عماد الدين أديب

لماذا يبيع الغرب حرب اليمن؟

الجهل أو التجاهل المتعمد من الأمريكان والأوروبيين لحقيقة واقع ومخاطر ملف اليمن مخيف ومذهل ويبعث على الشك الشديد.

لا يرون فى ما يحدث فى اليمن سوى أنه جرائم ضد المدنيين من قبل قوات التحالف، ولا يتحدثون أبداً عن مخاطر الدور الإيرانى فى اليمن، ولا عن شرور ميليشيا الحوثيين.

يرون الجريمة والجرم على من يدافع عن نفسه ضد الصواريخ الباليسيتية التى تهدد الوجود والحدود والمواطنين والأملاك فى السعودية، ولا يرون -أبداً- مخاطر سيطرة النفوذ الإيرانى على خليج عدن وباب المندب ومضيق هرمز وممرات نقل البترول والتجارة العالمية.

يتغافلون عن أن أكثر من 40٪ من نفط المنطقة ينقل من هذه الممرات، وأن 45٪ من التجارة تنتقل منها.

منذ ساعات، قام مجلس النواب الأمريكى بتصويت مريب حول الحرب فى اليمن، بناءً على اقتراح تقدم به السيناتور بيرنى ساندرز (مستقل عن فيرجينيا) ومايك لى (جمهورى عن يوتاه)، وكريس ميرفى (ديمقراطى عن سينسيناتى) لمجلس النواب، وحصل التصويت على موافقة 64 صوتاً، مقابل اعتراض 37 صوتاً، فى مجلس النواب.

يدعو الاقتراح إلى إيقاف الدعم الأمريكى للسعودية وقوات التحالف للحرب فى اليمن.

وجاء رد البيت الأبيض واضحاً برفض نتيجة الاقتراع، وبالطبع فإنه يمكن للرئيس الأمريكى حسب السلطات المخولة له أن يمارس حق النقض «الفيتو» على قرار المجلس.

المثير للجدل واللافت أن مجلس النواب الأمريكى يمثل أغلبية جمهورية، أى أنها من الحزب التابع للرئيس، مما يشكل إحراجاً إضافياً لترامب، الذى يعانى من انقسام فى حزبه من ناحية، ويتابع بقلق شديد تطورات تحقيق لجنة «موللر» التى تحقق فى علاقته قبل الرئاسة بروسيا.

ويبدو أن هناك اتجاهاً متصاعداً لمحاولة دمج ملف رد الفعل تجاه قضية «خاشقجى» مع موضوع اليمن، بحيث يصبحان ملفاً واحداً ضاغطاً على «ترامب» وسياسته.

المهم أن تعرف أن الملفين «خاشقجى واليمن»، يتم استخدامهما من ناحية الشكل ضد السعودية، لكنه -من ناحية الموضوع- ضد الرئيس ومحاولة النيل منه ومن رئاسته.

المذهل أن هؤلاء النواب، وهؤلاء الذين يكتبون يتجاهلون حقائق ثابتة فى الوقائع وفى التاريخ وفى الجغرافيا، يصعب على العقل أن يصدق أنهم لا يعرفونها.

مثلاً: ألا يعرفون أن اليمن دولة ذات أهمية استراتيجية قصوى وحاكمة فى المنطقة، حيث إنها تقع فى جنوب غرب آسيا من سلطنة عمان والسعودية، وتشرف على مضيق باب المندب، الذى يربط البحر الأحمر بالمحيط الهندى من طريق خليج عدن؟

مثلاً: ألا يعرفون أن اليمن صاحبة أكبر حدود برية مع السعودية، حيث يبلغ طولها 1458 كيلومتراً، وهى أكبر مصدر لتهريب السلاح والمخدرات والبضائع المهرّبة ودخول الأفراد الخطرين؟

مثلاً: ألا يعرفون أن اليمن ترتبط بحدود مشتركة مع عمان التى تعتبر بوابة دخول الأسلحة الإيرانية إليها عبر 288 كيلومتراً؟

مثلاً: ألا يعرفون أن اليمن لديها شريط ساحلى يمتد إلى 2500 كيلومتر، يشكل خطراً على ناقلات النفط وحركة التجارة العالمية؟

مثلاً: ألا يعلمون أن تضاريس اليمن الصعبة تجعل منها واحدة من أصعب مسارح العمليات العسكرية فى العالم، حيث إنها تنقسم إلى خمسة أقاليم: جبلية، ومرتفعات، وأحواض، وهضاب، وساحلية، وجميعها معقدة من ناحية الهجوم أو الدفاع عنها، وبالتالى فإن أى عمليات عسكرية قد تؤدى إلى بعض الإشكاليات والضحايا؟

هذا الجهل المطبق، أو التجاهل المتعمد، لحقائق الملف اليمنى يجعلنا نشك فى جدية الرغبة الدولية فى مواجهة مخاطر التمدد العسكرى الإيرانى والقوى المتحالفة معه.

هذا كله يذكرنى بعبارة مذهلة لممثل شركة سلاح أمريكية يعمل فى المنطقة قالها لى حينما سألته: «كيف لا تفهمون حقيقة حرب اليمن؟»، فرد وقال: «اسأل أى سيناتور عن مكان صنعاء على الخريطة، فإنه بالتأكيد لن يعرف».

ثم عاد الرجل وقال: إنهم يعرفون فقط أين توجد مدينة «دبى».!

القسم: 
المصدر: 

بالأرقام: «الجزيرة» أفضل قناة كوميدية

كما كان يقول عمنا الكاتب الكبير محمود السعدنى «استلقيت على قفايا من فرط الضحك» وأنا أقرأ تغريدة عبقرية، ذكية، ساخرة للشاعر الأمير عبدالرحمن بن مساعد.

كتب الأمير «عبدالرحمن» على حسابه الشخصى الذى يتابع لحظياً بشكل هائل تدعمه الأرقام المشاركة يسأل فى ذكاء وتخابث وكأنه يطرح نوعاً من الاستقصاء على متابعيه السؤال التالى: «أى نوع من الكوميديا تفضل؟»، وطرح على المتابعين 3 احتمالات هى:

أولاً: كوميديا الموقف؟

أو ثانياً: ستاند آب كوميدى؟

أو ثالثاً: قناة الجزيرة؟

وجاءت النتائج المذهلة على النحو التالى:

9٪ يفضلون كوميديا الموقف

و4٪ يفضلون الاستاند آب كوميدى.

وأخيراً فضل 87٪ من المشاركين رأى أن قناة الجزيرة هى التى تضحكه أكثر من غيرها.

بقى أن أقول إن نسبة المشاركين حتى كتابة هذه السطور تعدت الـ750 ألف مشارك.

طبعاً أراد الأمير الشاعر بذكائه السياسى وتفكيره الإبداعى أن يضىء المصباح بشكل كاشف، هو هذه المهزلة التى تقوم بها قناة الجزيرة منذ سنوات، وتصاعدت حدتها مع المقاطعة العربية لقطر، ثم انكشف الغطاء وانفضح المستور بعد جريمة قتل الزميل جمال خاشقجى، رحمه الله.

وصل الخط التصعيدى لهذه القناة أن أصبحت تحريضية بامتياز تهدف لتحقيق 5 أهداف رئيسية:

1- تدمير الصورة المعنوية لأنظمة الدول التى قاطعتها.

2- الإساءة شخصياً إلى حد الاغتيال المعنوى لكل من الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد، والرئيس عبدالفتاح السيسى، والملك حمد بن عيسى، وكل الأشخاص أو القوى أو الجهات المؤيدة لهم.

3- استخدام موضوع جريمة جمال خاشقجى للسعى المباشر والصريح لتأليب الرأى العام فى العالم والمنطقة والداخل السعودى ضد شخص ولى العهد السعودى.

4- تركيز ساعات الإرسال، والمكاتب والمراسلين والمصادر والباحثين، والضيوف بشكل هيستيرى متصل لتسخين وإقامة الدنيا على رأس السعودية كدولة، وولى العهد كشخص بهدف الثأر منهم لأنهم تجرأوا على رفض الدور التخريبى الذى تلعبه «الدوحة».

5- بعد تجاوز السعودية لمراحل الأزمة وهى:

1- الصدمة.

2- الاحتواء.

3- تحمل مسئولية الحادث.

4- التفسير والشرح للعالم.

أصيبت «الدوحة» بذعر حينما حدثت 4 أمور:

1- سفر ولى العهد للأرجنتين بعدما راهنت على أنه معزول، معزول، معزول، ونجاح الرجل فى هذه الزيارة بشكل غير مسبوق.

2- استمرار دعم تحالف دول الاعتدال الرباعى العربية وثبات «الرياض» على موقفها.

3- عدم قبول ولى العهد السعودى بابتزاز «الدوحة وأنقرة وواشنطن» له شخصياً وللمملكة كدولة أثناء بدايات أزمة خاشقجى.

4- تصريحات الرئيس ترامب ووزير خارجيته بومبيو، ووزير دفاعه ماتيس، بأن كل الدلائل والوثائق تعفى ولى العهد السعودى من أى علم أو مسئولية بالحادث.

فات على قطر فرصة تاريخية نادرة حينما حدثت جريمة خاشقجى، لو كانت أعطت التعليمات لـ«الجزيرة» بعدم استغلال الجريمة وتداعياتها والاكتفاء بالمادة الإخبارية الموضوعية دون أى حشد أو تصعيد أو تحريض أو تجنيد.

كان ذلك سيكون مقدراً لدى «الرياض» بالتأكيد، لم يكن مطلوباً من قطر أن تطلب من «الجزيرة» الصمت أو تزوير الحقائق والوقائع، ولكن كان مطلوباً منها أن تكون «أخلاقية ومحترمة»، ولكن للأسف كما يقول أرنست هيمنجواى: «اعرف حقيقة خصمك وأنت فى الأزمة، ساعتها ستعرف إذا كان فارساً أو صعلوكاً».

وسواء قام سمو الأمير تميم بالاستجابة لحضور قمة التعاون الخليجى فى «الرياض» أو لم يأت، وسواء استمرت «الجزيرة» فى تحريضها وشتائمها، وأكاذيبها ودعايتها السوداء، فإن السؤال الكبير الذى كان وما زال وسوف يظل مطروحاً على الحكم فى قطر: أنتم مشروع عربى أم مشروع آخر مضاد؟

دائماً تحاول وسائل الإعلام القطرية تجنب الإجابة عن هذا السؤال وتتعمد اختلاق ألف قضية فرعية لتجنب الإجابة عن سؤال المليار دولار.

ذلك كله يذكرنى بنكتة الزوج الذى عاد إلى منزله مبكراً فاكتشف وجود رجل فى فراشه مع زوجته فقال فى ثورة: «ماذا يفعل هذا الرجل فى فراشى؟»، ردت عليه الزوجة الخائنة فى برود واستنكار: «ما تغير الموضوع انت إيش جابك قبل ميعادك؟».

زمن اللا منطق.. شىء مذهل ومخيف!

القسم: 
المصدر: 

جورج بوش.. رحيل الرئيس «الجنتلمان»

رحل الرئيس رقم 41 فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، الرئيس جورج بوش الأب، عن عمر يناهز الـ91 عاماً، بعد حياة حافلة من الكفاح والمناصب والتاريخ الوطنى المشرّف فى خدمة بلاده.

ينتمى الرئيس الراحل إلى أسرة ميسورة مادياً، من أصول عريقة، من أوائل المهاجرين المؤسسين للحياة السياسية فى التاريخ الأمريكى، ومن الذين ينتمون إلى منطقة الجنوب الأمريكى المعروف بثروة النفط والزراعة وتربية الماشية ورعى الأبقار.

تربى الرجل على قيم أخلاقية ودينية صلبة، لكن متسامحة، تعرف وتحترم العادات والتقاليد والآداب العامة، لذلك عاش الرجل طول مراحل حياته نموذجاً إنسانياً يُضرب به المثال فى حسن المعشر وآداب التعامل.

أعتى خصوم الرجل كانوا يحترمونه، ولم يتهمه أحد طوال تاريخه بقلة الكياسة أو سوء الأخلاق، أو الفُجر فى الخصومة.

وأسرة الرجل أسرة غير عادية فى التاريخ السياسى الأمريكى، فمنذ الرئيس الأسبق جون آدامز لم تعرف الرئاسة الأمريكية رئيساً حكم، وجاء بعده بسنوات ابن له، إلا فى حالة جورج بوش الأب، ثم جورج دبليو الابن.

لديه ابنان كل منهما تولى منصباً رفيعاً فى الحكم المحلى، وهو منصب حاكم ولاية.

وتُعتبر زوجته «السيدة باربرا»، التى رحلت قبله، نموذجاً محبباً إلى نفوس الشعب، بصرف النظر عن انتمائهم الحزبى، لأنهم يرونها بمثابة «والدة الأمة».

خدم جورج بوش فى سلاح الجو الأمريكى، ونال عدة أنواط للشجاعة، وخدم فى الوظائف العامة، سفيراً لبلاده فى الصين، ورئيساً لجهاز المخابرات المركزية، ونائباً للرئيس، وكان من الرؤساء القلائل الذين لم يسعدهم الحظ فى الفوز بولاية ثانية.

كان خطأ بوش الأب الأكبر أنه اعتمد على النجاح المذهل والساحق لحرب تحرير الكويت كرصيد له فى السباق الرئاسى، مما جعل منافسه الشاب عن الحزب الديمقراطى «بيل كلينتون» يتغلب عليه.

يوم إعلان النتيجة هنَّأه، وكتب فى دفتر سجلات البيت الأبيض: «الآن وأنت تقرأ هذه السطور أصبحت رئيساً للبلاد، رئيساً لنا جميعاً، تهنئتى لك، ومشاعرى معك، وأرجو أن تعتبرنى دائماً عوناً لك».

يا له من رجل نادر، وسياسى خلوق، يعرف معنى الفوز، ومعنى الهزيمة، ولا تتغير أخلاقياته ولا معاييره القيمية مهما اشتدت الظروف.

لذلك كله حينما رحل الرجل حزن عليه الجميع من كافة الأحزاب والتيارات والقوى.

واليوم لا يستطيع الرأى العام ولا الإعلام أن يمسك نفسه عن المقارنة بين الجنتلمان بوش الراحل، وبين «البلدوزر» ترامب الحالى، لذلك يبكون حظهم فى الحالى أكثر من بكائهم على رحيل السابق.

القسم: 
المصدر: 

فرنسا: صراع «الثورة» مع «الإصلاح»!!

لماذا تفشل الثورات وينجح الإصلاح؟ لماذا كل انتفاضة شعبية صادقة ونبيلة تمت سرقتها، وتم اختطاف أهدافها، وتزوير نتائجها لصالح قوى تنتمى -أساساً- للثورة المضادة؟!

لماذا تنقلب الثورة على ثوارها؟ وتأكل الثورة أبطالها؟ ويحدث الهدم ولا يحدث البناء؟ وتسقط الرموز ولا تسقط الأنظمة؟ ويتبدل الرجال ولكن لا تتبدل قيم المجتمع؟

ماذا يحدث حينما يثور الناس ضد الإصلاح؟ وكيف نفسر أن يرفض الثوار أن يأخذ المريض المحتضر الدواء المر الذى يجب أن يتجرعه حتى يُشفى مما يعانيه؟

إذا أردت أن تفهم كل هذه القصة وترى بنفسك مأساة «خيبات الأمل الكبرى» التى تحيط بالثوار الذين تُسرق منهم ثورتهم ويختطفها أقصى اليمين وأقصى اليسار ويندس داخل حركتها السلمية الغوغاء واللصوص والمخربون والبلطجية، انظر إلى ما يحدث الآن فى فرنسا.

تاريخ فرنسا مع الثورات والانتفاضات الشعبية هو تاريخ دفع فواتير باهظة لأهداف لا تتحقق بل تنتهى بنتائج عكسية وسلبية.

فى الخامس من مايو 1789 قامت ثورة الشعب الفرنسى الشهيرة التى أسست لمبادئ «الحرية، الإخاء، المساواة»، لكنها استمرت، ولسنوات طويلة، تضع رؤوس المعارضين تحت المقصلة، وتملأ السجون والمعتقلات بالطبقات والقوى المخالفة لهوى الشارع، وراح ضحيتها عشرات الآلاف من البشر.

ورغم أن تلك الثورة أطاحت بالملكية، فإن الجماهير التى هتفت بسقوط الملكية هى التى طالبت بتنصيب «الجنرال» نابليون إمبراطوراً على البلاد والعباد.

ومنذ 22 سبتمبر 1792، أى تاريخ تأسيس الجمهورية الفرنسية الأولى، والبلاد تعيش على مدار خمس جمهوريات حالة من التناقض بين «فكر ومبادئ وأنظمة وهياكل» شعبوية تدغدغ مشاعر الجماهير، لكنها فى الوقت ذاته مضطرة إلى انتهاج سياسات واقعية براجماتية غير قادرة على دفع الفاتورة الباهظة لدولة الرعاية الاجتماعية والمكتسبات الاشتراكية.

حتى أقصى اليمين التابع للسيدة «لوبين» يستمتع بمزايا الرعاية الاجتماعية الاشتراكية على مستوى الحياة اليومية لكنه يتظاهر من أجل سياسات اجتماعية وشعارات يمينية تؤمن بالاقتصاد الحر وتعادى المهاجرين وتسعى للتميز الطبقى والعرقى والعنصرى.

فرنسا اليوم فى مشهد متكرر للورطة التاريخية ذاتها بين «ما تريده وما عليها أن تدفعه»، إنه شعب يريد الإصلاح ولكن لا يرغب فى أن يتنازل عن أى مكسب سابق حصل عليه ولا أن يسدد أى فاتورة للإصلاح.

اختار إيمانويل ماكرون أن يكون الطبيب الماهر الذى يداوى أمراضه المتراكمة لكنه الآن يرفض أن يتناول الدواء المر الذى يتعين عليه أن يتجرعه.

معضلة الاقتصاد الفرنسى صريحة وواضحة فهى باختصار تعبير رقمى عن شعب يستهلك أكثر مما ينتج، ويحصل على فاتورة رعاية اجتماعية أضعاف أضعاف ناتج دخله القومى.

فى هذه الحالات، الحقيقة الواضحة هى إما مضاعفة الدخل أو تخفيض فاتورة الامتيازات التى توفرها الدولة أو رفع المداخيل السيادية مثل الضرائب والجمارك والرسوم بكل أشكالها.

وما قام به الرئيس ماكرون هو «كوكتيل» ما بين تحفيز الاستثمار، ورفع الضرائب والرسوم، وتخفيف الامتيازات الحكومية.

يبلغ تعداد سكان فرنسا قرابة الـ70 مليوناً يعيش 72٪ منهم فى المدن الكبرى ويبلغ سكان العاصمة باريس 9٫5 مليون، وإذا أضفنا إليهم سكان الضواحى والأطراف تصبح 12 مليوناً، لذلك ليس غريباً أن يكون أكبر التظاهرات فى العاصمة والمدن مثل: ليون، وتولوز، وليل، ومارسيليا.

الاقتصاد الفرنسى هو الثالث أوروبياً من ناحية الدخل القومى، والسادس عالمياً، ويبلغ متوسط دخل الفرد قرابة ثلاثة آلاف يورو شهرياً، ويحصل أصحاب المهن الحرة غير المنتظمة على متوسط دخل يبلغ ألفاً وستمائة يورو شهرياً.

معدل البطالة يصل إلى 10٪ حسب الأرقام الرسمية، وأكثر من ثلثى الذين يعانون من البطالة فى سن الشباب.

من هنا يمكن أن نفهم حالة غضب الشباب من صعوبات الحياة واستنكارهم لفاتورة العلاج المؤلمة التى وضعها لهم ماكرون بعد 18 شهراً من انتخابهم له.

ثورة ذوى «السترات الصفراء» ثورة إلكترونية نمت وكبرت وتحركت على وسائل التواصل الاجتماعى، أرادت أن تقوم باعتراض سلمى مدنى للتعبير عن خيبة أمل.

وهكذا يكرر التاريخ نفسه منذ الثورة الفرنسية إلى ثورة الشباب الفرنسى فى مايو 1968 إلى ثورة الضواحى فى عهد الرئيس جاك شيراك عام 2005 إلى الاعتراضات على إصلاحات «ساركوزى» و«أولاند» إلى النتيجة ذاتها!

النتيجة دائماً هى إسقاط الحل المطروح دون إيجاد حل أو بديل أفضل.

«ارحل».. «أرحل»، دون أن يأتى الأفضل، «الشعب يريد إسقاط النظام»، دون أن يكون هناك تصور لأى نظام يريدونه.

فكرة «اهدم الحالى» دون أن يكون هناك تصميم ومخطط للبناء الجديد الذى نحلم به.

يخرج الشباب إلى الشوارع بعفوية وطهر ونقاء ولكن يندس بينهم من يحرق السيارات ويخرب الممتلكات العامة ويسرق محلات الطعام والمخابز.

لست أعرف ما هو ذلك العمل الثورى الذى يخلع أبواب محلات شانيل وديور ومحلات الآيس كريم وحلوى الشيكولاتة فى شارع الشانزليزيه؟!

تطلب الحكومة من المتظاهرين الحوار، فيردون كما رد شباب المتظاهرين فى التحرير وتونس ودرعا وكييف: «لا توجد لدينا قيادة، ولا يوجد متحدث باسمنا»!

إذن، إذا كان لا يوجد متحدث، ولا يوجد برنامج، ولا سقف زمنى، فما هو المطلوب؟

اقرأوا كتاب «جين شارب»: «كيف تقلب الحكم من الشارع؟»، وسوف تعلمون أن المطلوب هو الفوضى!

القسم: 
المصدر: 

سعد الحريرى مسئول عن ثقب الأوزون!

يتعرض رئيس الوزراء اللبنانى المكلف بتشكيل الحكومة، سعد الحريرى، لحملة غير مسبوقة من الهجوم والسباب والشتائم والادعاءات تجاوزت كل الأعراف والسوابق السياسية فى التجارب السياسية اللبنانية.

ويمكن تصور أن هذه الحملة هى نوع من العقاب السياسى لرفضه التام توزير واحد من النواب السنة المستقلين لأنه يؤمن بأن المسألة هى «اختراع سياسى» يهدف لتعطيل تشكيل الحكومة، كما أنها قد لا تكون نهاية المطاف فى سلسلة عمليات التعطيل.

وإذا كان «الحريرى» قد قدم السبت والأحد والاثنين وكافة أيام الأسبوع كمقدمة حُسن نوايا لتسهيل انتظام الحياة السياسية فى لبنان، فهو يشعر أنه بالمقابل لم يحصل على «رد التحية بأحسن منها، أو على الأقل بما يساويها»، بل حصل على تعطيل، وتسويف، وسباب وشتائم.

وفى علم التفكير السياسى هناك عدة مناهج فى المناظرة السياسية، إما منطق الدفاع، أو منطق الإقرار بالاتهامات.

واليوم فى هذا المقال لن أدافع عن شخص أو سياسات أو أفعال أو أسرة سعد الحريرى، لكننى على العكس سوف أقر تماماً بكل الاتهامات السابقة، بل سوف أزيد عليها الآتى:

سعد الحريرى، فوق ما سبق، هو المسئول عن هزيمة المسلمين فى غزوة أحد، وهو المسئول عن الفتنة الكبرى بين أنصار سيدنا علىّ، رضى الله عنه، وخصومه، وهو المسئول عن ضياع الأندلس، وعن قيام الحربين العالميتين الأولى والثانية، وعن ضياع القدس وسيناء والجولان والضفة الغربية ومزارع شبعا والغجر.

وسعد الحريرى هو سبب واقعة «البوستة» فى السبعينات، واندلاع الحرب الأهلية اللبنانية واغتيال كل شهداء لبنان من بشير الجميل إلى حسن خالد إلى رينيه معوض وصولاً إلى كل شهداء ثورة الأرز.

وسعد الحريرى هو المسئول عن الحروب فى العراق وسوريا واليمن والصومال وليبيا.

ومسئول عن كل ذلك وأكثر مليار مرة، حتى إنه يقال إنه المسئول عن إحداث ثقب الأوزون فى الغلاف الجوى!

هنا، نقول فرضاً، ومن قبيل استخدام المنطق المعكوس، وإقرار منطق الشتائم والسباب، والاعتراف -من قبيل الجدل- بكل ما ألصق بهذا الشاب النبيل، فلنفترض أن سعد الحريرى هو «الشر المطلق» والخطر العظيم الذى يحيق بلبنان، وبدونه سوف تشرق الشمس وينتعش الاستثمار وينهمر السياح وتتحسن الخدمات وترسل الحكومة «ديليفرى» 3 وجبات مع وجبتى سناك وأرجيلة إلى منازل جميع المواطنين!!

إذاً فليعتذر سعد الحريرى عن الحكومة وليذهب إلى بيت من بيوته فى الخارج وليتفرغ لأعماله الخاصة، ويستمتع بوقته مع أسرته الصغيرة، وليترك لبنان لحكومة قادرة ذات كفاءة!

فليذهب سعد الحريرى لتشكل حكومته التيار الواحد، ودعونا نرى كم سائحاً سيأتى؟ وكم مغترباً لبنانياً سيحول أموالاً إلى بلاده؟ وكم سيبقى من ودائع فى البنوك اللبنانية؟

فليذهب سعد الحريرى ولْنَرَ رد فعل الإحباط السنى؟ ولْنَرَ ماذا ستفعل القوات؟ والكتائب؟ وتيار المستقبل؟ والدروز؟ وكل سياسى لبنانى يسعى للعيش المشترك فى ظل حكومة توافق وطنى؟

فليذهب سعد الحريرى ولْنَرَ كم دولاراً سوف تأتى بعد ذلك من مشروعات اتفاقية «سيدر»؟

وليذهب سعد الحريرى وتأتى حكومة التيار الواحد واللون الواحد ولْنَرَ من سوف يُدخلها البيت الأبيض أو الإليزيه أو 10 دواننج ستريت أو قصر الاتحادية أو قصر الحكم بالرياض؟

فليذهب سعد الحريرى فى هذا الظرف التاريخى وعقب شعور الجميع بأن المطلوب ليس الاستقرار ولكن الفوضى.

أعرف أن هناك من سيسأل: «وهو ربك لما خلق لم يخلق غير سعد الحريرى لحكم لبنان ولهذا المنصب؟».

الإجابة: بالتأكيد خلق آلافاً، ولكن فى تلك اللحظة التاريخية، وبعد كل هذه المعاناة، وعقب مشوار من التسويات إلى مستوى العهد والنظام ونظام الانتخابات والبرلمان وتشكيل الحكومة، فإن «الحريرى» هو الأفضل الآن!

القسم: 
المصدر: 

اللاعب المحلى العربى لا دور له فى الحل!

فى أى أزمة أو نزاع معاصر، منذ الحرب العالمية الأول على الأقل حتى الآن، هناك مساحات لأدوار اللاعبين.

هناك دور اللاعب المحلى، أى الطرف المعنىّ مباشرة بالأزمة أو الصراع.

وهناك دور اللاعب الإقليمى، أى ذلك الذى يكون جغرافياً فى موقع الجوار، أو يكون معنياً بالأمر لأنه فى «جوار الجوار»، أى إنه معنىّ بالأخطار التى تعود على جار جاره، لأنها بالتالى إذا ما اتسعت سوف تعود بآثارها السلبية، أو الإيجابية، عليه وعلى مصالحه.

وهناك اللاعب الدولى، أو القوى العظمى، التى تنظر إلى الصراع والأزمة على أنهما أمر يهمها ويؤثر فى مصالحها بشكل عام، ويرتبط بشكل مباشر بمصالح حيوية، أو يؤثر فى أماكن استراتيجية حاكمة، أو مصالح مالية أو تجارية مباشرة.

إذن نحن نتحدث عن أدوار اللاعبين فى الأزمات، سواء محلياً أو إقليمياً أو دولياً.

السؤال الذى نطرحه اليوم، ويتعين علينا أن نجيب عنه بكل شجاعة وعلمية وشفافية، فى أزمات وصراعات ملتهبة مثل:

1 - اليمن

2 - سوريا

3- غزة

4 - العراق

5 - لبنان

من هو الطرف الحاكم المتحكم الأكثر تأثيراً فى إدارة وحسم وإشعال أو إنهاء الصراع من الأطراف الثلاثة، المحلى أم الإقليمى أم الدولى؟

فى الصراعات الخمسة، وفى الملفات جميعها، نحن نشهد دفع فاتورة الصراع الإيرانى مع حلفائه من ناحية، ضد الأمريكى وحلفائه فى الجانب الآخر.

يتخذ ذلك أشكالاً مختلفة، سياسية أو عسكرية أو استخبارية أو تجارية أو دبلوماسية، صعوداً وهبوطاً، حسب مصالح الطرف الإقليمى الإيرانى، المتصارع مع الطرف الأمريكى الدولى.

الصراع أحياناً يكون على مواقع استراتيجية، مثل خليج عدن فى اليمن، أو ميناء «بانياس» فى سوريا، أو كركوك فى العراق.

والصراع قد يأخذ شكلاً مناطقياً، مثل دول مجلس التعاون، أو سوريا الكبرى، أو دول الشام والعراق.

والصراع قد يأخذ شكلاً مذهبياً، مثل الصراع السنى الشيعى، أو الإسلامى المسيحى، أو المسيحى المسيحى، أو الدرزى الدرزى، أو السنى السنى.

فى النهاية، نستطيع أن نقول -بضمير مرتاح وبانزعاج شديد وحزن هائل- إن المسألة الآن لم تعد أبداً لها علاقة بأى لاعب محلى، سواء فى اليمن أو العراق أو سوريا أو لبنان أو غزة.

فى اليمن يصدر أمر صواريخ الحوثيين من طهران.

وفى سوريا يقرر قائد المنطقة العسكرية الروسى فى بانياس تحركات أى قوات فوق الأراضى والبحر والجو.

وفى غزة يتلقى تنظيم الجهاد الإسلامى أوامره من دمشق بعد أن تصدر فى طهران.

وفى بغداد وبيروت لا تشكيل أو نجاح لعمل أى حكومة لبنانية أو عراقية قبل تسوية مُرضية لطهران مع الأمريكيين.

لا حول ولا قوة لأى سياسى محلى فى هذه المنطقة، بعدما أصبحت المنطقة عرائس مربوطة بخيوط تحركها عواصم مثل أنقرة وتل أبيب وطهران وموسكو وواشنطن وباريس والدوحة.

باختصار، قرار اليوم والغد فى يد قوى غير عربية!

القسم: 
المصدر: 

أحلام قطرية – تركية لم تتحقق

فى الوقت الذى كان فيه ولى العهد السعودى يقوم بجولته العربية فى الإمارات والبحرين ومصر وتونس، كانت هناك محاولة يائسة لجذب الأنظار تتم فى تركيا.

فى ذلك التوقيت كانت اجتماعات اللجنة الاستراتيجية العليا التركية القطرية فى دورتها الرابعة بحضور الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وأمير قطر سمو الأمير تميم بن حمد.

كل من الدوحة وأنقرة كانت تراهن على 3 أمور خلال الشهر الماضى:

1- تعرض السعودية كدولة، وقيادتها كنظام حكم، لحالة ضعف شديد.

2- انهيار التحالف الرباعى بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين وتصدعه.

3- استجابة الرياض للضغط والمحاولات الأمريكية لمصالحة قطر بأى ثمن تمهيداً للقمة الاستراتيجية للحلفاء فى واشنطن خلال شهر يناير التى تم التحضير لها فى سبتمبر الماضى على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كان ذلك كله يهدف إلى تحقيق 3 أهداف أساسية:

1- ابتزاز «السعودية غير القوية» إلى أقصى حد.

2- الرهان على تصدع التحالف العربى.

3- إعادة تأهيل قطر وتركيا وإيران للدخول إلى المنطقة بشروطهم ومن منطق أصحاب اليد العليا.

لم يحدث ذلك، بل حدث عكسه، والآن يتم التباحث فى تركيا بين القطرى والتركى عما سيفعل أردوغان فى قمة الدول الصناعية فى الأرجنتين، وكيف سيواجه الأمير محمد بن سلمان فى هذه الاجتماعات، وماذا سيقول للرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن الوضع الإقليمى فى سوريا والعراق والعلاقات مع السعودية؟

المنطقة كلها تتحرك الآن إلى تعديل شروط وقواعد اللعبة، ويسعى كل طرف إلى ترميم جدران بيته السياسى وتحسين مواقفه التفاوضية لأن كل الصراعات الحالية من سوريا إلى العراق ومن اليمن إلى ليبيا، ومن لبنان إلى الصومال، ومن طالبان إلى حماس، سوف تخضع للعبة السياسية فى حالة سخونة شديدة خلال العام المقبل، بحيث يصبح عام 2019 هو عام الضغط من كل الاتجاهات لتحصيل الفاتورة السياسية لكل الحروب والمؤامرات والتوترات منذ بدء الربيع العربى.

العام المقبل عام المقايضات التى قد تفضى إلى تسويات أو استمرار مخيف للتدهور.

القسم: 
المصدر: 

احذروا «يناير 2019»

شهر يناير المقبل هو شهر بالغ الأهمية لكلٍ من قطر وإيران وتركيا.. لماذا؟

فى يناير المقبل يتم نقل الولاية التشريعية من مجلس الشيوخ والنواب بناء على نتائج الانتخابات التشريعية التجديدية التى أجريت مؤخراً، وأدت إلى فقدان الحزب الجمهورى الأغلبية لصالح الديمقراطيين فى مجلس النواب، واستمرار استحواذ الحزب الجمهورى على مجلس الشيوخ مع تحسن ضعيف فى نسبة أغلبيته مما اعتبره الرئيس دونالد ترامب نوعاً من الانتصار.

وفى يناير يتوقع أن تبدأ بشائر ومؤشرات تقرير لجنة «موللر» المستقلة التى تحقق فى اتهامات خطيرة لتورط ترامب وأسرته والحلقة القريبة منه فى مرحلة ما قبل الرئاسة فى علاقات مشبوهة مع الروس، ومخالفات -إن صحت- من الممكن أن تؤدى إلى طلب عزله من خلال الكونجرس.

وفى يناير أيضاً تدخل العقوبات على إيران إما مرحلة جديدة أو تؤدى الوساطة العمانية بين طهران وواشنطن إلى ترتيب جولة مفاوضات علنية ومباشرة.

وفى يناير هناك موعد محدد منذ 3 أشهر بعد قمة دول التحالف الاستراتيجى مع واشنطن لمواجهة النفوذ الإيرانى، وهناك رغبة قطرية مستميتة لتوسيع المشاركة، بحيث تضم تركيا فى هذا التحالف.

وفى يناير، هناك رغبة لدى الرئيس دونالد ترامب فى الضغط على أطراف الأزمة فى خلاف دول التحالف وقطر بهدف تحقيق أية مصالحة بأى ثمن.

وفى يناير أيضاً هناك رغبة لدى المبعوث الدولى لليمن لتحقيق حوار بين طرفى الحرب بهدف إيقاف إطلاق النار وبدء تسوية سياسية شاملة، وهناك أيضاً رغبة لدى المبعوث الدولى فى ليبيا الدكتور غسان سلامة لبدء التحضير للانتخابات وإعادة بناء المؤسسات السياسية الليبية.

القطرى يحلم بالإضرار بالتحالف العربى، وتأمين نفسه بعلاقاته التركية والإيرانية ودعم سماسرة السلاح فى الولايات المتحدة بهدف النجاة من تنفيذ الـ 13 شرطاً التى وضعتها دول التحالف.

الإيرانى يسعى لمقايضة الضغوط والأوراق التى يستخدمها فى اليمن، وسوريا، ولبنان والعراق وغزة من أجل تحقيق تسوية مع الأمريكيين وإنهاء العقوبات القاسية.

التركى يسعى لإعادة تأهيله أمريكياً وسعودياً من خلال لعبة ابتزاز يستخدم فيها أوراقه فى قطر وقاعدة إنجرليك وأدواره على أرض ومسارح القتال فى سوريا والعراق.

يناير 2019.. كم يحمل من الأحداث والأحلام والكوابيس؟

القسم: 
المصدر: 

أمطار السماء كشفت فساد الأرض

فى عالمنا العربى..

كشفت أمطار السماء، كوارث وفساد الإدارة على الأرض.

التغير الماخى الذى أدى إلى زيادة منسوب الأمطار الشتوية على مناطق مختلفة فى العالم العربى أدى إلى كشف كوارث إدارية وفساد مخيف، وإهمال مذهل للإدارات المحلية فى عدة مدن عربية.

المؤلم أن هذا الأمر لم يقتصر على اقتصادات دول عربية ضعيفة أو فقيرة، لكنها أيضاً شملت اقتصادات دول نفطية ثرية أنفقت خلال نصف القرن الماضى تريليونات على بنيتها التحتية.

فى «جدة» التى تسمى بـ«عروس البحر الأحمر» أدى هطول الأمطار واندفاع السيول إلى تحول العروس إلى «بركة ماء» ضخمة انتقل فيها بعض السكان بقوارب مطاطية.

لماذا حدث ذلك فى «جدة»؟ كشفت التحقيقات وقتها أن السبب هو أن أغطية الصرف الصحى الموجودة بالآلاف فى شوارع جدة كلها مجرد ديكور خارجى، لأنها لا تحمل تحتها أى أنابيب للصرف.

فى الكويت، هاج البرلمان الكويتى على ضعف وسوء حال البلديات منذ شهر، بسبب حالة الفوضى والارتباك، التى أصابت العاصمة عقب الأمطار.

فى الأردن، مات وجرح العشرات بسبب السيول وتدخل الملك عبدالله الثانى شخصياً فى الموضوع، وقدم وزيران استقالتيهما ثمناً لهذه المسألة.

وفى سوريا وشمال العراق، تعرض آلاف النازحين وسكان القرى الصغيرة إلى تشرّد إضافى يفوق ويزيد على حياة المخيمات البائسة التى يعيشونها.

وفى لبنان، هناك بلاغات من محافظ بيروت ولجان البرلمان ضد ما يُعرف بأزمة «الرملة البيضاء»، وهى منطقة فى العاصمة اللبنانية أدت مسألة عدم تصريف الأمطار فيها إلى حالة من الفوضى والارتباك وتوقف حركة السير إثر اكتشاف عمليات ردم متعمد تمنع أى تصريف للمياه.

الشىء ذاته تأثرت به المغرب والجزائر وتونس والسودان واليمن وغزة.

إذاً الطقس السيئ فضح الإدارة السيئة للبلديات التى تعانى من مزيج بين الفساد والإهمال وسوء الإدارة.

مسألة البلديات والحكم المحلى ومستوى كفاءة ونزاهة القائمين عليه -فى رأيى- هى قضية لا تقل عن مسألة اختيار زعماء الدول والانتخابات التشريعية.

رجال الحكم المحلى هم الواجهة المباشرة شعبياً وشعبوياً، التى تتعامل مع شئون الحياة اليومية للشارع فى العالم بوجه عام، وفى عالمنا العربى بوجه خاص.

هؤلاء لديهم ملفات تراخيص البناء وتصاريح المشروعات الصغيرة، وموافقات الكهرباء، والمياه النظيفة، والصرف الصحى.

هؤلاء لديهم التدخل المباشر فى شئون التعليم والصحة والنقل ورصف الطرق والشوارع.

هؤلاء هم الذين يحلون أو يعقدون مشاكل الناس، ويجعلون حياتهم جنة أو جهنم، نعمة أو نقمة والعياذ بالله.

القسم: 
المصدر: 

«اتحاد العقلاء» تجاه هستيريا الجنون!

مَن يعتقد أن العالم العربى سوف يعاد ترتيبه دون اتفاق، ولو لحد أدنى بين دول الاعتدال العربى مخطئ وواهم.

إزاء مشروعات تركية، إيرانية، إسرائيلية تجاه المنطقة لا بد أن يكون هناك مشروع عربى مضاد.

إزاء عبث وتدخلات فى شئون المنطقة من اليمن إلى لبنان، ومن سوريا إلى العراق، ومن ليبيا إلى فلسطين لا بد أن يكون هناك «سد مانع» لعمليات الاختراق للأمن القومى العربى.

فى ظل حلم قديم يتحدد كل يوم بتحقيق «الفوضى الهدامة» لتمزيق العالم العربى وإسقاط مشروع الدولة الوطنية فيه من أجل تقسيمه جغرافياً وسياسياً بشكل جديد يخدم -فقط- مصالح الكبار لا بد أن يكون هناك تحصين عربى ضد هذا المشروع الشرير.

وفى ظل مجتمع مأزوم مالياً، وفى حالة سيولة سياسياً يعيد تشكيل مخالفاته بين سياسات «ترامب»، وصعود العملاق الصينى، وضعف الرجل الأوروبى المريض، وتحريك الفكر القبلى والعنصرى والطائفى فى العالم الثالث، يصبح لزاماً على صانع القرار العربى أن يسعى إلى الحفاظ على سلامة بلاده.

وفى ظل تهديدات أمنية شريرة وسباق تسلح مخيف، وخزائن أموال مفتوحة يصبح الأمن القومى العربى تحت ضغط وتحدٍّ يحتاج إلى «اتحاد العقلاء» الذين يسعون إلى بناء منظومة دفاع عربى تعتمد على قواها الذاتية من ناحية العدد والعتاد.

وكما يقول المثل الشعبى القديم: «لن يمسح دمعك عن خدك إلا كفك»، لذلك كله نرى أن تحرك القوى العاقلة المعتدلة فى القاهرة والرياض وأبوظبى والمنامة والأردن والمغرب هو مسألة حياة أو موت.

القسم: 
المصدر: