

كانت العملية بعنوان «الدب الأنيق»!

كان بانون يرى هو وفريق المساعدين أن تاريخ ترامب الشخصى لا يشفع له ولا يدعمه فى معركة الرئاسة.

أدرك بانون أنه يتعامل مع مرشح بلا مواقف مبدئية، وأنه مستعد لفعل أى شىء وقول أى شىء كى يفوز!

ويأتى الكتاب بأغرب حوار مع ترامب فى هذا المجال:

- بانون: تاريخ وسجلك فى الانتخابات سيئ يا سيدى.

- ترامب: أنا أصوت وأذهب إلى كل الانتخابات منذ أن كان سنى 18 عاماً.

- بانون: أنت لم تصوت سوى مرة واحدة فى حياتك فى الانتخابات التمهيدية وقت الرئيس «ريجان».

- ترامب: هذا ليس صحيحاً، ثم كيف يعرفون لمن صوَّت؟

- بانون: ليست المسألة لمن صوتَّ، ولكن القضية أنك لم تذهب للجنة إلا مرة واحدة، إن كل شىء موجود فى السجلات.

- ترامب: ألا يمكن فعل أى شىء فى هذه السجلات الحكومية؟!

(انتهى).

المذهل أكثر أن ترامب الذى كان يسعى للترشح عن الحزب الجمهورى، لديه سجل حافل موثق يؤكد أن 80٪ من تبرعاته الانتخابية فى السابق كانت لمرشحين ينتمون بقوة ووضوح للحزب الديمقراطى. وكان تفسير ترامب: «ماذا أفعل مع هؤلاء السياسيين؟ إنهم يريدون المال كى ينجزوا لى أمورى»؟!

التقط «بانون» كل هذه العيوب، وعمل على التعامل معها وإيجاد صيغ مضادة لها.

كانت فكرة ستيف بانون العبقرية هى البحث عن اختيار سياسى ومنهج واضح وجواد رابح يمتطيه دونالد ترامب.

كانت فكرة بانون هى ركوب جواد «حزب الشاى» اليمينى المحافظ المتشدد داخل الحزب الجمهورى، وكانت خطة بانون هى صبغ «ترامب» بصبغة «الشعبوية»، لذلك كانت أهم نقطة تحول فى حياة ترامب السياسية هى تلك الجلسة التى باع فيها «بانون» لمرشحه فكرة تبنِّى التيار الشعبوى الأمريكى، حتى تلك اللحظة الفاصلة لم يكن ترامب يدرك معنى مصطلح ومفهوم الشعبوية!!

ساعتها قال ترامب: «نعم، نعم، أنا شعبوى»! (حتى إنه نطقها بالإنجليزية خطأ)، واستدعى ذلك تدخل «بانون» كى يصلح له النطق ويشرح المعنى.

بعد ذلك تسلم ستيف بانون مفاتيح إدارة المعركة الانتخابية من «بول مان فورت» الذى أصبح عبئاً على ترامب، قبيل بدء المعركة بـ85 يوماً.

وهكذا دخل ترامب المعركة الانتخابية غير مصدق، غير مهيأ، ببرنامج لا يعرفه، بأهداف غير محددة!

«غداً نكمل الكتاب».

القسم: 
المصدر: 

قراءة أولى لكتاب «الخوف» كوارث دونالد ترامب!

وقفت، أمس الأول، 4 ساعات فى طابور طويل داخل مكتبة «بارنز أند نوبل» الشهيرة فى ضاحية مانهاتن بمدينة نيويورك، من أجل الحصول على نسختى من كتاب «الخوف» للكاتب الأمريكى الشهير «بوب وودورد».

فى اليوم الأول، أى منذ 48 ساعة، تمت طباعة مليون نسخة من الكتاب، ثم بِيع معظمها فى المكتبات وعلى وسائل الشراء الإلكترونى على الإنترنت.

ويحظى هذا الكتاب باهتمام استثنائى لأربعة أسباب:

الأول: لأنه يتعرض بالنقد اللاذع المدعوم بالحقائق والأدلة والمصادر حول شخص دونالد ترامب، الإنسان، المرشح الرئاسى، ثم الرئيس، منذ أن تولى الحكم فى 20 يناير 2016 حتى صدور الكتاب.

الثانى: شخص الكاتب، وهو بوب وودورد، الكاتب الشريك فى فضح ملف «ووترجيت» الشهير فى جريدة «الواشنطن بوست»، وهو التحقيق الذى أدى إلى الإطاحة بالرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون.

الثالث: أنه يتم فى وقت تتسرب فيه معلومات دقيقة عن لجنة «مولر» المستقلة للتحقيق فى مخالفات ترامب، والتى تنذر بحقائق وأدلة اتهامات مشينة ومسيئة للرئيس وأسرته وفريقه.

الرابع: أن الكتاب صدر قُبيل 50 يوماً من الانتخابات التكميلية بمجلس الشيوخ والنواب، وفى ذات يوم انتخابات حكام الولايات ومساعديهم المحليين، بما قد يلحق الضرر الشديد بمكانة الحزب الجمهورى صاحب الأغلبية الحالية.

يقع الكتاب فى 420 صفحة، وهو من القطع الكبير، وينقسم إلى 42 فصلاً فرعياً، وفيه مقدمة للكاتب يؤكد فيها أن المعلومات الواردة فى هذا الكتاب هى حصيلة مئات الساعات من اللقاءات الشخصية وعمليات التدقيق والتحرى مع مصادر سليمة وموثوقة قريبة من ترامب، ويؤكد أن الأغلبية العظمى من هذه المصادر وافقت على أن يتم التسجيل الصوتى لأقوالها من أجل المزيد من المصداقية والدقة فيما هو منسوب.

وأكد المؤلف أنه حاول مقابلة الرئيس ترامب للإدلاء بشهادته فيما نُسب إليه، إلا أن الرئيس ترامب رفض إجراء المقابلة.

وأكد أن الأسلوب الذى اعتمد عليه واعتمدت عليه زميلته ومساعدته فى هذا الكتاب «إيفلين جارى» هو أسلوب «المعلومات المعمّقة» الذى يعتمد على الدقة فى الأماكن والمصادر المنسوب إليها، والتواريخ والأرقام والإحصاءات.

ويُذكر أن الرئيس ترامب صرح منذ 72 ساعة بأن كل ما جاء فى هذا الكتاب هو «محض أكاذيب مختلقة»، وطلب من النائب العام الأمريكى السعى إلى إيجاد صيغة تشريعية أو قانونية لمحاكمة مَن يدّعون على البعض كذباً، على حد وصفه.

يركز الكتاب بوقائع وتفاصيل كلها تتمحور حول صفات فى شخص ترامب، هى:

1- جهله المطبق بقواعد السياسة.

2- عدم معرفته بالنظام السياسى الأمريكى.

3- تعامله مع الساسة والسياسيين فى بلاده والعالم مثلما يتعامل مع رجال الأعمال.

4- تعامله مع المعاهدات الثنائية والدولية المبرمة بين الولايات المتحدة والعالم على أنها عقود مقاولات يمكن تعديلها أو إلغاؤها فى أى لحظة.

5- قدرته على التراجع عما قال أو يقول وتغيير بوصلة مواقفه بمعدل 360 درجة انحراف، وفى دقائق معدودة.

6- أن الأولوية التى تسيطر على تفكير ترامب فى أدق الاتفاقات الاستراتيجية مثل الاتفاق مع كوريا الجنوبية منذ عام 1950، أو التحالف العسكرى مع حلف الأطلنطى، أو اتفاقية النافتا مع المكسيك وكندا، هو «كم هو حجم التكلفة المادية؟ وليس ما هى القيمة أو القاعدة الاستراتيجية للمصالح العليا للولايات المتحدة؟».

7- يعتقد أن أى حقيقة، حتى لو كانت مدرجة ومثبتة رسمياً فى سجلات الدولة الأمريكية، يمكن تعديلها أو طمسها أو إنكارها!

ويذكر الكتاب فى ذلك ما حذره منه أحد كبار مساعديه ويدعى «بوزى»: «أن سجله منذ أن بلغ 18 عاماً، لم يذهب إلى الإدلاء فى أى انتخابات رئاسية تمهيدية سوى مرة واحد عام 1988(!)».

من هنا كان كلام «بوزى»: «كيف تطلب من الناس النزول لدعمكم فى انتخابات الرئاسة والذهاب إلى اللجان الانتخابية وأنت لم تذهب سوى مرة واحدة فى حياتك؟!».

كانت إجابة ترامب: سوف نعالج هذا الأمر.

ومن الأمور التى يتوقف أمامها كثير من مساعدى ترامب فى هذا الكتاب، هو حرصه المخيف على «المقاطعة»، أو «الإلغاء» للاتفاقات والاتفاقيات الثنائية مع الحلفاء التاريخيين لواشنطن.

وجاء فى الكتاب أن جارى كوهين، الرئيس السابق لشركة جولدمان ساكس المالية، الذى عمل كبير مستشارى ترامب الاقتصاديين، أنه اضطر إلى «خطف» وثيقة كانت على مكتب الرئيس معنونة بتاريخ الخامس من سبتمبر 2017 موجهة إلى رئيس كوريا الجنوبية تنتظر التوقيع من ترامب تقوم بها واشنطن بإيقاف اتفاق التعاون بين البلدين.

وأكد «كوهين» أن الرئيس كان يريد إيقاف الاتفاق، لأن الميزان التجارى مع كوريا الجنوبية يؤشر لصالح سيول بـ18 مليار دولار، فى الوقت الذى تتحمل فيه الخزانة الأمريكية 3 مليارات «تعاون عسكرى» لحماية كوريا الجنوبية من خطر جارتها فى الشمال.

وأكد «كوهين» للرئيس «الجاهل» بالتفاصيل أن واشنطن التى ستدخل صراعاً مع كوريا الشمالية تحتاج بشكل لا غنى عنه الدعم الكامل لكوريا الجنوبية فى هذا الصراع.

إلغاء الاتفاق مع سيول سيؤدى إلى الإضرار بالدور الأمريكى فى هذه المسألة.

وعاد «كوهين» ليؤكد للرئيس ترامب أن «الصاروخ الباليستى الذى ينطلق من كوريا الشمالية يستغرق 38 دقيقة فقط كى يستقر فى وسط مدينة «لوس أنجلوس» الأمريكية!

أهم ما جاء فى كلام مساعدى ترامب حرفياً: «أن أفضل ما قمنا به أثناء عملنا مع الرئيس فى البيت الأبيض ليس ما قدمناه للرئيس أو للوطن، ولكن فيما منعنا الرئيس من فعله من كوارث!»..

غذاً بإذن الله البقية.

القسم: 
المصدر: 

القمة التركية - الإيرانية - الروسية من الرابح ومن الخاسر؟

القمة الثلاثية بين زعماء روسيا وتركيا وإيران فى منتجع سوتشى الروسى لمصلحة من؟ وضد من؟ وما موقف أطرافها الثلاثة؟

تأتى هذه القمة فى ظروف دقيقة وحساسة داخلياً وخارجياً على موسكو وطهران وأنقرة فى ذات الوقت.

ولم تكن للسياسة الخارجية والموقف الدولى تأثيرات وتداعيات على هذه القوى مثلما هو حادث الآن.

موسكو وطهران وأنقرة جميعهم يشتركون فى موقف خطر للغاية لأسباب متقاربة ومتشابهة، ما يضعهم فى «خندق مشترك» بشكل إجبارى مؤقتاً.

ثلاثتهم يعانون من السياسات المضطربة المعتادة الانفعالية للرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

ثلاثتهم تتعرض بلادهم إلى عقوبات تجارية واقتصادية مؤلمة تقودها الإدارة الأمريكية.

ثلاثتهم يعانون بقوة من مضاعفات انخفاض عملتهم الوطنية، وما حدث للروبل الروسى، والليرة التركية، والتومان الإيرانى من هبوط تاريخى خلال فترة لا تزيد على 6 أشهر، هو خير دليل.

ثلاثتهم متورطون فى حروب إقليمية فى الشرق الأوسط فى سوريا والعراق واليمن، ولديهم مصالح متقاربة فى بعض الملفات ومصالح متصادمة فى بعضها الآخر، مثل الوضع الحالى فى سوريا والعراق.

ثلاثتهم يشعرون بخطر تداعيات سياستهم الخارجية على مكانتهم فى الداخل وعلى منسوب الاستقرار.

ما يريده الإيرانى هو رفع المقاطعة عنه والبقاء بنفوذه فى العراق وسوريا ولبنان واليمن.

وما يريده التركى هو تحسين وضعه الاقتصادى ومواجهة «ترامب» وتأمين حدوده مع سوريا وتركيا، والخلاص من كابوس داعش من ناحية والأكراد من ناحية أخرى.

أما ما يريده الروسى فهو كل شىء وأى شىء دون أن يدفع أى ثمن.

يدخل فلاديمير بوتين هذه المحادثات وهو ملىء بمشاعر القوة فى ظل موقعه العسكرى فى سوريا، وبعد انكشاف هشاشة وضع دونالد ترامب الداخلى.

إن «بوتين» السياسى، والمحامى، والاقتصادى، ولاعب الجودو، وكاتب السير الذاتية، ومؤدى المشاهد الخطرة، والمدرب الرياضى، الذى يعرف الروسية والألمانية والإنجليزية والسويدية بإجادة، يعرف أكثر من أى شىء آخر «كيفية تعظيم العائد من الأزمات والخروج من التوترات والمواجهات بمكاسب اقتصادية».

لذلك كله يبقى السؤال: هل ينتصر «بوتين» لحليفيه «أردوغان وروحانى»؟ أم يبيعهما للأمريكى والإسرائيلى وبعض العرب؟

الإجابة: سوف يلعب مع الجميع ويبيع ويشترى مقابل أعلى سعر.

القسم: 
المصدر: 

المؤامرة: كيف؟ ولماذا؟ ومَن؟ (2 - 2)

هل الإمارات بحاجة إلى التجسس على الحلفاء والأعداء؟

وإذا كانت بحاجة، فهل تذهب وتستعين بتكنولوجيا شركة إسرائيلية؟

وإذا فعلت هذا -الادعاء- فهل تذهب مباشرة ورسمياً؟

وإذا ذهبت رسمياً، فهل تتصل بالشركة عبر رسائل نصية؟

وإذا فعلت كل ما سبق وقامت بشراء التكنولوجيا، فهل تقوم بالتحويل المالى مباشرة من حساب رسمى إماراتى إلى حساب الشركة الإسرائيلية؟

أسئلة، لم أخترعها، لكنها أسئلة منطقية ومشروعة فى هذا الزمن الذى تتم فيه صناعة الأكاذيب كجزء من الجيل الخامس للحروب، الذى يعتمد فى ركن أساسى منه على «تشويه السمعة والاغتيال المعنوى بهدف تأليب الشعوب، وخسارة الأصدقاء، وشق التحالفات، وإسقاط الأنظمة، والإضرار بالشخصيات العامة».

وهذا ما نعايشه الآن، ارتفاع وتيرة التصعيد القطرى - التركى - الإيرانى ضد معسكر السعودية، مصر، الإمارات، البحرين، وهو هدف تستخدم فيه الآن كل وسائل الدعاية السوداء والأخبار المدسوسة، والحملات المفبركة، وشركات العلاقات العامة والتسويق وممثلى اللوبيات فى أوروبا وأمريكا.

وفى هذا المجال، تتحدث تقارير موثوقة عن قيام الدوحة فى أوائل 2017 بالتعاقد مع شركة «أفينو ستراتيجز»، وهى شركة تمثيل «لوبيات» لشركات ودول أجنبية يديرها «تونى بينيت»، الذى كان مستشاراً لحملة ترامب الرئاسية، وتقاضى «بينيت» عن ذلك 6 ملايين دولار سنوياً.

وتردد عن حجم ما أنفقته قطر فى «لوبيات» أوروبا وأمريكا خلال 20 شهراً أنه تجاوز الـ400 مليون دولار.

نأتى إلى الشق الثانى فى هذه المسألة، وهو الشق الخاص بالقدرة على الحصول على المعلومات من مصادر أخرى بدلاً من اللجوء لإسرائيل، مثل محطة الاستماع والتجسس البريطانية فى قبرص، التى تلاحق كل اتصال سلكى أو لاسلكى فوق المنطقة من شرق البحر الأبيض إلى أبعد نقطة فى الخليج العربى.

لاحظ أن هذه المحطة كانت هى مصدراً رئيسياً لتزويد المحكمة الجنائية الخاصة بمقتل الشهيد رفيق الحريرى بالمكالمات التى تمت قبل وبعد وأثناء عملية الاغتيال.

وتوجد لدى دولة الإمارات اتفاقات أمنية كبرى مع أجهزة مخابرات صديقة ونافذة مثل المخابرات الأمريكية، والفرنسية، والبريطانية، والألمانية، والهندية، والباكستانية، والمصرية، والأردنية، والعُمانية، وكلها أجهزة مؤثرة ومطلعة ومتعاونة، وكان لها من خلال بروتوكولات التعاون مع الإمارات أن توفر للإماراتيين ما يريدون من تعاون أمنى ومعلوماتى.

هنا، نأتى إلى التساؤل: هل من حق الإمارات أن تسعى إلى معرفة معلومات ذات أهمية لأمنها القومى؟

الإجابة المباشرة قولاً واحداً هى «نعم» وهو أمر حيوى وأساسى لكل دولة من الـ 212 دولة المعترف بها فى هذا العالم.

ولنرجع إلى المبدأ العام: من حق أى دولة أن تحمى أمنها القومى، والمعرفة الحقيقية لما يحيط بها هو إحدى الركائز، وحماية الأمن القومى تعتمد أساساً على المعلومات، والمعلومات تُستمد من عدة مصادر حية وإلكترونية، وجزء منها يأتى بالتجسس، والتجسس الإلكترونى هو إحدى هذه الوسائل حتى فى أعتى الديمقراطيات، مثل ألمانيا التى أجازت محكمتها الدستورية حق استخدام برنامج اسمه «حصان طروادة».

ويوجد فى العالم ما بين 6 و7 آلاف شركة تجسس إلكترونى معروفة علناً وأخرى لا نعرفها، من ضمنها 300 شركة إسرائيلية، منها 6 شركات رئيسية من بينها شركة «إن. إس. أو» التى ادُعى أنها الشركة التى تتعامل معها الإمارات والتى تمتلك برنامج «بيغاسوس» الشهير الذى يمكّن مستخدمه من الاختراق الفعال لكل وسائل الاتصال الإلكترونى للغير. وجديرٌ بالذكر أن دولاً مثل كازاخستان، وأوزباكستان، وأوغندا، ونيكاراجوا، والمكسيك اشترت هذا النظام.

ولا يخفى على أحد طبيعة العلاقات الأمنية والدبلوماسية والتجارية الخاصة بين تل أبيب والدوحة، ولا يخفى أيضاً أن مثل هذه الشركة ملتزمة حسب النظام الأمنى والقانونى الإسرائيلى أن تحصل على إذن مكتوب من وزير الأمن الإسرائيلى ببيع هذا النظام، لذلك يأتى السؤال: هل يمكن أن تشترى الإمارات نظام تجسس إسرائيلياً يستخدم ضد قطر صديقة إسرائيل والتى ترتبط مع أجهزتها الأمنية بأقوى العلاقات؟ وحتى إذا اشترت البرنامج من طرف ثالث، فهى تشترى مجرد برنامج.

وأخيراً نأتى لما يبدو وكأنه الصدف تجمعت فى وقت واحد.

فجأة تتلقى المحاكم فى قبرص قضايا مرفوعة من جهات ومصادر تابعة لدولة قطر ضد الشركة الإسرائيلية، وفجأة يصدر بيان من وزارة الخارجية القطرية عن واقعة التجسس المزعومة، بعدما نشرت النيويورك تايمز القصة دون وجود أى مصدر إماراتى، أو مصدر محايد بها.

هذه «المفاجآت»، و«الصدف» المتصاعدة تأتى قبيل لقاءات عربية على هامش الجمعية العامة مع الإدارة الأمريكية هذا الشهر.

وهذه «الصدف»، و«المفاجآت» يصبح مصدر تداولها الأول والمتكرر بإلحاح وجنون وهيستيرية وكالة الأنباء القطرية وكل قنوات الجزيرة والمواقع والمحطات التابعة لها والمتعاونة معها ومع تركيا وإيران، والمضادة للإمارات والسعودية والمستهدفة ليل نهار الرياض وأبوظبى وشخصى الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد.

وفجأة يتم الهجوم على علاقات الشيخ عبدالله بن زايد القوية مع مجموعة من نواب البرلمان البريطانى فى نيوشتيمان الإنجليزية، ويتم تسخين الرأى العام فى سويسرا حول دعوة تلقاها مسئول سويسرى لزيارة الإمارات هو وعائلته تكلفت عشرة آلاف فرنك سويسرى.

هذا الفيلم الهابط، وهذه التراجيديا الخليجية التى تفوقت على التراجيديا الإغريقية الشهيرة تهدف أساساً إلى ضرب معسكر الاعتدال العربى بعضه ببعض وتشويه صورته والإضرار برموزه الوطنية. (وحسبنا الله).

القسم: 
المصدر: 

المؤامرة: كيف؟ ولماذا؟ ومن؟ (1)

للمرة التاسعة خلال المائة يوم الأخيرة، أعود وأحذر أن معركة تمزيق صورة معسكر الاعتدال العربى «مصر، السعودية، الإمارات» فى وسائل الإعلام وأماكن صناعة القرار عالمياً سوف تتصاعد بشكل مخيف.

وأكدنا أنه قد تم تمويل شركات علاقات عامة نافذة فى الولايات المتحدة وأوروبا، وكذلك أقلام ووسائل إعلام، وتعبئة شركات تسويق للوبيّات المؤثرة ضد هذه العواصم، والتركيز على الإساءة لشخوص الرئيس السيسى والأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد.

تعالوا نستعرض ما حدث خلال الأيام الأخيرة فقط:

1- مقال جريدة النيويورك تايمز مدعوماً بتقرير يدعى تورط الإمارات فى التجسس على مسئولين عرب، وذلك بالاستعانة بشركة تجسس إسرائيلية مقرها مدينة حيفا.

2- قيام مجلة نيوزويك الأمريكية باتهام كل من أبوظبى والرياض بأسوأ الاتهامات التى تدعى أنهما تقومان بإدانة الإرهاب، لكنهما -حسب ادعائها- تتعاونان مع تنظيم «القاعدة» فى اليمن.

3- تسريب مجلة نيو ستيمان البريطانية أن هناك اجتماعاً مهماً سوف يتم بين نواب بريطانيين ومسئولين إماراتيين لتوضيح حقيقة اتهام الإمارات بمخالفة مبادئ حقوق الإنسان، وأن هذا الاجتماع يتم بتمويل إماراتى!

الخط الأكثر وضوحاً فى هذه التسريبات وعمليات التسخين السياسى أن الإمارات -الآن- وبالدرجة الأولى هى الأكثر استهدافاً، ويبدو واضحاً أيضاً مما يتداول على قنوات الجزيرة والوسائل الإلكترونية التابعة لها أن الشيخ محمد بن زايد هو المطلوب تدمير صورته الذهنية والإساءة لإنجازاته ومكانته.

هذا كله يطرح علينا السؤال الكبير: لماذا يتم ذلك الآن؟ وفى هذه المحافل؟ وبهذه الوسيلة؟ وفى هذا التوقيت بالذات؟.

غداً بإذن الله نحاول الإجابة.

القسم: 
المصدر: 

رسالة السيسي: ممنوع الإحباط أو هز الثقة فى قواتنا

بقلم: عماد الدين أديب

من حضر أمس الندوة التثقيفية للقوات المسلحة حول دروس حرب أكتوبر بمناسبة ذكرى 25 أبريل، أى يوم تحرير واستعادة سيناء الحبيبة، سوف يتوقف أمام عدة ملاحظات بالغة الأهمية تتعلق بالوضع الحالى والمستقبل القريب أكثر مما تتعلق بالتاريخ.

وكانت المحاضرة القيمة التى ألقاها معالى أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير خارجية مصر الأسبق وعضو مكتب ومساعد السيد حافظ إسماعيل مستشار الأمن القومى أثناء أكتوبر 1973- كانت «فاتحة بالغة الأهمية للملاحظات الدقيقة التى عقّب بها الرئيس عبدالفتاح السيسى».

وعلى قدر فهمى، فقد استخلصت من مداخلة الرئيس السيسى ما يلى:

1- أن مصر عقب هزيمة 1967 قد تأثرت أكثر ما تأثرت بمشاعر من فقدان الثقة والإحباط النفسى من داخل المجتمع تجاه القوات المسلحة ومن داخل نفوس رجال القوات المسلحة تجاه أنفسهم.

2- اعتبر الرئيس السيسى أن قيام القوات المسلحة عقب الهزيمة بإعادة بناء نفسها وتمكُّن الرئيس الراحل أنور السادات من إعادة الثقة إليها نفسياً ودعمها بالتسليح اللازم وإصدار قرار الحرب، هو عمل مجيد وعظيم لا بد من تقديره.

3- يؤكد الرئيس السيسى أنه لا بد من استخلاص العبر مما حدث خلال رحلة القوات المسلحة من الهزيمة إلى النصر، بأنه لا يجب أبداً أن يسمح بتكرار تصدير مشاعر الإحباط وعدم الثقة إلى جيش البلاد.

أهمية التاريخ ليست أن ندرسه فى المدارس أو نكتبه فى الكتب، ولكن أن نتعلم منه جيداً.

القسم: 
المصدر: